تواصل عمليات البحث عن حطام الطائرة الإيرانية

تواصل عمليات البحث عن حطام الطائرة الإيرانية

20 فبراير 2018
+ الخط -
قال مكتب العلاقات العامة التابع للجيش الإيراني إن قواته استطاعت تحديد موقع سقوط الطائرة بشكل تقريبي بالتعاون مع قوات عسكرية دفاعية روسية، وسلمت الإحداثيات لمؤسسة الطوارئ.

وتحطمت طائرة إيرانية يوم الأحد وعلى متنها 66 راكباً، من ضمنهم طاقمها وعنصران من الأمن تابعان للحرس الثوري.
من جهته، أوضح رمضان شريف المتحدث باسم الحرس الثوري الإيراني، الذي شاركت قواته في عمليات البحث، الإثنين، أن هبوب الرياح يعرقل حركة الطائرات المسيرة التابعة له، وهو ما عقد عملها وصعّب مهمة التقاط صور للمرتفعات، التي يرجح أن تكون الطائرة سقطت فيها عقب ارتطامها بجبل دنا.

كما أعلنت القوات المسلحة عن انضمام طواقم القوات الخاصة لعمليات البحث اعتبارا من الغد، وتحديدا عناصر من اللواء ٦٥، التابع بدوره للقوات البرية في الجيش، وهو الذي توكل إليه المهمات الصعبة.

من ناحيته، قال المسؤول في الهلال الأحمر الإيراني داريوش كريمي، إن طواقم الإنقاذ تتبع كل الخرائط التي حصلت عليها من مؤسسة الطيران، مؤكدا أن عمليات البحث ستبدأ في مرتفعات دنا من جهة محافظة كهغيلويه وبوير أحمد اعتبارا من الغد.

واستدعت مؤسسة الطيران الإيرانية خبراء من شركة "إيه تي آر" الفرنسية الإيطالية، للمساعدة في عمليات التحقيق حول أسباب سقوط الطائرة. وأفادت المؤسسة بأن فريقا يضم سبعة خبراء فرنسيين سيصل إلى طهران.

ويرجح بعضهم أن يكون سبب تحطم الطائرة هو ارتطامها بجبال دنا لسوء الأحوال الجوية، في حين أن خبراء آخرين أكدوا أن عمر الطائرة يصل إلى 25 عاما، فلم يستبعدوا حصول عطل فني فيها تسبب في تحطّمها.

أما خطوط آسمان الجوية، وهي صاحبة الطائرة، فقد نفت أن يكون سبب التحطم هو العطل. وجاء، في تصريحات على لسان مسؤولين فيها، أن وضع طائرات إيه تي آر التي تملكها جيد للغاية، لدرجة أن دولا ثانية تطلب شراءها رغم سنّها.

وذكرت مؤسسة الفضاء الإيرانية أن الأقمار الصناعية تستطيع المساعدة في تحديد موقع الطائرة، لذا أوعزت إيران للدول الأوروبية وللصين بإبلاغها إذا ما التقطت صورا للحطام.