تفاؤل في تونس مع تراجع عدد الإصابات بفيروس كورونا

27 مارس 2020
الصورة
تتّجه تونس نحو اعتماد التحاليل السريعة لكشف كورونا(ياسين جعيدي/الأناضول)
حقّقت تونس، أمس الخميس، تراجعاً في عدد الإصابات بفيروس كورونا، وسجّلت 24 إصابة جديدة فقط من جملة 308 تحاليل تمّ إجراؤها، وذلك مقارنة بأكثر من 50 إصابة في اليومين الماضيين، ليرتفع العدد الإجمالي للمصابين بالفيروس إلى 197.

وتزامن تراجع عدد الإصابات مع زيادة  في عدد التحاليل التي أجرتها الوزارة على مشتبه بإصابتهم بـ"كوفيد-19"، وتكليف مخبر "معهد باستور الحكومي"، بالتنسيق مع المخبر المركزي، بإجراء التحاليل على العيّنات التي يتم أخذها من الأشخاص المشتبه بحملهم للفيروس.

وأعربت منظّمة الصحة العالمية عن تفاؤلها بشأن الوضع في تونس، بحسب ما أكّده رئيس الحكومة إلياس الفخفاخ أمام البرلمان، أمس الخميس، وقال إنّ "تونس هي الدولة الأقرب للسيطرة على الوباء بحسب منظمة الصحة العالمية".

وتبدأ وزارة الصحة بالتعاون، مع وزارة الاتصال، إجراءات جديدة لحصر مناطق تفشي وباء كورونا والوقاية من مخاطر انتشاره في جميع محافظات البلاد، عبر إرسال استبيانات للمواطنين، عن طريق رسالة قصيرة تتضمّن بعض الأسئلة المتعلّقة بالوضع الصحي والاجتماعي، لمعرفة إن كان المعني بالأمر على اتصال مع من عادوا من الخارج وغيره.


وأكّد بدوره وزير الصحة عبد اللّطيف المكي، خلال جلسة مخصصة للحوار مع الحكومة بمجلس نواب الشعب، أمس الخميس، أنّ "هذه المعلومات غاية في الأهمية لسلامة الفرد والمجموعة"، مشيراً إلى أنّه تمّ الاتفاق مع "الهيئة الوطنية للمعطيات الشخصية" على أن يتمّ وقف هذه الرسائل بعد الانتهاء من الاعتماد عليها في مواجهة تفشي الوباء، ليكون لتونس إسهامها في الدراسات العلمية التي يعمل عليها العالم، حول هذا الموضوع.

وتتّجه تونس نحو اعتماد التحاليل السريعة التي سيتمّ اقتناؤها من مزوّدين عالميين، بعد الاتفاق على أصناف معيّنة من هذه التحاليل، التي تكون ذات نجاعة عالية.

كذلك قررت تونس رسمياً الاعتماد على دواء "الكلوروكين" في علاج مرضى كورونا بعد الاتفاق مع الجمعيات العلمية المحليّة، مع التشديد على اقتصار إعطاء الدواء للمرضى في المستشفيات، تحت مراقبة طبيّة مشدّدة.

وبالتوازي مع الجهود الطبيّة للحدّ من انتشار الفيروس، باتت وزارة الداخلية أكثر تشدداً بفرض قيود جديدة على حركة التجوّل بالإعلان عن بدء، صباح اليوم الجمعة، حجز كل وسائل النقل الخاصة التي يتمّ استعمالها من دون مبرر.

تعليق: