تظاهرة في تعز اليمنية احتجاجاً على تدهور الريال

مظاهرة في تعز اليمنية
01 سبتمبر 2020
+ الخط -

تظاهر مئات اليمنيين، الثلاثاء، في مدينة تعز، جنوب غربي البلاد، احتجاجا على الأزمة الاقتصادية وتهاوي العملة المحلية (الريال)، ولمطالبة الحكومة بمعالجات عاجلة.

وطالب المحتجون ملاك المستودعات التجارية وشركات الصرافة بإغلاق محلاتهم والالتزام بالإضراب الشامل، الذي بدأ أمس الاثنين، احتجاجا على تهاوي الريال أمام الدولار والعملات الأجنبية.

وأظهرت مقاطع مصورة، نشرها نشطاء على مواقع التواصل، محتجين أمام مبنى قيادة السلطة المحلية في شارع جمال عبد الناصر، وهم يرددون هتافات، منها: "الشعب يريد حماية الريال" و"يا حكومة صحّي النوم".

وقال فاروق السامعي، أحد المتظاهرين :”نزلنا لنطالب الحكومة بمعالجات فورية لوقف تدهور العملة المحلية وضبط المضاربين بالعملة وتجار الحروب الذين يعتاشون على حسابنا وحياتنا، كما هي رسالة للشارع تقول: يكفي صمتا".

وخلال الأسابيع الأخيرة، تصاعدت نقمة الشارع في اليمن إزاء تدهور قيمة العملة المحلية التي تراجعت قيمتها في السوق السوداء مقابل الدولار، وسط مؤشرات على انهيار اقتصادي وشيك.

وخسرت العملة اليمنية نحو 34% من قيمتها منذ يناير الماضي، بعد أن تخطى الدولار عتبة 800 ريال، مرتفعا من 600 ريال في بداية العام.

وأكد صيارفة ومتعاملون لـ"العربي الجديد" أن سعر الريال انخفض في العاصمة المؤقتة عدن (جنوب)، حيث مقر الحكومة المعترف بها، إلى 802 ريال مقابل الدولار، من 750 ريالا للدولار منتصف أغسطس/آب الماضي ، فيما يتوقع محللون وخبراء أن يشهد الريال اليمني انهيارا متسارعا وأن يتجاوز سعر صرف الدولار حاجز 1000 ريال خلال سبتمبر/أيلول.

وتسبب التهاوي الجديد للعملة اليمنية في حالة من الهلع بالأسواق ولدى المواطنين، مع مخاوف من خروج الوضع عن السيطرة نتيجة الشلل في مؤسسات الحكومة على خلفية الصراع مع المجلس الانتقالي الجنوبي الداعي للانفصال والمدعوم من دولة الامارات.

المساهمون