تظاهرات في العواصم العربيّة ضد "شارلي إيبدو": كلنا محمد

العربي الجديد
16 يناير 2015
+ الخط -

شهدت عدة دول عربية، اليوم الجمعة، خروج تظاهرات نصرة للرسول محمد، واستنكاراً من هيئات ومؤسسات، احتجاجاً على نشر مجلة "شارلي إيبدو" الفرنسية رسوماً مسيئة له، الأربعاء الماضي.

ففي السعودية، نقلت وكالة "الأنباء الرسمية"، (واس)، عن الأمانة العامة لهيئة كبار العلماء في السعودية (أكبر هيئة دينية في المملكة)، تنديدها "بالاستمرار في نشر الرسوم المتطاولة على خاتم الأنبياء والمرسلين"، معتبرة تلك الرسوم "لا تمت إلى حرية الإبداع والتفكير بصلة".

وفي البحرين، نقلت وكالة "الأنباء الرسمية البحرينية"، عن وزارة الخارجية تنديدها بالخطوة التي وصفتها بـ"المشينة"، مؤكدة أنها "تستنكر بشدة هذا السلوك البالغ الذي لا علاقة له بحرية الرأي والتعبير، وإنما يمثل استفزازاً لأكثر من مليار ونصف مليار مسلم، وتهكماً منبوذاً على معتقداتهم ورموزهم الدينية".

أما في موريتانيا، فندد الرئيس محمد ولد عبد العزيز، بنشر "شارلي إيبدو" لرسوم مسيئة للنبي، وقال في كلمة مقتضبة أمام الآلاف من المواطنين، الذين نظموا مسيرة بعد صلاة الجمعة، توقفت أمام القصر الرئاسي: "إن المساس بالمقدسات لا يجب خلطه بحرية الرأي والتعبير".

وكان آلاف الموريتانيين خرجوا بعد صلاة الجمعة، في مسيرة غاضبة رددوا خلالها شعارات مناوئة للصحيفة.

وفي القدس، وعقب انتهاء صلاة الجمعة وتحت الأمطار الغزيرة، خرج المئات من الفلسطينيين في مسيرة في ساحات المسجد الأقصى في القدس الشرقية، تنديداً بنشر الرسوم.

وشارك في المسيرة أطفال وشباب ورجال وكبار سن، وحضرت قوات من الشرطة الإسرائيلية في محيط المسجد ولكن ليس في ساحاته.

وشهدت العاصمة الجزائرية بعد صلاة الجمعة، خروج مئات الآلاف من المتظاهرين في مسيرات متفرقة من عدة مساجد وأحياء بعد دعوات أطلقتها أحزاب وناشطون على شبكات التواصل الاجتماعي للتظاهر "لنصرة الرسول صلّى الله عليه وسلّم".

وشهدت مسيرة، كانت تمر عبر مبنى البرلمان الجزائري، مناوشات بين قوات الشرطة والمتظاهرين، حيث رشق متظاهرون عناصر الشرطة بالحجارة، وتم توقيف عدد من المتظاهرين، حسب شهود عيان.

وقبل انطلاق هذه المسيرة، اعتقلت مصالح الأمن المعارضان الإسلاميان علي بلحاج، وهو الرجل الثاني في حزب "الجبهة الإسلامية للإنقاذ" المحظور، وعبد الفتاح حمداش، وهو زعيم حزب "جبهة الصحوة الحرة السلفي" (قيد التأسيس)، بعد خروجهما من منزليهما لمنعهما من المشاركة في المسيرة، وهما لا يزالان قيد الاعتقال لدى الشرطة في العاصمة، حسب مقربين منهما.

وفي تونس، تجمع العشرات من الطلبة أمام المسرح البلدي في العاصمة تونس احتجاجاً على رسوم "شارلي إيبدو"، رافعين شعارات "نحن أحفاد رسول الله"، و"نحن فداك يا رسول الله"، و"كلنا محمد".

جاء ذلك فيما شهدت خطبة الجمعة في مسجد جامع الفتح، وسط العاصمة، توتراً بعد مقاطعة مصلين للخطيب الذي طالبوه إلى جانب إدانته للهجوم على الصحيفة الفرنسية أن يدين الصور المسيئة للرسول وأن يدعو لنصرته.

كما نظّم حوالي 1500 شخص، من بينهم نّشطاء سياسيون ونشطاء مجتمع مدني، في محافظة المهدية (شرق)، مسيرة حاشدة لنصرة الرسول محمد انطلقت من أمام المعلم الأثري بالمهدية "السقيفة الكحلة"، نحو مقر المحافظة، رفعوا خلالها شعارات منددة، من بينها "لا لتشويه الرسول"، "لا للاعتداء على الإسلام".

وفي الأردن، خرج الآلاف في مسيرة انطلقت من أمام المسجد الحسيني الكبير، وسط العاصمة عمان، بعد صلاة الجمعة.

