تنديد واسع بخطف الحوثيين وزيراً سابقاً في صنعاء

تنديد واسع بخطف الحوثيين وزيراً سابقاً في صنعاء

19 ابريل 2020
+ الخط -
ندد مسؤولون بارزون في الحكومة اليمنية الشرعية، الأحد، باختطاف الحوثيين وزير الثقافة الأسبق، خالد الرويشان، من منزله في العاصمة صنعاء، وطالبوا بإطلاق سراحه فوراً من دون شروط.

وكان وضاح، نجل الوزير الأسبق خالد الرويشان، قد كشف، على موقع "فيسبوك"، أن مسلحين حوثيين، اقتحموا فجر الأحد، منزله في صنعاء واقتادوه إلى جهة غير معلومة.

وقوبل اعتقال الرويشان بتنديد حكومي وحقوقي واسع، باعتباره من آخر الأصوات المناهضة للانقلاب داخل صنعاء، ولم يغادرها منذ اجتياح الحوثيين أواخر سبتمبر/أيلول 2014، بالإضافة إلى أنه يشغل عضوية مجلس الشورى ( الغرفة البرلمانية الثانية باليمن).

واعتبر رئيس الوزراء اليمني، معين عبدالملك، أن عملية الاختطاف تؤكد أنه "ليس لهمجية الحوثيين حدود ولا لغطرستهم نهاية... هم يعبثون بكل قيم الجمهورية والحرية والمجتمع".

وقال عبدالملك في تغريدة على "تويتر": "اختطاف المثقف الصلب خالد الرويشان، الرجل النبيل قوي الموقف صادق الانتماء ويقظ الضمير، جريمة وقحة لجماعة تختطف البلاد والناس وتستهدف بالقمع والبطش كل رجل شريف وكل قيمة نبيلة وكل معنى كريم".

كما دان وزير حقوق الإنسان بالحكومة الشرعية، محمد عسكر، بشدة قيام مليشيا الحوثي باعتقال الوزير الأسبق خالد الرويشان، ووصفه بأنه "البلبل المتبقي الذي كان يغرد في صنعاء ليُسمع العالم نواحها".

ودعا المسؤول اليمني، في تغريدة على "تويتر"، إلى "الضغط على المليشيا لإطلاق سراحه بدون قيد أو شرط".

من جانبه، ندد مستشار الرئيس اليمني، أحمد عبيد بن دغر، بحادثة اختطاف الوزير الأسبق خالد الرويشان ووصفها بـ"الحماقة الجديدة".

واعتبر وزير الإعلام اليمني، معمر الإرياني، عملية الاختطاف بأنها "امتداد لآلاف الاعتقالات التي طاولت الشخصيات السياسية والاجتماعية والإعلاميين والصحافيين والنشطاء وتعكس العقلية الإجرامية للمليشيا الحوثية واستخفافها بحياة الناس وعدم قبولها بالرأي الآخر".

وطالب الإرياني، الأمم المتحدة، بإدانة الحادثة وقال إنها تكشف الموقف الحقيقي للحوثيين من السلام ومضيها في التصعيد السياسي والعسكري ردا على جهود التهدئة.

ولم يصدر أي تعليق رسمي من الحوثيين حيال الاتهامات باختطاف وزير الثقافة الأسبق خالد الرويشان، بعد أكثر من 12 ساعة على الحادثة.