تعرف إلى نظام "TMS" الذي أفسد صفقة دي خيا

02 سبتمبر 2015
الصورة
+ الخط -


"ريال مدريد لم يرفع وثائق دي خيا على نظام (تي إم إس) في الوقت المناسب؛ وهو الأمر الذي فعله مانشستر يونايتد".. ظهرت هذه العبارة وسط البيان المطول الذي نشره النادي الإنجليزي للرد على آخر مماثل كان أصدره النادي الملكي، حيث قدم كل منهما مبررات مختلفة حول الأسباب التي أدت لإفشال انتقال حارس الـ"شياطين الحمر" ديفيد دي خيا للـ"ميرينغي"، ورحيل الكوستاريكي كيلور نافاس عن الأخير نحو الـ"مانيو".

تضمن بيان الناديين الكثير من النقاط والإيضاحات بالساعة والدقيقة، وأيضا ظهر فيه مصطلح(تي إم إس) أكثر من مرة، فما هو هذا النظام وما هي وظيفته؟

الدور الرئيسي
يمكن تعريف الـ(تي إم إس) عامة بأنه نظام يعمل على تسهيل عملية انتقال اللاعبين في نهاية الميركاتو الصيفي والشتوي بشكل يعمل على تقليل الإجراءات البيروقراطية، كما أنه ينبه الأندية بالوقت المتبقى على غلق النافذة حيث يحتوي على ساعة عد تنازلي، والذي بمجرد نهايته لا يمكن إتمام أي صفقة، حيث إن أي مبرر لتخطي الموعد الأقصى لغلق النافذة لا بد أن تبلغ به لجنة وضع اللاعبين التابعة لـ(فيفا) لتتخذ قرارا بصدد الأمر.

وصمم نظام الـ(تي إم إس) لتنظيم الانتقالات الدولية للاعبي كرة القدم المحترفين من الذكور، ولا يستخدم في ما يطلق عليه "الصفقات المحلية" أو بمعنى آخر تلك التي تجري بين أندية من نفس الدولة، ولكن من المحتمل أن يحدث هذا في المستقبل.

ولا يستخدم نظام الـ(تي إم إس) في صفقات اللاعبين غير المحترفين أيضا إلا في حالة انتقال لاعب من نادي هواة إلى نادي محترفين.

وكانت أول شهادة إلكترونية لصفقة انتقال صدرت في سبتمبر/أيلول 2009 حينما رحل جان جول بيرير دومبي عن سلتيك الاسكتلندي للعب في تولوز الفرنسي، حيث يعد النادي الأول أيضا صاحب أسرع صفقة تمت حتى الآن على الـ(تي إم إس) في زمن قدره سبع دقائق.

آلية العمل
ولكي تصبح الصفقة صالحة يجب على الناديين إدخال المعلومات المتعلقة بالاتفاق الذي تم التوصل إليه على البرنامج، فيما أن الاتحادات الوطنية يجب عليها أن تبقي كل المعلومات المتعلقة بالموسم محدثة، وعلى رأسها بالطبع بيانات قيد اللاعبين والأندية والوكلاء.

وعامة يجب إدخال البيانات التالية في النظام لإتمام أي صفقة قبل موعد غلق النافذة، وهي اسم الناديين والاتحاديين والبيانات الشخصية للاعبين ونوع الصفقة (دائمة - إعارة - تبادلية) والعمولات المحتملة وقيمة الصفقة الإجمالية، وأي بيانات بخصوص أي مكافآت أو بدلات تتعلق بالتدريب والتأهيل وجدول الدفع وبيانات البنك.

أهميته
بعد كل ما سبق ذكره تتضح أهمية هذا النظام في كونه يقدم وصفا تفصيليا لكل معلومات الصفقة والاتفاق بين الناديين، لذا فإنه لا يتم النظر لأي شيء في حالة وجود خلاف سوى البيانات المدرجة على النظام، وليس في أي وسيلة أخرى للتواصل أثناء العملية مثل الفاكسات والرسائل الإلكترونية.

المساهمون