تظاهرات ليلية في البصرة ومحاولات لاقتحام منزل مسؤول محلي

تظاهرات ليلية في البصرة ومحاولات لاقتحام منزل مسؤول محلي

29 يونيو 2019
+ الخط -

شهدت محافظة البصرة جنوبي العراق، ليلة الجمعة، تظاهرات مطالبة بـ"تحسين الواقع الخدمي ومحاسبة المسؤولين الفاسدين".

وقالت مصادر محلية إن مئات المتظاهرين خرجوا الليلة في عدد من شوارع البصرة، احتجاجا على الواقع الخدمي المتردي، واستمرار المسؤولين الفاسدين في مناصبهم، موضحة لـ"العربي الجديد" أن المتظاهرين توجهوا إلى منزل رئيس مجلس المحافظة صباح البزوني وحاولوا اقتحامه.

وبينت المصادر أن بعض المحتجين دخلوا في مشادات كلامية مع قوات الشرطة التي منعتهم من دخول منزل البزوني، مشيرة إلى أن القوات العراقية انتشرت في مناطق مختلفة من البصرة خشية اتساع نطاق التظاهرات.

وفي السياق، قال أحد منظمي تظاهرات البصرة، ويدعى ليث المنصوري، إن الاحتجاجات لن تهدأ ما لم تتم الاستجابة لجميع مطالب أبناء المحافظ التي يجرى تسويفها منذ سنوات، مؤكدا لـ"العربي الجديد" أن الهدنة التي منحت لسياسيي المحافظة خلال الأشهر الماضية انتهت مع ارتفاع درجات الحرارة، وتدهور تزويد البصرة بالتيار الكهربائي.

وأضاف: "لا يقتصر الأمر على الكهرباء، بل تشهد البصرة تدهورا في جميع المجالات الأخرى الخدمية والمعيشية"، مبينا أن محافظ البصرة أسعد العيداني، ورئيس وأعضاء مجلس المحافظة، يتحملون المسؤولية الكاملة عما يجري في المحافظة التي تحولت إلى "بؤرة للفساد والعصابات الخارجة على القانون والسلاح المنفلت".

ولفت إلى وجود إصرار على استمرار حركة الاحتجاج حتى الاستجابة لجميع المطالب، متوقعا "صيفا لاهبا هذا العام في البصرة إذا لم تكن هناك حلول حكومية عاجلة".

إلى ذلك، دعا فرع المفوضية العليا لحقوق الإنسان في البصرة الحكومة العراقية إلى ضرورة النظر بجدية للاحتجاجات التي تشهدها المحافظة والمطالب الشرعية لها، لاسيما ما يتعلق بملف البطالة والإيفاء بوعودها السابقة التي لم تنفذ، داعيا، في بيان، إلى التحقيق في ملف العمالة للشركات النفطية، وملف إنهاء التلوث، ومتابعة قضية الخدمات.

وشددت المفوضية على ضرورة اتباع الأجهزة الأمنية "مزيدا من المهنية واستخدام قواعد فض الاشتباك".

والأسبوع الماضي، دشنت البصرة موسم التظاهرات في الجنوب العراقي، بعد أيام من بيان مشترك لناشطين وحقوقيين أكدوا فيه أنهم لم يلمسوا أي تغيير في الأداء الحكومي، ولا إيفاء بالوعود التي أطلقتها الحكومة في بغداد لسكان المحافظات الجنوبية، المتضمنة تخفيف حدة الفقر والبطالة وتوفير الخدمات، وأبرزها الكهرباء والماء والمستشفيات.