وشهدت المسيرة، التي نظمتها "اللجنة الوطنية الأردنية لنصرة النبي" (تضم جهات شعبية وحزبية ونقابية)، مشاركة عضوي مجلس النواب علي السنيد ومحمد الرياطي والنائبين السابقين وصفي الرواشدة وعلي الضلاعين، وعدد من قيادات جماعة "الإخوان المسلمين" في مقدمتهم نائب أمين عام حزب "جبهة العمل الإسلامي" علي أبو السكر، وعدد من ممثلي العشائر الأردنية.

وقبيل وصول المشاركين إلى منطقة الدوار الثالث، حيث مقر السفارة الفرنسية، حدثت مناوشات بين قوات الدرك وعدد من المشاركين الذين أصروا على وصول قافلة المسيرة إلى مقر السفارة الذي يبعد عن منطقة وسط البلد قرابة 5 كيلومترات.

وبحسب وكالة "الأناضول"، اعتقلت قوات الدرك أربعة نشطاء إلا أنها سرعان ما أطلقت سراحهم، بعد تدخلات من منظمي المسيرة والحيلولة دون وصول المسيرة لمقر السفارة.

وفي العاصمة السودانية الخرطوم، خرج أكثر من ألف شخص عقب صلاة الجمعة من الجامع الكبير، وسط الخرطوم، في تظاهرة للتنديد برسوم المجلة الفرنسية.

وجاب المتظاهرون عدداً من شوارع العاصمة الرئيسية وهم يحملون لافتات كتب عليها "الموت للفرنسي شارلي إيبدو"، و"نطالب فرنسا بالاعتذار"، و"إلا رسول الله".

ومنعت قوات شرطية المتظاهرين من التوجه لمقر السفارة الفرنسية التي تبعد نحو 15 كيلومتراً من مكان تجمعهم بشارع القصر، وسط الخرطوم، وسمحت لهم بأن يجوبوا بقية الشوارع التي تعطلت فيها حركة المرور نسبياً.

وفي مصر، خرجت التظاهرات من عدة مناطق، في محافظة الاسكندرية (شمال)، رافعة لافتات تندد بالصحيفة الفرنسية.

ونظّم مئات من أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي، وقفات احتجاجية أمام عدد من المساجد في عدة مدن، اليوم، عقب صلاة الجمعة، للتنديد بالرسوم المسيئة للرسول، تخللت أسبوعاً ثورياً جديداً بعنوان "تقدموا للحرية والكرامة".

وكانت مجلة "شارلي إيبدو" نشرت، أمس الأول الأربعاء، في أول أعدادها بعد الهجوم الدامي الذي أودى بحياة عدد من صحافييها، الأسبوع الماضي، رسماً كاريكاتورياً للنبي محمد (خاتم المرسلين)، حاملاً لافتة مكتوب عليها "أنا شارلي" وعباره ساخرة هي "الكل مغفور له".

 وقتل 12 شخصاً، بينهم رجلا شرطة، و8 صحافيين، وأصيب 11 آخرون، الأسبوع الماضي، في هجوم استهدف مقر مجلة "شارلي إيبدو"، في باريس، أعقبته هجمات أخرى أودت بحياة 5 أشخاص خلال الأيام الماضية، فضلاً عن مصرع 3 مشتبه بهم في تنفيذ تلك الهجمات.

ذات صلة

الصورة
جزائريات يتظاهرن دعما للحراك الشعبي في عيد المرأة (العربي الجديد)

مجتمع

خرجت مئات من النساء الجزائريات إلى شوارع وسط العاصمة، بمناسبة يوم المرأة العالمي، في تظاهرة لدعم الحراك الشعبي، والمطالبة بالحريات، والتغيير السياسي الجذري في البلاد، وسط حضور أمني كثيف.
الصورة

سياسة

قُتل متظاهران وجُرح نحو ثلاثين آخرين، السبت، حين أطلقت قوات الأمن في ميانمار الرصاص على تظاهرة مناهضة للجيش في ماندالاي في وسط البلاد، في أعمال العنف الأكثر دموية منذ الانقلاب العسكري في الأول من فبراير/شباط.
الصورة

سياسة

أجرت الأمم المتحدة، الجمعة، أوّل اتصال لها مع جيش ميانمار، منذ الانقلاب الذي أطاح حكومة أونغ سان سو تشي المدنيّة، الإثنين، وفق ما أعلن الأمين العام للمنظّمة الدوليّة، أنطونيو غوتيريس.
الصورة
محتجون يرشقون قوات الأمن بالحجارة (العربي الجديد)

سياسة

يشهد شارع الحبيب بورقيبة وسط العاصمة تونس، اليوم السبت، مسيرة غاضبة وشعارات استفزازية من بعض الشباب المحتجين الذين أقدموا على رشق قوات الأمن بالحجارة والقوارير البلاستيكية.

المساهمون