تهجير 6 آلاف مدني من حلب على خمس دفعات

تهجير 6 آلاف مدني من حلب على خمس دفعات

عبد الرحمن خضر
16 ديسمبر 2016
+ الخط -

وصلت فجر اليوم الجمعة، إلى ريف حلب الغربي، الدفعة الخامسة من المدنيين الذين تمّ تهجيرهم من أحياء مدينة حلب المحاصرة، ليبلغ عدد المهجّرين في 24 ساعة نحو 6 آلاف مدني.

وقال الناشط الإعلامي، محمد الحلبي، لـ"العربي الجديد" إن "الدفعة الخامسة التي تضمّ أكثر من ألف مدني وصلت فجر اليوم إلى منطقة الراشدين غربي مدينة حلب"، مشيراً إلى أنّ، "عدد المهجّرين بلغ في 24 ساعة نحو 6 آلاف، بينهم نحو 600 مريض ومصاب".

وأوضح أن "الدفعة السادسة تتجهّز للانطلاق من الأحياء المحاصرة"، لافتاً إلى أن "من المتوقع وصولها في الساعات القليلة المقبلة، إلى ذات المنطقة".

كما أشار إلى أن "أوضاع الواصلين إلى ريف حلب الغربي مزرية للغاية، ومعظمهم يعانون من الأمراض، بسبب الحصار الذي فرضته قوات النظام والمليشيات على أحياء حلب الشرقية".

ويُتوقع مغادرة نحو 50 ألف مدني من الأحياء المحاصرة، باتجاه ريف حلب الغربي، ليتوجّهوا إلى ريف حلب الشمالي، أو نحو محافظة إدلب، وذلك ضمن اتفاق روسي-تركي، حاولت المليشيات الإيرانية إعاقة تنفيذه من خلال إطلاق النار على قوافل المهجرين، بغية فرض شروط جديدة تتعلق بإخراج بأهالي بلدتي كفريا الفوعا، المواليتين للنظام في ريف إدلب. 

ذات صلة

الصورة

سياسة

جدد الطيران الحربي الروسي قصفه لمناطق جنوب إدلب شمال غربي سورية، بالتزامن مع قصف مدفعي وصاروخي من جانب قوات النظام، وسط حركة نزوح للمدنيين من المنطقة خشية تصاعد العمليات العسكرية.
الصورة
تمكين النساء في إدلب (العربي الجديد)

مجتمع

بهدف تفعيل دور المرأة في المجتمع، افتتح "مركز دعم وتمكين المرأة" الذي يتخذ من مدينة إدلب، شمال غربي سورية، مقراً له، معرضاً للأعمال اليدوية، أمس الإثنين، ويستمر على مدار أسبوع. 
الصورة

سياسة

مع حلول الذكرى الثامنة لأكبر هجوم كيميائي شنّه النظام السوري على شعبه خلال السنوات العشر الماضية، حيث قصف غوطتي دمشق بغاز السارين السام، ما أدى إلى مقتل نحو 1400 شخص خنقاً، تتصاعد المطالب لمعاقبة المتورطين في جرائم النظام وتعويض أسر الضحايا.
الصورة
قصف إسرائيلي/ سورية

سياسة

بعد تقارير عن تحليق مكثف لطائرات الاحتلال فوق صيدا وبيروت وكسروان ساحلاً وجبلاً، ومرور صواريخ إسرائيلية فوق الأجواء اللبنانية، تعرضت مواقع للنظام السوري في محيط دمشق، ليلة الخميس/ الجمعة، لضربات.