تفاصيل سيطرة "جيش الفتح" على أضخم مدفعية للنظام بحلب

تفاصيل سيطرة "جيش الفتح" على أضخم مدفعية للنظام بحلب

أنس الكردي
06 اغسطس 2016
+ الخط -
لم تستطع أقوى وأضخم مدفعية للنظام السوري في مدينة حلب، بل والشمال السوري، الصمود سوى لساعات، أمام هجوم مترامي الأطراف من قبل "جيش الفتح"، في سيناريو مشابه للسيطرة على مدينة إدلب.

بدأت المعركة عند الساعة الرابعة إلا عشر دقائق عصر أمس الجمعة، ضمن المرحلة الثالثة من فك الحصار عن مدينة حلب، وقبيل اقتحام كلية المدفعية في منطقة الراموسة، مهّد "جيش الفتح"، بجميع أنواع الأسلحة الثقيلة والمتوسطة، ثم سرعان ما جهزت "جبهة فتح الشام"، أحد عناصرها ويدعى أبو البراء الشامي، والذي فجر نفسه بعربة مفخخة في الكلية، ثم تقدمت مجموعة من الانغماسيين بالدبابات والمدرعات، وتمكنوا من كسر خط الدفاع الأول والثاني للكلية، وقتلوا عددا من عناصر قوات النظام.

ويشكّل الانغماسيون أهم عوامل نجاح "جيش الفتح" في المعارك، وذلك لما يمكن أن يحدثوه من أثر نفسي على الخصم، وإرباك خطوطه الأمامية، وجعله لا يميّز الهدف العدو من الصديق، بالإضافة إلى الخسائر البشرية الكبيرة التي يسببونها داخل خطوط الدفاع الأولى له.

في هذا الوقت، أي بعد نحو ساعة من التمهيد وتفجير العربة المفخخة، تقول مصادر من "جبهة فتح الشام"، لـ"العربي الجديد"، أنه "مع دخول الانغماسيين بوابة كلية المدفعية، قتلوا عدداً من عناصر المليشيات العراقية واللبنانية، مما أدى إلى هروبهم وتركهم قوات النظام داخل الكلية، حسب أجهزة التنصت"، مشيرة إلى أن "الانغماسيين سيطروا هنا على مبنى الضباط وكلية البيانات وكلية التسليح، وقتلوا العشرات من النخبة التابعة لقوات بشار الأسد".

وأوضحت المصادر نفسها، أن "انهيارات كبيرة شهدتها قوات النظام بعد ذلك، ما أسفر عن السيطرة على مستودع الذخيرة الأول داخل الكلية المدفعية، ثم السيطرة على مبان أخرى، ليسيطروا على نصف الكلية تقريباً".

تلا ذلك، تفجير أحد عناصر "فتح الشام" ويدعى أبو الوليد الأنصاري داخل الكلية، واستكمل مقاتلو "جيش الفتح" السيطرة على باقي مباني الكلية، بحسب المصادر.

ورغم المساندة الجوية لروسيا في معركة كلية المدفعية، إلا أنها لم تنجح في استيعاب الهجوم الخاطف لـ"جيش الفتح"، فيما يفصل قوات المعارضة السورية نحو ثمانمائة متر الآن، لفك الحصار فعلياً عن مدينة حلب.





ذات صلة

الصورة

سياسة

قتل أربعة أشخاص وأصيب أكثر من عشرة آخرين، اليوم السبت، بقصف لقوات النظام والقوات الروسية المتحالفة معه استهدف مدينة سرمدا بريف إدلب الشمالي، شمال غربي سورية.
الصورة
سالم المسلط

سياسة

في ظل التطورات اللافتة في الملف السوري، أكان في إدلب وتهديدات النظام بعملية عسكرية، أو توجه بعض الدول لإعادة تعويم النظام، وفي ظل تعطل الحل السياسي، يتحدث رئيس الائتلاف الوطني المعارض سالم المسلط، لـ"العربي الجديد"، عن هذه الملفات وغيرها.
الصورة

سياسة

قُتل 5 مدنيين من عائلة واحدة، اليوم الخميس، جراء قصف لقوات النظام السوري على ريف إدلب الجنوبي شمال غربيّ البلاد، فيما قُتلت امرأة، وأصيب آخرون شرقيّ حلب، جراء قصفٍ صاروخي مصدره المناطق التي تسيطر عليها "قوات سورية الديمقراطية" وقوات النظام السوري.
الصورة
عازف القانون عماد ملقي- العربي الجديد

منوعات

عماد ملقي، موسيقي من حلب، المدينة السورية التي تشتهر بالغناء والطرب، احترف العزف على "الزرنة" الزمر، ثم انتقل إلى "الأوكورديون"، ليستقر في العزف على القانون، ويشارك مع الفرق الموسيقية المصاحبة لنجوم الغناء والطرب، على مستوى الوطن العربي.

المساهمون