تفاؤل بشأن مبادرة "نداء القدس" لإنهاء الانقسام الفلسطيني

تفاؤل بشأن مبادرة "نداء القدس" لإنهاء الانقسام الفلسطيني

رام الله
محمود السعدي
03 اغسطس 2017
+ الخط -

أبدت شخصيات وقيادات فلسطينية مختلفة تفاؤلها بالمبادرة التي قدمها حراك "وطنيون لإنهاء الانقسام واستعادة الوحدة"، اليوم الخميس، بعنوان "نداء القدس"، من أجل تحقيق المصالحة الفلسطينية 
وإنهاء الانقسام الفلسطيني المتواصل منذ أكثر من عشر سنوات.

وأعلنت الأمينة العامة لحزب "الاتحاد الديمقراطي الفلسطيني" (فدا)، زهيرة كمال، عن نص مبادرة "نداء القدس" لإنهاء الانقسام، خلال مؤتمر صحافي عقد اليوم، بمدينة رام الله، وقعت عليه أكثر من مئتي شخصية فلسطينية من مختلف التوجهات التنظيمية والسياسية الفلسطينية والمجتمع المدني، وكذلك من الشخصيات التي قادت هبّة القدس الأخيرة.

وأكدت كمال أن المبادرة جاءت على ضوء انتصار أهالي القدس دفاعًا عن المسجد الأقصى، وقد عقد اجتماع في مدينة البيرة، وسط الضفة الغربية، في الـ30 من الشهر الماضي، بدعوة من "وطنيون لإنهاء الانقسام"، وبمشاركة واسعة من شخصيات قيادية وطنية وأخرى سياسية من الفصائل، بما فيها حركتا "فتح" و"حماس"، وشخصيات عامة ومقدسية ومجتمعية، وأطر نسوية وشبابية.

وتنص المبادرة، التي جاءت من أربعة بنود، على "دعوة حركة حماس وحكومة السلطة الفلسطينية إلى الإعلان الفوري المتزامن عن حل اللجنة الإدارية في قطاع غزة، وفي الوقت نفسه إلغاء كافة القرارات الإدارية والمالية التي تم اتخاذها تجاه قطاع غزة". وكذلك دعوة الرئيس الفلسطيني محمود عباس إلى البدء الفوري في إجراء مشاورات مع القوى والكتل البرلمانية والشخصيات الوطنية المستقلة، لتشكيل حكومة وحدة وطنية، تنفيذًا لقرارات اللجنة التحضيرية للمجلس الوطني بهذا الخصوص، تكون مهمتها الرئيسية تعزيز صمود الشعب الفلسطيني في الضفة الغربية، وخاصة في القدس والأغوار، وكافة المناطق المهددة من الجدار والاستيطان، ورفع الحصار عن قطاع غزة، وتوحيد مؤسسات السلطة، ودعم المقاومة الشعبية، والتحضير لإجراء الانتخابات العامة التشريعية والرئاسية".

 

كما تنص على "الطلب من رئيس المجلس الوطني، سليم الزعنون، توجيه الدعوة العاجلة لعقد اجتماع اللجنة التحضيرية لاستئناف عملها، ولمتابعة اجتماع بيروت، وضمان مشاركة كافة القوى في صنع القرار الوطني، وتحمل مسؤولياتها الوطنية الجامعة في إطار منظمة التحرير الفلسطينية، وإقرار إجراء الانتخابات العامة للرئاسة والوطني والتشريعي خلال فترة زمنية لا تتجاوز السنة".

ودعت مبادرة "نداء القدس"، كذلك، إلى توحيد الجهد الوطني في الوطن والشتات، ودعم وإسناد المقاومة الشعبية ضد الاحتلال ومخططاته التوسعية وعدوانه المستمر، والعمل على إسناد وتعزيز دور المرجعية الوطنية التي نهضت بمشاركة فاعلة من مختلف القطاعات الشعبية، وفي مقدمتها المرجعيات الدينية التي قادت نضال المواطنين خلال هبّة القدس الأخيرة، والتأكيد على استمرار وقف جميع الاتصالات، وخاصة التنسيق الأمني، مع الاحتلال. ودعت أيضاً أبناء وبنات الشعب الفلسطيني وقواه الحية في الوطن والشتات، للانخراط والمشاركة في أوسع حراك شعبي وجماهيري للضغط لإنهاء الانقسام واستعادة الوحدة.

وفي السياق، قال عضو سكرتاريا "وطنيون لإنهاء الانقسام"، جمال زقوت، لـ"العربي الجديد"، على هامش المؤتمر الصحافي، إن "هذه المبادرة قد تكون مختلفة عن سابقاتها، بسبب السأم من استمرار الانقسام في ظل هبة القدس الأخيرة للدفاع عن المسجد الأقصى، إذ إن هذه المبادرة أول ما يعلن عنه حراك (وطنيون) وتحظى بدعم شعبي، ومن شخصيات مؤثرة من مختلف الفصائل، بما فيها حركتا فتح وحماس".

