تفاصيل "مرعبة" عن إنقاذ الأسطورة شيلافيرت من محاولة اغتيال

15 نوفمبر 2019
الصورة
حارس منتخب باراغواي السابق خوسيه شيلافيرت (Getty)
+ الخط -

يُعتبر حارس منتخب باراغواي الشهير خوسيه لويس شيلافيرت، من أشهر الحراس الذي عرفتهم ملاعب كرة القدم العالمية، فهذا الحارس الذي اشتهر أكثر في فترة التسعينات، لم يكن يتميز فقط بتسديده للكرات الثابتة فوق أرض الملعب وتسجيله للأهداف، بل أيضاً ببعض حالات العنف فوق أرضية الملعب.

وخرج النجم السابق لمنتخب كولومبيا ونادي نيوكاسل يونايتد الإنكليزي، تينو آسبيريا، بتصريحات يروي فيها تفاصيل خطيرة عن محاولة قتل الحارس خوسيه لويس شيلافيرت، بعد المواجهة التي جمعت بين منتخبي كولومبيا وباراغواي عام 1997، ضمن تصفيات كأس العالم التي نظمتها فرنسا عاماً بعد ذلك.

وخلال تلك المقابلة، حدث اشتباك بالأيدي بين المهاجم تينو آسبيريا والحارس خوسيه لويس شيلافيرت، فاضطر الحكم إلى طردهما معاً بالبطاقة الحمراء، وهو ما أغضب أحد القتلة المأجورين برفقة مجموعته، وهم تابعون كذلك لتاجر المخدرات الشهير الكولومبي بابلو إيسكوبار.

وفي تصريحات نقلتها صحيفة "ذي صن" البريطانية، يسرد المهاجم تينو آسبيريا (50 عاماً)، تفاصيل تلك الحادثة، عندما اتصل به أحد القتلة المأجورين وطلب منه الضوء الأخضر فقط من أجل اغتيال الحارس شيلافيرت، لكنه أقنعه برفض هذه العملية وبضرورة نزع هذه الفكرة من رأسه.

ويقول تينو آسبيريا في تصريحاته: "تلقيت مكالمة وقال لي أحدهم أنا جوليو فييرو هل يمكنك القدوم إلى فندقي؟ عندما وصلت كان معه حوالي 10 أشخاص آخرين، وكلهم كانوا في حالة سكر".

وأضاف الهداف الكولومبي السابق: "قالي لي زعيمهم جوليو فييرو نحتاج منك أن تمنحنا إذناً حتى نرسل رجلين إلى فندق أسونسيون لأنهم يريدون الذهاب وقتل شيلافيرت والتخلص منه هذه الليلة".

وتابع آسبيريا الذي أكد أنه أنقذ حياة الحارس الهداف إذ قال: "صدمت مما سمعته من هؤلاء القتلة، فأجبته... ماذا؟ هل أنت مجنون؟ هل تريدون القضاء على الكرة الكولومبية وهذا الأمر لن يتم لأن ما يحدث في أرضية الملعب يبقى هناك".

وختم آسبيريا تصريحاته بالقول: "لم أخبر خوسيه لويس شيلافيرت بهذه القصة إلى غاية الآن، رغم أن القاتل وزعيم العملية قُتل بعد ذلك على يد القوات العسكرية الكولومبية".

 

دلالات

المساهمون