تقرير يوثق مواصلة النظام السوري اعتقال 49 طفلاً فلسطينياً

04 سبتمبر 2020
الصورة
انتهاكات النظام السوري لا تستثني أحداً (لؤي بشارة/ فرانس برس)
+ الخط -

قالت "مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية"، في تقرير، اليوم الجمعة، إن النظام السوري يواصل اعتقال 49 طفلاً فلسطينياً أخفاهم قسراً بين عامي 2011 و2020.

وأوضح التقرير أنّ أعمار الأطفال تتراوح بين عام واحد و17 عاماً، وهم في حالة إخفاء قسري منذ اعتقالهم، ولا توجد معلومات عن مصيرهم أو أماكن اعتقالهم، مضيفاً أنّ بين هؤلاء طفلين قضيا تحت التعذيب في السجون السورية وفق ما أعلنت عائلتيهما، دون تسليم جثتيهما أو أي دليل على موتهما في السجون.

وبحسب فريق الرصد التابع للمجموعة، فإنّ أعداد المعتقلين والمخففين من الأطفال الفلسطينيين في السجون السورية أكبر من العدد الموثق، نظراً لتكتم النظام وإحجام الأهالي عن التبليغ عن أطفالهم خوفاً من بطش النظام.


وفي تقرير سابق بمناسبة "اليوم الدولي لضحايا الاختفاء القسري"، أوردت "مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية"، أنّ النظام السوري يواصل اعتقال أكثر من 1800 لاجئ فلسطيني، منذ اندلاع الثورة في العام 2011، موضحة أن بين المعتقلين أطفالاً ونساء وكباراً في السن.

وأضاف التقرير أنّ فريق الرصد في المجموعة وثّق اعتقال 1797 لاجئاً فلسطينياً، ووفاة 620 تحت التعذيب في السجون التابعة للنظام.

وتوقف التقرير عند تعرض هؤلاء المعتقلين لكافة أشكال التعذيب في الأفرع الأمنية السورية، ومراكز الاحتجاز السرية والعلنية، دون توفر أدنى أشكال الرعاية الصحية، وفي ظروف إنسانية صعبة جداً قضى خلالها المئات من المعتقلين.