تقرير بريطاني: تقديم المساعدات لليبيا يلحق ضرراً بالمهاجرين

10 مارس 2017
الصورة
شواطئ ليبيا أبرز مراكز الهجرة عبر المتوسط (ديفيد راموس/Getty)
+ الخط -


حذّرت لجنة مستقلة مختصة بتقييم المساعدات التي تقدمها الحكومة البريطانية إلى الخارج، من أن المساعدات المقدمة إلى ليبيا قد تتسبب بإلحاق الضرر بالمهاجرين عبر استمرار احتجازهم بمراكز إيواء مزدحمة.

وذكر تقرير أصدرته اللجنة المستقلة لتأثير المعونة (ICAI)، التي تراقب المعونات البريطانية، اليوم الجمعة، أن المساعدات التي تقدمها لندن إلى ليبيا قد تكون تسببت باحتجاز المزيد من المهاجرين وحرمانهم من حق اللجوء، وأفاد التقرير بوجود حوالي مليون مهاجر ولاجئ في ليبيا، التي تعد نقطة الانطلاق الرئيسية للمهاجرين الذين يحاولون الوصول إلى أوروبا عبر البحر المتوسط.

وأشار إلى أن السلطات الليبية تحتجز جميع المهاجرين الذين تضبطهم، بمن فيهم الذين يتم إنقاذهم من البحر، في مراكز إيواء مزدحمة جدا، حيث يتعرضون لخطر الاستغلال، "هناك تخوف من أن تكون المساعدات البريطانية تساهم في منظومة تمنع اللاجئين من الوصول إلى مكان لجوء آمن".

وفي تعقيبها على التقرير، قالت الحكومة البريطانية، في بيان صادر عنها اليوم، إنها تأخذ بعين الاعتبار التخوفات التي ذكرها التقرير حول المساعدات.

وأضاف البيان أن المساعدات البريطانية إلى ليبيا تهدف إلى حماية حقوق المهاجرين، وتحسين أوضاعهم، وأن الجهود المشتركة للحكومات تسعى إلى القضاء على الأسباب الأساسية للهجرة، عبر توفير فرص وإرساء الاستقرار للناس في مناطقهم الأصلية، ما يجعلهم غير محتاجين للانطلاق في رحلة محفوفة بالمخاطر عبر المتوسط.

وتابع البيان "نحن أيضا نساعد المهاجرين الذين انطلقوا بالفعل في تلك الرحلة".

وأنفقت الحكومة البريطانية حوالي 9 ملايين جنيه استرليني بغية تحسين الأوضاع الصحية في مراكز إيواء اللاجئين في ليبيا وتوفير احتياجاتها من المياه، وتدريب قوات خفر السواحل الليبية، ومساعدة المهاجرين على العودة إلى بلدانهم.

المساهمون