تمام سلام يؤكد قدرة الجيش اللبناني على حماية الحدود

تمام سلام يؤكد قدرة الجيش اللبناني على حماية الحدود

11 يونيو 2015
الصورة
تمام سلام يدعم الجيش في تحركاته (فرانس برس)
+ الخط -
اعتبر رئيس الحكومة اللبنانية، تمام سلام، بعد زيارته مقر قيادة الجيش اللبناني والاجتماع بقائد الجيش، جان قهوجي، وكبار الضباط، أنّ "العدو الذي نواجهه أخذ شكلاً عسكرياً وميدانياً وإرهابياً، وشكله الأخطر كان يتمثل بزرع الفتنة في البلد وقضينا على الفتنة"، مؤكداً أن السلطة أزالت "كل بؤر الفتنة في البلد، وهذا إنجاز كبير جداً، وعلينا أن نتابع خصوصاً في وجه الأخطار الخارجية التي تتمدد بعدونا الشرس والتاريخي إسرائيل".

سلام، وبعد الاستماع إلى عرض للواقع العسكري الميداني والخطط الأمنية والتطورات وإلى مسرح العمليات المتوفر، قال "تمكنا أن نصل بجهدٍ جبار وكبير إلى مكان من الأمن والاستقرار في البلد"، لافتاً إلى أنّ "أبرز المواجهات التي نراها اليوم هي في عرسال (شرقي لبنان) وجرودها وحدودنا الشرقية".

كما رأى أنّ الجيش "يقوم بما يجب القيام به بكل ما لديه من قوة وإمكانات، وبدعم واضح وصريح من الحكومة وبقرار واضحٍ، يؤكد أهلية ومكانة الجيش في هذه المواجهة".

وشدد على أن "الجيش يعرف كيف يتحرك ميدانياً ويحمي الوطن، ونسعى إلى توفير كل التسليح المطلوب له، وخصوصاً التسليح الحديث لكي يحمي الحدود"، معتبراً أن المناخ الوطني والوحدوي يُسيطر على الجيش "الذي لا يعرف طائفة ولا مذهباً ولا فئة ولا منطقة، بل يعرف فقط مهمة وطنية يقوم بها، وهذا من أقوى الأسلحة التي يتحلى بها الجيش، ويعود الفضل إلى القيادة الحكيمة التي تحافظ على البلد، رغم كل التجاذبات السياسية".

اقرأ أيضاً: "المستقبل" يتهم "حزب الله" بممارسة سياسات انتحارية في لبنان 

يُذكر أن زيارة سلام تأتي بعد تعطّل الحكومة اللبنانيّة، وامتناعه عن توجيه الدعوة للوزراء بالاجتماع بسبب الخلافات الحادة بين وزراء التيار الوطني الحرّ (يترأسه النائب ميشال عون) ووزراء حزب الله من جهة، ووزراء فريق 14 آذار من جهة أخرى، على خلفية تعيين قائد جديد للجيش اللبناني خلفاً للقائد، جان قهوجي، الذي تنتهي ولايته في سبتمبر/أيلول المقبل.

وفي هذا الإطار يُصرّ عون على تعيين صهره، العميد شامل روكز، قائداً للجيش، لأنه يعتبر أن قائد الجيش من الحصة المسيحية، وهو يملك الحق في تعيينه. في المقابل، يرغب الفريق الآخر في تمديد ولاية قهوجي، تحت عنوان منع الفراغ في قيادة المؤسسة العسكرية بسبب عدم الاتفاق على قائد جديد للجيش، ويدعم رئيس مجلس النواب، نبيه بري، هذا الخيار.

اقرأ أيضاً: وحدات من الجيش اللبناني تشارك بمعارك "حزب الله"

دلالات

المساهمون