ولفت زقوت إلى أن هذه المبادرة قد تطرح للتوقيع الشعبي، لكن "نأمل أن يكون هناك تجاوب على الأقل لبحث مضامينها وأن تكون هناك استجابة سريعة"، فيما أكد أن هبة القدس الأخيرة دفعت طرفي الانقسام لإعطاء مواقف إيجابية ومطمئنة إزاء إنهاء الانقسام، وأن المدخل هو حل اللجنة الإدارية في قطاع غزة، بالتزامن مع إلغاء الإجراءات التي أعلنت عنها السلطة الفلسطينية بحق قطاع غزة.

وفي رد على سؤال لـ"العربي الجديد"، أكد منسق "وطنيون لإنهاء الانقسام"، فوز خليفة، أن مضمون "نداء القدس" مقدم للتطبيق رزمة واحدة، وليس للتعامل معه بـ"التقسيط"، وأن ما جرى من حوارات متعددة تناول مجمل القضايا الخلافية، وما تم من لقاءات بين الرئيس عباس وحركة "حماس"، وكذلك اللقاءات الأخرى في بيروت، خاصة اللجنة التحضيرية للمجلس الوطني، أقرّ بضرورة تشكيل حكومة وحدة وطنية فورًا، والبدء بالتحضير لانتخابات تشريعية، وعقد دورة توحيدية في إطار منظمة التحرير الفلسطينية. وأشار خليفة إلى أن هذا النداء يأتي كنظرة شاملة ومترابطة وليست مجزأة عن بعضها البعض.

ورداً على أسئلة الصحافيين، قال زقوت "نعتقد أن كل ما ورد في هذا الإعلان يشكل إرادة شعبية عارمة، ويشكل رأي الأغلبية الساحقة من الشعب الفلسطيني وقواه السياسية. نأمل من الجميع أن يتعاطوا مع النداء إيجابًا وكما هو". وأوضح أن هذا النداء، بكل مكوناته، تم إرساله من أجل متابعته للرئيس محمود عباس، وكذلك لرئيس المجلس الوطني الفلسطيني، سليم الزعنون، وكذلك لرئيس المكتب السياسي لحركة "حماس"، إسماعيل هنية.

بدوره، أكد عضو المجلس التشريعي الفلسطيني عن حركة "حماس"، أيمن دراغمة، أن مكونات هذا النداء هي قواسم مشتركة، وتشكل الحدود الدنيا التي يمكن البناء عليها لبدء الحوار وإزالة القيود والعقبات التي تمنع بدء لقاءات المصالحة، داعيًا جميع الأطراف لالتقاط هذه الفرصة التاريخية، خاصة بعدما سطّر أهل القدس الانتصارات الأخيرة.

ورأى دراغمة أن هذا الوقت "مناسب"، والظروف مؤاتية، وقال إن "النوايا التي لمسناها طيبة، وننادي الجميع التقاط هذه اللحظة التاريخية وإنهاء الانقسام والاستجابة لهذا النداء".

من جانبه، قال الأمين العام لحركة "المبادرة الوطنية الفلسطينية"، مصطفى البرغوثي: "لا توجد ضمانة لهذه المبادرة، إلا إذا تحركت كافة الأطراف التي تبنت المبادرة مع الشارع الفلسطيني، ولكن التطور الذي جرى في الفترة الأخيرة أثبت أن للشعب رأيه، ونريد أن نجند ذلك في إنهاء نزيف الانقسام في قضيتنا الوطنية".

أما القيادي في حركة "فتح"، ورئيس نادي الأسير الفلسطيني، قدورة فارس، فقد شدد على ضرورة اتخاذ خطوات وممارسة حالة من الضغط على الأحزاب والقوى لتسارع بتنفيذ ما تم الاتفاق عليه.



ذات صلة

الصورة

سياسة

يرقد الشاب الفلسطيني حسام علي الفطافطة (25 عاماً) بوضع صحي حرج في العناية المكثفة بمستشفى الأهلي بمدينة الخليل جنوبي الضفة الغربية، فيما تجمع العشرات من أقاربه وأهالي بلدته ترقوميا غربي الخليل في أروقة المستشفى يتحدثون عن يوم دامٍ عاشوه..
الصورة
ليث جعار (تويتر)

منوعات

قال المصور الصحافي ليث جعار إن عناصر بزي مدني يتبعون للأجهزة الأمنية الفلسطينية ضربوه وكسروا كاميرته، صباح الأربعاء، خلال محاولته تغطية اعتصام للكتلة الإسلامية، الذراع الطلابية لحركة حماس، أمام مبنى جامعة النجاح الوطنية في مدينة نابلس شمالي الضفة.
الصورة
مسيرة في رام الله لاسترداد جثامين الشهداء (العربي الجديد)

مجتمع

لم يكن بوسع والدة الشهيد محمد نضال يونس (أم يونس) من مدينة نابلس، شمالي الضفة الغربية، إلا المشاركة، مساء اليوم السبت، بوقفة ومسيرة جابت شوارع مدينة رام الله وسط الضفة، تخللهما إطلاق حملة لاسترداد جثامين الشهداء المحتجزة لدى قوات الاحتلال.
الصورة
Getty-Commemorative ceremony for Qasem Soleimani in Tehran

سياسة

القسم الثاني من السيرة الذاتية لـ"فيلق القدس"، الذراع الخارجية الضاربة للحرس الثوري الإيراني، والعنوان الأبرز في الخلافات الإقليمية والدولية مع إيران بشأن سياساتها الإقليمية.

المساهمون