تظاهرات في الداخل الفلسطيني تنديداً بتقاعس الشرطة الإسرائيلية

تظاهرات في الداخل الفلسطيني تنديداً بتقاعس الشرطة الإسرائيلية وتفشي الجريمة

حيفا
ناهد درباس
04 أكتوبر 2019
+ الخط -
شارك العشرات في مظاهرة بساحة الأسير في مدينة حيفا، بعد صلاة الجمعة اليوم، احتجاجا على تفشي الجريمة وزيادة مستويات العنف في المجتمع العربي بالداخل الفلسطيني، كما انطلقت تظاهرات مماثلة في الجليل والمثلث والنقب وغيرها من البلدات العربية.
وأغلق متظاهرون شوارع رئيسية وعطلوا حركة السير في وادي عارة بجانب أم الفحم، ومنطقة الشاغور، ومفرق الناعمة في شفاعمرو، احتجاجا على تقاعس الشرطة عن مكافحة الجرائم وانتشار السلاح.

وهتف المتظاهرون "يا شرطة برة برة. بلادي عربية حرة"، و"بدنا نحكي ع المكشوف. شرطة ما بدنا نشوف".

وقال أمير طعمة، من حركة شباب حيفا: "لدينا رسالتان، الأولى أن الشرطة هي التي تسمح بإدخال السلاح إلى البلدات العربية، والثانية أن الشرطة لا تقوم بواجبها في جمع الأسلحة، مما يؤدي إلى مزيد من جرائم القتل، وكحراك شعبي نريد أن نعمل مع مجتمعنا على وقف الظاهرة أو تحجيمها، فنتحدث مع أصدقائنا وعائلاتنا حول أسباب العنف قبل أن نتحدث عن تقاعس الشرطة. حان الوقت لنكون مسؤولين عن الحيز الذي نعيش فيه، وعن سلامة حياتنا".

وأضاف طعمة: "نخطط لتجمعات محلية كجزء من شبكة تشمل كل البلدات لتنظيم فعاليات وتظاهرات، وخطتنا ستكون طويلة الأمد، إذ لا يمكن أن نضع اللوم على الشرطة بينما نحن لا نمارس دورنا".

وقال الناشط بحركة شباب حيفا، عدي منصور: "هذه التظاهرة لن تكون النهاية بل البداية، وسيكون هناك حراك شعبي ضد الجريمة، وضد تقاعس الشرطة واستعلائها علينا، فالهدف هو أن نستطيع العيش في أمان".


وأوضح الأسير المحرر أمير مخول: "شعبنا منتفض منذ الأمس، وهناك وعي جديد يتشكل ضد حالة الإحباط القائمة في الداخل الفلسطيني، وعلى المستوى الفلسطيني العام، وعلى المستوى العربي. الشعوب تقول كلمتها، ولا مجال للإحباط، فهناك أمل أن الغد سيكون أفضل".

وأضاف مخول: "هذه الهبة أكبر من قضية العنف. إسرائيل صدرت لنا الجريمة في مسعى لتفكيك مجتمعنا، والقضاء على وجودنا كفلسطينيي الداخل، ونحن نرد الصاع صاعين، وشعبنا قرر أن يقول كلمته، وهناك استعداد للعمل حتى القضاء على الجريمة، وعلى المخطط الإسرائيلي".

ويتفشى السلاح غير المرخص في المجتمع العربي، كما تزايد عدد جرائم القتل في العقدين الأخيرين، وتمثل الظاهرتان أحد جوانب ضرب النسيج الاجتماعي في الداخل الفلسطيني، إذ قتل منذ مطلع العام الحالي 71 مواطناً، من بينهم 11 امرأة، كما قتل 78 مواطناً في العام الماضي.

ومنذ عام 2000، تجاوز عدد ضحايا جرائم القتل 1385 قتيلا، ولم تتمكن الشرطة الإسرائيلية من تفكيك ملابسات كثير من هذه الجرائم، أو تقديم المجرمين للمحاكمة.

ذات صلة

الصورة
جلسة محاكمة قتلة نزار بنات (العربي الجديد)

سياسة

لم تجرِ أولى جلسات محاكمة المتهمين بقضية مقتل المعارض الفلسطيني والمرشح السابق للمجلس التشريعي نزار بنات كما كان يأمل الفريق القانوني لعائلته، بعد تأجيلها صباح اليوم الثلاثاء، دون تلاوة لائحة الاتهام على المتهمين، بسبب تغيب محاميهم.

الصورة
بيت فلسطيني هدمه الاحتلال في القدس (مصطفى الخروف/ الأناضول)

مجتمع

في مأساتين متلازمتين، خسرت عائلة مقدسية منزلها في حين خسرت أخرى ابنها الذي كان يقدّم المساعدة إلى الأولى التي اضطرّت إلى هدم منزلها بأيدي أبنائها. كأنّما لا هروب من القدر.
الصورة
سياسة/الأسيران محمود العارضة ويعقوب قدري/(تويتر)

سياسة

أعلنت وسائل إعلام إسرائيلية، الجمعة، أن شرطة الاحتلال اعتقلت اثنين من الأسرى الذين تمكنوا من اختراق التحصينات الأمنية والفرار من سجن جلبوع الأسبوع الماضي.
الصورة
مظاهرة في حيفا نصرة للأسرى (العربي الجديد)

سياسة

شهدت ساحة الأسير في حيفا بالداخل الفلسطيني تظاهرة، مساء اليوم الجمعة، نصرة للأسرى الفلسطينيين بسجون الاحتلال، وإسناداً ودعماً لهم في ظل الحملة الشرسة ضدهم.