تقارب بين بغداد وأربيل بشأن عدد من الملفات العالقة

تقارب بين بغداد وأربيل بشأن عدد من الملفات العالقة

29 اغسطس 2016
الصورة
تأكيد على تعاون بين الحكومة والإقليم بتحرير الموصل(إمراح يولماز/الأناضول)
+ الخط -
يبدو أنّ الأزمات السياسيّة بين حكومتي بغداد وإقليم كردستان العراق، بدأت تشهد انفراجة وذلك بعد اللقاء الذي جمع بين رئيس حكومة الإقليم، نيجرفان البارزاني، مع رئيس الحكومة العراقية، حيدر العبادي، اليوم الاثنين، في العاصمة بغداد، وشهد تقارباً بعدد من الملفات.

وتمحور اللقاء حول الخلاف النفطي بين العاصمة والإقليم، فضلاً عن مناقشة منع إقالة وزير المالية هوشيار زيباري، ومعركة الموصل المرتقبة لاستعادة السيطرة عليها من يد تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش).

وقال مكتب العبادي، في بيان، إنّ "رئيس الوزراء حيدر العبادي استقبل وفداً من حكومة الإقليم برئاسة بارزاني، وجرى خلال الاجتماع بحث الأوضاع السياسية والأمنية والاقتصادية، والحرب على داعش والاستعدادات لتحرير الموصل وحل الإشكالات بين الحكومة الاتحادية والإقليم وفق القانون والدستور"، موضحاً أنّ "الطرفين أكّدا على التعاون والتنسيق بين الحكومة والإقليم في عملية تحرير الموصل والتزام حكومة الإقليم بخطة التحرير لإنقاذ الأهالي وإعادة النازحين ومحاربة داعش".

وأشار إلى أنّه "تم التأكيد على أهمية وحدة الموقف العراقي والتعاون بين الجميع، فالعالم كله يراقب الوضع ومعركة الموصل، وأنّ النتيجة ستكون لمصلحة العراق وشعبه"، مضيفاً أنّ "الاجتماع تطرّق إلى القضايا المتعلقة بإنتاج وتوزيع النفط من خلال حقول الإقليم وكركوك، وتم الاتفاق على إجراء مباحثات فنية بين وزارة النفط الاتحادية والثروات المعدنية في الإقليم".

وذكر أنّ "العبادي أبدى حرصه على مواصلة التشاور مع حكومة الإقليم للتوصل الى حلول تصب في مصلحة البلد وللمصالح المشتركة وفق القوانين والدستور، بما في ذلك تعزيز الإنتاج النفطي وتسليم الإقليم كميّات النفط المصدّرة للحكومة الاتحادية مقابل دفع الحكومة الاتحادية المستحقات المالية، وفق اتفاق مشترك يتسم بالوضوح والشفافية والمصلحة العامة"، مشيراً إلى أنّ "البارزاني هنأ العبادي بالانتصارات الكبيرة في الخالدية والقيارة وبقية المناطق"، معرباً عن "الأمل في استمرار الانتصارات وتحرير كامل الأراضي للقضاء على داعش".