تعزيزات عسكرية للتحالف الدولي إلى الرقة

11 سبتمبر 2019

أرسل التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة، الأربعاء، تعزيزات جديدة إلى إحدى قواعده العسكرية في محافظة الرقة شمال شرقي سورية، فيما عززت "قوات سورية الديمقراطية" (قسد) في ريف دير الزور الشرقي وجودها، استعداداً كما يبدو لشن حملة اعتقالات جديدة في تلك المناطق.

ونقلت وكالة "سمارت" المحلية، عن مصدر عسكري في "قسد"، قوله إنّ نحو عشرين شاحنة محملة بالمدرعات والمعدات العسكرية واللوجستية، دخلت إلى قاعدة التحالف الدولي في بلدة عين عيسى شمالي الرقة، قادمة من قاعدته في منطقة تل بيدر بمحافظة الحسكة المجاورة.

وأرسل التحالف، خلال الأسابيع القليلة الماضية، إلى قواعده العسكرية شمال شرقي سورية، العديد من القوافل التي تضم عشرات الشاحنات المحملة بالمعدات العسكرية والمواد اللوجستية؛ كان آخرها قافلة تضم نحو مائة شاحنة وصلت، نهاية الشهر الماضي، إلى قواعده في الحسكة والرقة ومنطقة منبج شرقي حلب.

من جهتها، أرسلت قوات "قسد" رتلاً عسكرياً إلى مدينة البصيرة في ريف ديرالزور الشرقي. وقالت شبكة "ديرالزور24" المحلية، اليوم الأربعاء، إنّ الرتل قدم من حقل العمر النفطي، ودخل المدينة لملاحقة خلايا تتبع لتنظيم "داعش". كما دخل رتل تابع لـ"قسد" مكوّن من 50 آلية عسكرية إلى بلدة الجرنية غربي الرقة.

وفي السياق ذاته، اعتقلت قوات "قسد" ثلاثة شبان، بعد مداهمة منزلهم في قرية المستريحة شرق ناحية سلوك بريف الرقة الشمالي.

وقالت شبكة "الخابور المحلية"، إنّه جرى اعتقال 3 أشقاء بتهمة التواصل مع "الجيش السوري الحر"، وقد تم اقتيادهم إلى مدينة عين عيسى شمالي الرقة، للتحقيق معهم.

وكثفت المليشيات الكردية من حملات الاعتقال، أخيراً، بتهم التواصل مع "الجيش السوري الحر"، بعد التهديدات التركية بشن عملية عسكرية شرقي الفرات.

إلى ذلك، قتل عنصر من "قسد"، اليوم الأربعاء، برصاص مجهولين في ناحية هجين شرق ديرالزور، فيما قتل مجهولون يستقلون دراجة نارية عدداً من المدنيين في بلدة ذيبان بريف ديرالزور الشرقي.

وذكرت شبكة "فرات بوست"، أنّ ثلاثة أشخاص قُتلوا، وأُصيب العديد من المدنيين؛ بينهم أطفال، نتيجة قيام مجهولين يستقلون دراجة نارية بإطلاق النار عليهم في بلدة ذيبان. كما أُصيب مدنيان جراء انفجار لغم أرضي، على طريق قرية أبو خشب في ريف دير الزور الغربي.