تفريق تظاهرة بمحيط قيادة الجيش تطالب بإسقاط حكومة حمدوك

الشرطة السودانية تفرّق تظاهرة وصلت لمحيط قيادة الجيش للمطالبة بإسقاط حكومة حمودك

16 ابريل 2020
الصورة
جاء وصول المتظاهرين بتحدٍّ للقرارات التي اتخذتها السلطات السودانية(Getty)
+ الخط -
في مشهد يحاكي قصة اعتصام محيط قيادة الجيش السوداني، الذي أطاح العام الماضي، نظام الرئيس المعزول عمر البشير، وصل عشرات المحتجين، اليوم الخميس، إلى محيط القيادة للمطالبة بإسقاط حكومة رئيس الوزراء عبد الله حمدوك.

وجاء وصول المتظاهرين في تحدٍّ للقرارات التي اتخذتها السلطات السودانية بمنع التجمعات من ضمن الإجراءات التحوطية لمواجهة تفشي فيروس كورونا.

وأغلق الجيش السوداني، في وقت مبكر، كل الطرق المؤدية إلى مقر قيادته، ما خلق شللاً تاماً وسط العاصمة الخرطوم، وأدى إلى تدفق المواطنين الذين تهافتوا على الأسواق لشراء احتياجاتهم، قبيل موعد فرض حظر تجول شامل، السبت المقبل، في إطار مكافحة الوباء، في فترة ستمتد 21 يوماً.

ونظم تظاهرة اليوم، الحراك الشعبي الموحد المحسوب على نظام الرئيس المعزول عمر البشير، وردد المتظاهرون شعارات تدعو الجيش إلى التدخل، ونددوا بالضائقة المعيشية في البلاد وعجز الحكومة عن حلها.

وتدخلت شرطة مكافحة الشغب، وأطلقت الغاز المسيل للدموع، ما أدى إلى تفريق التظاهرة.

وأمس الأربعاء، تعهدت اللجنة الاقتصادية العليا، برئاسة نائب رئيس مجلس السيادة، الفريق أول محمد حمدان دقلو "حميدتي"، بالعمل على حلّ كل المشكلات الاقتصادية.