تفجيرات في كركوك وبغداد.. ومعارك بين "داعش" والبشمركة

بغداد
عثمان المختار
07 اغسطس 2014
+ الخط -

ضربت سلسلة تفجيرات دامية مدينتي كركوك وبغداد، اليوم الخميس، راح ضحيتها نحو مائة قتيل وجريح، بحسب مسؤول أمني عراقي، وذلك بعد يوم واحد من إعلان وزارة الداخلية العراقية مقتل 32 شخصاً وإصابة 108 آخرين بجروح.

وأكد المسؤول في وزارة الداخلية العراقية، العقيد ماجد حسين الطائي، أن "سيارتين مفخختين استهدفتا وسط مدينة كركوك في منطقة التسعين، ظهر اليوم الخميس، أسفرتا عن مقتل 19 شخصاً، بينهم ستة من رجال الأمن، وجرحِ 34 آخرين. وأعقبها بساعة تفجير انتحاري استهدف نقطة تفتيش في تقاطع جدة في مدينة الكاظمية شمالي بغداد، أسفر عن مقتل 16 شخصاً، بينهم رجال أمن، وجَرح 38 آخرين".

وأوضح الطائي، لـ"العربي الجديد"، أن "غالبية الضحايا من المدنيين"، مشيراً إلى أنه "وقعت خسائر مادية كبيرة جراء تلك التفجيرات التي تحمل بصمات واضحة لتنظيم (الدولة الإسلامية)".

في غضون ذلك، أكدت وكالة "رويترز" أن مقاتلين من "الدولة الإسلامية" (داعش) سيطروا على نقطة تفتيش في المنطقة الحدودية مع إقليم كردستان شبه المستقل شمالي العراق، اليوم الخميس.

وحقق مقاتلو "داعش" تقدماً في الشمال وطردوا القوات الكردية منذ أن شنّوا هجوماً مطلع الأسبوع الجاري، أثار قلق الحكومة في بغداد والقوى الإقليمية.

في المقابل، قال مصدر عسكري كردي في إقليم كردستان لوكالة "الأناضول" التركية، إن "قوات البشمركة" الكردية تمكنت من إحكام سيطرتها على بلدة مخمور، جنوب غربي مدينة أربيل عاصمة الإقليم، وقتلت 12 من مسلحي تنظيم "داعش"، بعد صدّها هجمات عنيفة عدة على محور قضاء مخمور جنوبي الموصل (شمال العراق) وبدأت حملة لمطاردة المسلحين من المنطقة.

وأضاف المصدر، أن "ساحات القتال في القرى التابعة لناحية كوير في قضاء مخمور، شهدت مواجهات عنيفة، نتيجة صدّ قوات (البشمركة) لهجمات (داعش) الذي حاول التقدم باتجاه بلدة مخمور مركز القضاء. ونتيجة ذلك، قتل 12 من مسلحي التنظيم وجرح العديد منهم".

كما صدت قوات "البشمركة" الكردية التي تحمي سدّ الموصل، اليوم الخميس، هجوماً نفذه عناصر "داعش" على السد الذي يعتبر من أكبر سدود العراق، بحسب مصادر أمنية كردية. وقال المتحدث باسم قوات "البشمركة" لوكالة "فرانس برس" هلكورد حكمت، إن "عناصر من (داعش) شنوا هجوماً على سد الموصل، لكن قواتنا صدت الهجوم". وأضاف أن "التنظيم ترك جثة أحد عناصره، فيما تمكنت قوات (البشمركة) من حرق أربع من سياراتهم، وهي من طراز (همر) عسكرية".

ويحاول عناصر "الدولة الإسلامية" الذين سيطروا على معظم مناطق محافظة نينوى منذ العاشر من يونيو/حزيران الماضي، الاستيلاء على سد الموصل من خلال هجمات عدة. وتنتشر قوات كردية خاصة يطلق عليها اسم "زيرفاني" حول سد الموصل لحماية هذه المنشأة الحيوية التي قد تعطي الجهاديين في حال السيطرة عليها القدرة على التحكم بإمدادات المياه والطاقة في المنطقة برمتها.

ذات صلة

الصورة

منوعات وميديا

فاز ثمانية مهندسين معماريين مصريين في مسابقة دولية لإعادة بناء مجمع "جامع النوري" التاريخي في مدينة الموصل العراقية، كما أعلنت "يونسكو" منظمة المسابقة الخميس.
الصورة
العراق/سياسة/الجيش العراقي/الأنبار(فرانس برس)

سياسة

أعلنت السلطات العراقية، اليوم الثلاثاء، تنفيذ طيران التحالف الدولي، الذي تقوده واشنطن للحرب على الإرهاب، سلسلة من الضربات الجوية الجديدة في مناطق شماليّ البلاد، أدت إلى تدمير 39 وكراً لتنظيم "داعش"، بحسب بيان رسمي صدر عن خلية الإعلام الأمني.
الصورة

سياسة

أعلنت السلطات الأمنية العراقية في العاصمة بغداد، اليوم الأربعاء، إحباط محاولة تسلّل إرهابية من قبل مسلّحين يتبعون تنظيم "داعش"، جنوبيّ العاصمة بغداد، مؤكدة مقتل أحدهم.
الصورة

سياسة

حولت القوات العراقية والتحالف الدولي أنظارهما إلى جبال قره جوخ شمال محافظة نينوى، والتي صارت بمثابة المعقل الجديد لـ"داعش". ويعتمد الطرفان على عمليات إنزال واستهداف جوي مباغت، بعد فشل تجربة التوغل العسكري البري، نجمت عنها خسائر بشرية.

المساهمون