تنديد سياسي في الجزائر بظروف وفاة الرئيس مرسي

تنديد سياسي في الجزائر بظروف وفاة الرئيس مرسي

18 يونيو 2019
+ الخط -
نددت قوى سياسية في الجزائر بالظروف التي توفي فيها الرئيس المصري المعزول، محمد مرسي، وقررت إقامة تأبين له غداً.

وقررت حركة مجتمع السلم، أكبر الأحزاب الإسلامية في الجزائر، إقامة صلاة الغائب غدا في العاصمة الجزائرية. وترحمت على الرئيس المصري محمد مرسي، وقررت تنظيم تأبين لاسترجاع مواقفه ومساره السياسي.

وعلق رئيس الحركة، عبد الرزاق مقري، على وفاة مرسي في بيان نشره على الموقع الرسمي للحركة: "رحمك الله أيها الرئيس المصري الشرعي المظلوم"، وقدّم مقري باسم مناضلي الحركة التعازي في "وفاة محمد مرسي، الرئيس المصري الشرعي المنقلب عليه لأهله ولإخوانه في حزب الحرية والعدالة، وللشعب المصري، ولكل أنصار الحرية والحق وكرامة الإنسان، سائلا الله تعالى أن يتغمده برحمته الواسعة وأن يكتبه من الشهداء، وأن يجعله في عليين مع الأنبياء والصالحين، وأن يأخذ من سجنه وظلمه وانقلب عليه أخذ عزيز مقتدر، وأن يحقق الحق في أرض الكنانة وأن ينصر كل مظلوم" .

ووصفت جبهة العدالة والتنمية الرئيس المصري المنتخب والشرعي بالمظلوم، ونشرت الجبهة بيانا جاء فيع أن "مرسي كان أول رئيس مصري مدني شرعي ومنتخب والذي انقلب عليه، وسجن ظلما وحكم عليه جورا، وتعاملوا معه بقسوة لا حدود لها". وعزّت الجبهة وتمنّت لـ"أهله ولكل محبيه ومناضلي حزبه الحرية والعدالة ولجموع المصريين المناصرين للحق والعدل والصامدين في وجه الأنظمة الانقلابية"، ودعت إلى "التعجيل برفع الغمة عن الشعب المصري، ويأخذ بأولئك الذين انقلبوا عليه وسجنوه وظلموه وانقلبوا عليه أخذ عزيز مقتدر".

وفي نفس السياق، نشرت حركة البناء الوطني بيانا إثر وفاة الرئيس المصري محمد مرسي، وهو أمام هيئات المحاكم المستمرة منذ الانقلاب العسكري عليه، وسجلت "استنكارها وإدانتها للظلم الذي تعرض له وتدعو أحرار العالم والمؤسسات الدولية إلى الانتصار بحقوق الإنسان المهدورة في أرض مصر الشقيقة والتي تأتي وفاة الرئيس محمد مرسي صورة من صوره"، وأضاف البيان أن "انتخاب الرئيس مرسي كان نموذجا لاختيار الشعوب عبر الانتخابات الحرة، وكان الانقلاب عليه صورة لفساد الأنظمة الاستبدادية. وسيبقى صبر ومقاومة الفقيد من أجل الشرعية والوفاء لصوت المواطنين نموذجا حيا عن اختيار السلمية في التدافع السياسي والتضحية من أجل القيم الديمقراطية وحقوق الشعوب في اختياراتها".