تقنيّات الرادار المتطوّرة تكشف مئات الجزر الجديدة في الفيليبين

22 أكتوبر 2019
الصورة
بعض الجزر هي رمال تذوب مرّة أخرى (Getty)
+ الخط -
تُعدّ الفيليبين من أكبر الدول الجزرية حول العالم، إذْ كشف إحصاءٌ جديدٌ أجرته الهيئة الوطنيّة لرسم الخرائط "نامريا" Namria، باستخدام تقنيّات رادارٍ حديثة، جزرًا إضافيّة لم تكن مكتشفة سابقًا. وتم وضع عدد جديد للجزر تجاوز 7641 جزيرة.

وتتكوّن الفيليبين بالأصل من ثلاث مجموعات جزر رئيسيَّة، وهي لوزون (حيث تقع العاصمة مانيلا) وفيساياس ومينداناو. حاليًا، ربع هذه الجزر فقط مأهولة بالسكّان، إذْ يعيش حوالي 100 مليون شخص عليها. أمّا الجزر الأخرى، فتُعتبَر غالبيّتها غير صالحة للسكن وصغيرة جدًا، حتّى أنّ أي منزلٍ غير قادر على الوقوف عليها. 

وكان آخر إحصاءٍ للجزر عام 1945، إذْ كشف فقط عن 7107 جزر.

ويؤكّد العلماء صعوبة وضع عددٍ ثابتٍ للجزر في الفيليبين، إذْ تظهر جزرٌ جديدة باستمرار في المحيط الهادئ. وتعدّ هذه المنطقة من أكثر المناطق نشاطًا من الناحية الجيولوجية في العالم. وغالبيّة هذه الجزر هي من أصل بركاني. مثلاً، أظهرت الصور أنّ إحدى الجزر هي فوهة بركان غُمِر بالمياه بشكل تام، لكنّه مرتفعٌ لدرجة أنّه تجاوز سطح البحر، فصار ممكنًا رؤيته كجزيرة.


ويُعد من الصعب الآن معرفة إذا ما كانت هذه الجزر ثابتة صلبة بالفعل، أم مجرّد تجمّع رملي مؤقّت، سيذوب مرّة أخرى. 


وسيتم تقديم بيانات أكثر دقّة عن عدد الجزر في مؤتمر في مانيلا، في منتصف شهر نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل.

 

دلالات

المساهمون