تعثر جديد في المفاوضات بين نتنياهو وغانتس لتشكيل حكومة الاحتلال

20 ابريل 2020
الصورة
تنتهي المهلة الممنوحة لغانتس منتصف ليل الأربعاء (Getty)
+ الخط -
انتهى اللقاء الذي جمع، صباح اليوم الإثنين، رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو بزعيم حزب "كاحول لفان" الجنرال بني غانس، من دون أن يتوصل الطرفان إلى اتفاق لتشكيل حكومة جديدة. وقالت مصادر مختلفة في الحزبين إن اللقاء لم يتمخض عنه اتفاق، بفعل خلافات بين الطرفين على تشكيل لجنة تعيين القضاة، وفق ما أفادت به صحيفة "يسرائيل هيوم" المقرّبة من نتنياهو.

في المقابل، قالت مصادر في حزب "كاحول لفان" إنه تم إحراز تقدم في المفاوضات، لكن القرار الآن بيد نتنياهو، وما إذا كان سيوقّع على اتفاق حكومة وحدة وطنية، أم سيعرقل ذلك لمواصلة جهوده لتشكيل حكومة ائتلاف ضيقة.

واجتمع نتنياهو وغانتس صباح اليوم، بعد أن تبين أن الأخير، الذي يشغل منصب رئيس الكنيست أيضاً، يعتزم ممارسة صلاحياته لبدء عملية تشريع جملة قوانين تحول، ليس فقط دون تمكين نتنياهو من تشكيل الحكومة المقبلة، بل تحول أيضاً دون إمكانية ترشحه للكنيست، بسبب وجود لائحة اتهام رسمية ضده وقرار بمحاكمته.

ويمسّ هذا الاقتراح، في حال تشريعه، ليس فقط ببنيامين نتنياهو وإنما بعدد من وزراء حكومته من أحزاب الحريديم، بينهم وزير الداخلية أريه درعي ووزير الصحة يعقوف ليتسمان.

ويهدف التلويح بتشريع هذا القانون، إلى الضغط أيضاً على شركاء نتنياهو من أحزاب الحريديم لتسريع إنهاء المفاوضات مع "كاحول لفان" لتشكيل حكومة وحدة وطنية، قبل انتهاء المهلة الممنوحة للكنيست في السابع من مايو/أيار القادم.

وكانت المهلة الرسمية الممنوحة للجنرال بني غانتس انتهت عند منتصف ليل الإثنين الماضي، وحصل على تمديد لمنتصف ليلة الأربعاء لكن دون التمكن من التوصل إلى اتفاق لتشكيل حكومة وحدة وطنية، بسبب طرح "الليكود" برئاسة نتنياهو، شروطاً جديدة تتعلق بوجوب تشريع بند لا يخول المحكمة الإسرائيلية العليا حق منع نتنياهو من تشكيل حكومة.