تقدير للمرأة العربية في لندن

11 ديسمبر 2016
الصورة
من احتفال تقدير المرأة العربية في لندن (العربي الجديد)
+ الخط -
شهدت العاصمة البريطانية بحضور عدد من أبناء الجالية العربية حفل "جائزة المرأة العربية السنوي" الذي يُنظم في لندن للسنة الثانية لتكريم السيدات العربيات المتميزات في مختلف ميادين الحياة. وقال الرئيس التنفيذي للجائزة، عمر بدور إن "جائزة المرأة العربية السنوية" هي إشادة واحتفال بالإنجازات التي حققتها وتحققها المرأة العربية في مختلف مناحي الحياة، السياسية والاقتصادية والعلمية والثقافية. وقال بدور إن تنظيم الجائزة السنوية لتقدير نجاحات المرأة العربية انطلاقاً من العاصمة البريطانية هو إشارة كذلك إلى المكانة العالمية التي وصلتها المرأة العربية، إذ باتت تشغل أرقى المواقع، وأعلى المراتب التنفيذية في المنظمات الدولية والشركات العالمية.


وقال رئيس "الجائزة السنوية للمرأة العربية"، بروفيسور الدوين كوبر، رئيس جامعة "ريجنتس لندن" إن تنظيم الجائزة العربية لإنجازات المرأة العربية في لندن، ودعم هذه الجائزة من قبل مؤسسات بريطانية عامة وخاصة، من قبيل جامعة "ريجنتس"، ومؤسسة "لندن والشركاء" المؤسسة الرسمية للترويج للعاصمة البريطانية التي تعمل تحت مسؤولية عمدة لندن، ومؤسسة قطر الخيرية، ومؤسسة الأعمال البريطانية العربية، وشركات "يم"، و"بيستر بارك"، و"ميلر هاريس"، و"الساعات السويسرية"، وشركة "جيل" للاستثمار، هو دليل على تقدير لندن، وهذه المؤسسات لمكانة المرأة العربية وما حققته من نجاحات، وما قدمته للعالم من إسهامات في ميادين الاقتصاد والتجارة والثقافة والعلوم. وأضاف بروفيسور كوبر في كلمة افتتاحية للحفل، أن "العالم العربي شهد خلال العقود الماضية تحولات اجتماعية جوهرية، انتقلت بالمجتمعات العربية من هيمنة الرجل إلى تقدم مساهمة المرأة في كل ميادين الحياة، حتى باتت هناك نماذج من النساء العربيات اللواتي شكلن قدوة ونبراساً للأجيال القادمة من الشبان والشابات العربيات".




وقدمت جائز المرأة العربية للعام 2016 خلال الحفل للسيدات المتميزات في محتلف الحقول والمجالات، حيث تم تقدير الشيخة الدكتورة سعاد الصباح بجائزة "إنجازات العمر"، كما نالت سيدة الأعمال المغربية، سلوى ادريس أخنوش، جائزة النجاح في الأعمال. ونالت الأميرة السعودية أميرة الطويل جائزة عن الإنجازات في القيادة الاجتماعية، ونالت السيدات سوسن الشاعر (بحرينية)، وتغريد حكمت (أردنية)، وإيمان عياد (فلسطينية) جوائز التفوق في مجالات التوعية الاجتماعية، والقانون الدولي، والتقديم التلفزيوني، على التوالي.

كما نالت العداءة الأولمبية، الجزائرية حسيبة بولمرقة، جائزة التقدير في المجال الرياضي. وتم تكريم العالمة المغربية، الدكتورة اسمهان العوفي، تقديراً لإنجازاتها في مجال العلوم. وكرم الحفل التلميذة السورية اللاجئة في بريطانيا، ميزون راكان المليحان، بجائزة خاصة عن نشاطها في مجال التوعية بأهمية التعليم بين أقرانها.

وقدم الرئيس التنفيذي للجائزة، عمر بدور، جائزة تقدير خاصة للطفلة العراقية، جنات الجميلي، على ما حققته من إبداع في مجال الفن التشكيلي رغم الإعاقة التي تعاني منها، والتي لم تمنعها من رسم لوحات تعبيرية بأصابع قدمها. كما كرم الحفل سيدة الأعمال الإماراتية الراحلة أميرة بن كرم، التي ساهمت قبل وفاتها في أكتوبر/تشرين أول الماضي، بترشيح عدد من السيدات المميزات لنيل جائزة العام 2016، تسلمها بالنيابة عن دولة الإمارات سفير الإمارات في لندن سليمان المزروعي.



وحضر حفل "الجائزة السنوية للمرأة العربية" عدد من سفراء الدول العربية المعتمدين في لندن، يتقدمهم عميد السلك الدبلوماسي العربي، سفير دولة الكويت، خالد الدويسان، وسفير المملكة الأردنية الهاشمية، مازن الحمود، وسفير دولة الإمارات العربية المتحدة، سليمان المزروعي، وسفير السودان، محمد التوم والسفير الجزائري، عمار عبه، والسفير المغربي عبدالسلام أبو ضرار. كما حضر الحفل عن الجانب البريطاني النائبة في البرلمان البريطاني، ليدي فكتوريا بوريك، وعضو لجنة العلاقات الدولية في مجلس اللوردات، اللورد بيرڤيس اوف تويد، والوزير البريطاني السابق السير هيو ريبورتسون.

دلالات

المساهمون