تظاهرات حاصبيا في جنوب لبنان: تجسيد حلم العيش المشترك

تظاهرات حاصبيا جنوب لبنان: مواطنون من كافة الطوائف يجسّدون حلم العيش المشترك

حاصبيا
عمر يحيى
25 أكتوبر 2019
+ الخط -
في الطريق الرئيسي الذي يربط بين قضاءي مرجعيون وحاصبيا، وأيضاً بين الجنوب والبقاع الغربي، يقف السائرون من القرى والبلدات المحيطة نحو ساحة اعتصام حاصبيا أمام لافتة مكتوب عليها "الطريق مقطوعة بسبب صيانة الوطن".

في ساحة الاعتصام، الذي ما زال متواصلًا لليوم الثامن على التوالي، حاله كحال الاعتصام المركزي في العاصمة بيروت، رفع المعتصمون لافتة كتب عليها "شعب بيرفع الراس" و"جيش بعبي القلب= وطن بيسوى الدني"، فيما حناجر شبان وشابات، ومشاركون من مختلف الأعمار، يرفعون العلم اللبناني وحده، تصدح بالأغاني الوطنية، والهتافات المطالبة بإسقاط السلطة بمختلف رموزها، وبدولة مدنية.

الطريق بين مرجعيون وحاصبيا (العربي الجديد) 

ومن بين الشعارات الكثيرة، تتكرر بوضوح هتافات: "لا أحزاب ولا طائفية ولا مذهب عالهوية"، "لبنان يا غالي غيرك ما يحلالي، علمك عا راس الكل يرفرف بالعلالي"، "يا مواطن يا مسكين ضحكو عليك باسم الدين ويلا ارحل يا زعيم"، "الله مع الجيش وأنا عندي عقيدي الجيش ضمانتنا الوحيدي"، وذلك بمواكبة من الجيش اللبناني والقوى الأمنية، إذ لم يسجل حتى اليوم أي إشكال يذكر.

هذه الساحة، التي يعتصم فيها المئات من أبناء قرى وبلدات حاصبيا والعرقوب ومرجعيون، يمكن القول إنها تمثل العيش المشترك الحقيقي الذي ينشده المتظاهرون، رغم تنوعها الطائفي والمذهبي والسياسي، وذلك مدفوع بالحرمان والإهمال اللذين عانى منهما أهالي المنطقة على مدى العقود الماضية جراء الاحتلال الإسرائيلي، وغياب الدولة، حتى بعد التحرير عام 2000.

عطفًا على ذلك، يقول الناشط رجائي أبو همين، الذي لم يترك ساحة الاعتصام منذ اليوم الأول للحراك، في حديثه لـ"العربي الجديد": "المطلب الأساسي هو إسقاط رموز السلطة جميعاً قبل أن تسقط الدولة، وإعادة أموال الدولة المنهوبة، ونظام انتخابي عادل؛ أن يكون لبنان دائرة انتخابية واحدة على قاعدة القانون النسبي كي نضمن حقوقنا".


ويبدو أن رئيس الجمهورية، ميشال عون، الذي كان شبه غائب عن المشهد منذ بدء الحراك لولا رسالة طمأنته المقتضبة للمحتجين قبل أيام، لم يفلح في ملامسة هموم المعتصمين، حين خاطبهم اليوم للمرة الأولى، في كلمة مسجّلة أثارت انتقادات واسعة، مبديًا استعداده للقاء ممثلين عنهم.

ويعقّب أبو همين على ذلك بالقول: "اليوم خطاب رئيس الجمهورية غير مقنع، وهذا كلام للمتاجرة وتخدير للناس ولم يقنع الثوار في الشارع، وهذه انتفاضة مستمرة رغم كل الأكاذيب والحجج، والشعب يقرر من هي قيادته ووطنه".

ودخلت الانتفاضة اللبنانية، يوم الخميس، أسبوعها الثاني، إذ تواصلت الاعتصامات في أبرز المدن اللبنانية، ومختلف القرى والبلدات من دون تراجع عن المطالب بإسقاط الحكومة والطبقة السياسية الفاسدة، كما يصفونها. واستمرّت كذلك حالة الشلل في البلاد، مع استمرار قطع الطرقات الرئيسية والحيوية، فضلاً عن استمرار إقفال المصارف والمدارس والجامعات أبوابها.

ذات صلة

الصورة
لبنان: المنطقة الحدودية الجنوبية، كفركلا - فلسطين المحتلة (حسين بيضون)

سياسة

احتشد مئات المحتجين على الحدود اللبنانية الجنوبية مع فلسطين المحتلة تضامناً مع الفلسطينيين في الضفة وقطاع غزة، حيث حملوا الأعلام اللبنانية والفلسطينية ورفعوا شعارات تندد بالمجازر التي يرتكبها العدو الإسرائيلي وردَّدوا هتافاتٍ داعمة للقضية الفلسطينية.
الصورة
أنصار

رياضة

تشهد العاصمة اللبنانية بيروت، أجواء استثنائية لم تعرفها الكرة هناك منذ سنوات، رغم استمرار جائحة كورونا، والأوضاع الاقتصادية الصعبة التي يعشيها البلد.

الصورة
حريق في مخيم للنازحين السوريين- لبنان (فيسبوك)

مجتمع

أعلنت "الوكالة الوطنية للإعلام" في لبنان، عن وفاة طفل لم يتجاوز السنة والنصف من العمر، في حريق اندلع بعد ظهر اليوم، الجمعة، في مخيم للنازحين السوريين ببلدة بحنين ـ المنية (شمال لبنان)، فضلاً عن إصابة عدد من النازحين بحروق بسيطة.
الصورة
من قطف العدد الأكبر من الحميضة؟ (العربي الجديد)

مجتمع

ينتظر كثيرون، وخصوصاً الأطفال، فصل الربيع لقطف عشبة الحمّيضة وتناولها مع الملح والكمون. وأحياناً، يتنافسون في ما بينهم لجمع العدد الأكبر منها

المساهمون