تعز: مسيرة البطون الخاوية تؤكد انطلاقها إلى عدن غداً

تعز: مسيرة البطون الخاوية تؤكد انطلاقها إلى عدن غداً

30 ابريل 2017
+ الخط -
أعلنت اللجنة التنظيمية لـ"مسيرة البطون الخاوية"، التي ستنطلق من تعز إلى عدن لمطالبة الحكومة الشرعية بصرف مرتبات الموظفين الحكوميين المقطوعة منذ أكثر من 7 أشهر، أن موعد انطلاق المسيرة إلى العاصمة المؤقتة عدن سيكون في تمام الساعة الثامنة من صباح يوم غد الإثنين، الذي يوافق عيد العمال العالمي.

وفي السياق ذاته، دعا رئيس اللجنة الإشرافية لمسيرة البطون الخاوية، عبد الحليم المجعشي، كافة الصحافيين ومراسلي الصحف والمواقع الإخبارية والقنوات الفضائية في محافظة تعز، لتغطية حدث انطلاق المسيرة.

وقال المجعشي لـ"العربي الجديد" إنه تم استكمال كافة الأعمال التحضيرية للمسيرة، وأصبحت على استعداد كامل للانطلاق وفق ما هو مخطط لها، وذكر أن اللجنة الإشرافية وجهت خطابات للعديد من الجهات والمنظمات الإنسانية، مشيراً إلى أن عددًا من المستشفيات والمكاتب الصحية والسكان في تعز تجاوبت وقدمت العلاجات الإسعافية للجنة الطبية بالمسيرة، كما أن العديد من المنظمات والفعاليات الجماهيرية أعلنت انضمامها لمسيرة البطون الخاوية.

وأوضح أن مسيرة البطون الخاوية "ما هي إلا تعبير عن مطلب حقوقي مكفول بالقانون والدستور، وسنتحمل مشقة السفر للتعبير عن ذلك".

من جانبه قال رئيس اللجنة الأمنية في المسيرة، محمد الحريبي لـ"العربي الجديد"، إنه تم ترتيب الجانب الأمني، وعمل كافة الإجراءات والتدابير الأمنية اللازمة بما يكفل حماية المسيرة خلال خط سيرها من محافظة تعز، مروراً بمحافظة لحج، وصولاً إلى محافظة عدن.

وقال إنه قد تم توجيه رسائل إلى الجهات الرسمية المعنية لتقوم بتحمل مسؤولية حماية المسيرة، ومنها محافظ المحافظة، علي المعمري، ونائب مدير أمن تعز، العقيد محمد المحمودي، وقيادة كل من اللواء 17 مشاة واللواء 35 مدرع، وأكد أن الجميع تجاوب وأبدى استعداده لتأمين المسيرة وحمايتها.

من جانب آخر، قتل سبعة عناصر من المليشيات الانقلابية، وأصيب العشرات في تعز، خلال المعارك الميدانية، وإثر استهدافهم من غارات التحالف، وذلك بحسب ما أفاد المركز الإعلامي لمحور تعز.

وفي المقابل، أصيب عدد من المدنيين بجراح، بعضها بالغة، في حي المسبح بتعز، نتيجة استهدافهم بقذيفة أطلقتها مليشيات الحوثي والرئيس المخلوع، علي عبدالله صالح، من مواقع تمركزها شمال المدينة.

وأفادت مصادر ميدانية لـ"العربي الجديد" باندلاع اشتباكات عنيفة بين الجيش الوطني من جهة، والانقلابيين من جهة أخرى، في منطقة الزنوج وعصيفرة ومحيط معسكر الدفاع الجوي شمال المدينة.