تقدم سريع لقوات "غصن الزيتون" في عفرين السورية

تقدم سريع لقوات "غصن الزيتون" في عفرين السورية

عدنان علي
25 فبراير 2018
+ الخط -

سيطرت فصائل المعارضة السورية، المدعومة من الجيش التركي، صباح اليوم الأحد، على عدة قرى على محوري راجو وميدان إكبس في منطقة عفرين، وتمكنت من محاصرة ناحية جنديرس من ثلاث جهات، وسط تسارع في انهيار دفاعات المليشيات الكردية.

وقالت فصائل "غصن الزيتون"، في بيان نشر على حسابها الرسمي على "تويتر"، إن "فصائل الجيش الحر" سيطرت على قريتي مسكوتة وسملكان، على محور راجو في منطقة عفرين، وعلى قرى سمالك وشيخ محمدلي وبلكلي وكوندا دودو في محور ميدان إكبس شمال غرب عفرين، وذلك بعد معارك خاضتها فصائل المعارضة تحت إسناد من الجيش التركي ضد "وحدات حماية الشعب" الكردية.

من جهته، أعلن "فيلق الشام"، التابع لـ"الحر" والمشارك في العملية، أنه سيطر على قريتي مسكوتة وسملكان التابعتين لناحية راجو أيضا، بمعارك مماثلة.

كما نجحت الفصائل العسكرية في إحكام قبضتها على معسكرات عمرانلي في محور شران بريف عفرين، بعد معارك عنيفة مع مليشيات الحماية الكردية.  

وقصفت مروحيات القوات التركية "أتاك" محققة إصابات مباشرة بمواقع "وحدات حماية الشعب" في ناحية جنديرس، التي باتت فصائل المعارضة تحاصرها من ثلاث جهات، وذلك بعد السيطرة على بلدتي حجلار وأبو كعب، أمس.


ومع سيطرة "الجيش الحر" على هذه القرى، يصبح قريبا من قطع طريق "الوحدات" باتجاه بلدة ميدان إكبس الحدودية مع تركيا، إضافة إلى اقترابه من وصل مناطق سيطرته بين ناحية بلبل شمال عفرين وناحية راجو غربها، ليبقى أمامه بعدها منطقة يقدّر عرضها بنحو 8 كم في ناحية الشيخ حديد، ليحكم سيطرته على الشريط الحدودي بالكامل.

وكانت مصادر عسكرية في "الجيش الحر" ذكرت أن العمليات العسكرية بدأت تأخذ طابعا جديدا، مع الانتهاء من "معارك القرى" باتجاه الدخول في "معارك المدن"، حيث تم الزج بنوعية جديدة من القوات مدربة على حرب المدن.

ذات صلة

الصورة

مجتمع

بعد أكثر من عامين على النزوح والمعاناة جراء الخيام المهترئة، تحوّل حلم نازحي مخيم أهل التح، القريب من بلدة باتنته بريف إدلب الشمالي، إلى حقيقة، بعدما قدّمت إحدى المنظمات الإنسانية خياماً جديدة لهم، الأمر الذي قوبل بفرحة كبيرة من طرفهم.
الصورة
حالة أحد المعتقلين

منوعات وميديا

أطلق ناشطون سوريون حملة تحت عنوان "كن صوتهم"، بهدف تسليط الضوء على معاناة المعتقلين في سجون النظام السوري، وللمطالبة بإطلاق سراحهم.
الصورة
قصف إدلب-سياسة-عمر حج قدور/فرانس برس

سياسة

قتل سبعة مدنيين بينهم امرأتان وجرح آخرون صباح اليوم الاثنين، جراء تجدد خرق وقف إطلاق النار من قوات النظام السوري في إدلب شمال غربي البلاد، فيما أنشأت القوات الروسية نقطة لها في الرقة قرب الطريق الدولي "m4".
الصورة
شباب كرة القدم (العربي الجديد)

مجتمع

جمع ملعب الحرية وسط مدينة إدلب شمال غربي سورية، مساء أمس الثلاثاء، فريقي الأمل وأبناء سورية لمبتوري الأطراف في لعبة كرة القدم، نظمتها مديرية الصحة بإدلب في أجواء غلبت فيها مشاعر السعادة والأمل على التنافس.