تقارير متناقضة حول مستقبل طرح "أرامكو" بعد الهجوم على منشأتين لها

17 سبتمبر 2019
الصورة
أرامكو تحت اختبار احتمالات طرح الاكتتاب (Getty)
تتناقض التقارير حول مستقبل طرح حصة شركة "أرامكو" السعودية للاكتتاب، إذ في حين قالت تقارير أميركية أمس الاثنين، إن السعودية تدرس تأجيل الطرح الأولي، قالت وكالة "رويترز" اليوم الثلاثاء، إن الشركة ماضية في الاكتتاب.

وقالت ثلاثة مصادر اليوم لرويترز، إن أرامكو السعودية تمضي قدماً هذا الأسبوع في اجتماعات مع مصرفيين حول إدراجها المزمع، رغم تشكيك بعض المستثمرين والمحللين في أنها تستطيع الآن الالتزام بإطارها الزمني بعد الهجوم على منشأتين لها.

وذكرت الوكالة أن استعادة أرامكو، للإنتاج قد تستغرق شهوراً بعد هجوم يوم السبت، الذي تسبب في خفض الإنتاج بنحو 5.7 ملايين برميل يومياً، وهو ما يعادل نحو 5 في المئة من إمدادات النفط العالمية.

وكانت مصادر قد قالت لصحيفة "وول ستريت جورنال" أمس الاثنين، إن السعودية تدرس تأجيل الاكتتاب، كما قالت وكالة بلومبيرغ، إنه حتى في حال المضي قدماً في الاكتتاب فإن الهجوم على المنشآت النفطية سيخفض من تقدير قيمة أصولها. وكانت أرامكو تأمل أن يتم تقييمها بحوالى ترليوني دولار وأن تحصل من الاكتتاب على 100 مليار دولار. 


وقال مجلس الوزراء السعودي يوم الثلاثاء إنه يطلع حالياً على تأثير الهجوم على منشأتين لأرامكو، ومن المنتظر أن يعقد وزير الطاقة مؤتمراً صحافياً في أول تعقيب حكومي علني حول التطورات.

وستجتمع شركة النفط العملاقة المملوكة للدولة مع بنوك سعودية محلية لمناقشة خطط الطرح العام الأولي لأسهمها، وأبلغ مصرفيون في بنوك دولية يعملون على الطرح رويترز أن إدارة أرامكو لم تجر أي اتصال حول أي تأخير.

وتواصل أرامكو، التي لم تستجب لطلب من رويترز للتعقيب، الإعداد لطرح عام أولي محلي، قالت مصادر إنه ربما يتم في أوائل نوفمبر/تشرين الثاني القادم.

(العربي الجديد، رويترز)

دلالات

تعليق: