تفاصيل جديدة لكواليس بيع المهاجرين كعبيد في ليبيا

تفاصيل جديدة مروعة لكواليس بيع المهاجرين كعبيد في ليبيا

23 نوفمبر 2017
الصورة
امتهان كرامة المهاجرين في ليبيا (تويتر)
+ الخط -
تظهر مشاهد فيديو جديدة متداولة عبر مواقع التواصل الاجتماعي تفاصيلَ مروعة حول احتجاز عشرات المهاجرين الأفارقة في ليبيا قبل بيعهم كعبيد.

ويوضح الفيديو أن المهاجرين كانوا محتجزين داخل سجن تحت الأرض، وأنهم أغلقت عليهم كل منافذه باستثناء فتحات صغيرة يزودهم من خلالها حراس بالغذاء والماء.
ويؤكد نشطاء تداولوا الفيديو الجديد، أنه تم تصويره أثناء خروج المهاجرين من كوة بالسجن بعد أن قام مجهولون بتحطيم الجدار لمساعدتهم على الخروج. وتظهر اللقطات المهاجرين يخرجون عبر الفتحات الصغيرة.

وفي مشاهد أخرى من الفيديو يلتقط المهاجرون قطعاً من الخبز وكميات من الماء وعلى وجوههم بدت الفرحة، كما يظهر الفيديو أصوات أناس يقومون بمساعدة المهاجرين على الخروج من السجن، ويبدو من أصواتهم أنهم يتحدثون اللغة العربية باللهجة الليبية.

وقال المسؤول في جهاز مكافحة الهجرة غير الشرعية بمدينة صبراتة، عبد المنعم حركات، إنه "لا يمكن تأكيد أن تلك المشاهد مصورة في المدينة. الفيديو جديد، وعصابات الاتجار بالبشر كانت تسيطر على المدينة".
أكد المسؤول الليبي لـ"العربي الجديد"، أن "الفيديو لا يمكن أن يكون قد تم تصويره بعد سيطرة قوات المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق على المدينة، والتي تمت بعد حرب ضارية خاضتها مع عصابات التهريب خلال شهري سبتمبر/أيلول وأكتوبر/تشرين الأول الماضيين".

وأضاف حركات، "عثرت قوات تحرير صبراتة على عشرات المخازن التي كان يتم تجميع المهاجرين داخلها. العصابات التي كانت تسيطر على المدينة جزء من شبكات كبرى، وتشكل صبراتة النقطة الأخيرة قبل نقل المهاجرين عبر البحر إلى أوروبا، عصابات التهريب لا تعرف الرحمة وقد تفعل أكثر من هذا".
وأوضح أن القوة التي حررت المدينة من قبضة العصابات تمكنت من العثور على 8500 مهاجر غير شرعي من جنسيات مختلفة محتجزين في مقار هذه العصابات، وقامت منتصف أكتوبر الماضي، بتسليمهم إلى مراكز الإيواء الرسمية التابعة لجهاز مكافحة الهجرة غير الشرعية في طرابلس.





ولا يعرف على وجه التحديد مصدر الفيديو، أو المسؤول عن تسريبه، كما لا يعرف تحديداً متى تم تصويره، لكنه يتم ترويجه باعتبار أنه تم تصويره في مدينة صبراتة، والتي تعتبر أشهر مدن ليبيا في مجال تجارة البشر، حيث توفر للعصابات نقاطاً للتهريب عبر البحر.

وكشف تقرير تلفزيوني قبل أيام، مقاطع مصورة صادمة عن عمليات بيع للبشر تجري في ليبيا، تشمل مهاجرين أفارقة من دول جنوب الصحراء، وصلوا إلى ليبيا بهدف الهجرة إلى أوروبا.

دلالات