الجزائر: تظاهرات حاشدة رفضاً للانتخابات الرئاسية وأدنى نسبة تصويت في منطقة القبائل

الجزائر
عثمان لحياني
12 ديسمبر 2019
+ الخط -
شهدت العاصمة الجزائرية تظاهرة حاشدة رفضاً للانتخابات الرئاسية، التي انطلقت صباح اليوم الخميس، إذ احتشد المتظاهرون قرب ساحة البريد المركزي، ورددوا هتافات معارضة لإجرائها.
وأغلقت الشرطة الشارع الرئيس ديدوش مراد، وقطعت أوصال وسط العاصمة بحواجز أمنية، لكنّ اللافت تجنبها وقوع أي صدامات مع المتظاهرين، ما عدا احتكاكات طفيفة.

وتتواصل عمليات التصويت في غالبية مكاتب التصويت، وترتفع مؤشرات نسبة المشاركة في عدد من الولايات الداخلية. وعمدت شخصيات سياسية ورياضية وصحافيون يؤيدون إجراء الانتخابات، إلى نشر صور لهم خلال عملية التصويت، لحث الجزائريين على الذهاب إلى مكاتب التصويت.

إلى ذلك، كشف رئيس السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات الجزائرية محمد شرفي، في ندوة صحافية عقدها بمقر السلطة بالعاصمة الجزائرية، أن نسبة المشاركة على المستوى الوطني بلغت 20.43 في المائة عند الساعة الثالثة زوالا، قبل أن يستدرك أن هذه النسبة سجلت عند الساعة الثانية زوالا. 

وارتفعت نسبة المشاركة في 20 ولاية، إذ تجاوزت فيها النسبة 25 في المائة مقارنة مع سنة 2014، على غرار ولايتي الأغواط والبيض، غربي الجزائر، وأدرار، جنوب الجزائر، والتي سجلت نسبة تفوق 30 في المائة، وهي ولايات آهلة بالسكان ومعروف عنها التهميش.  

وأقرّ بوجود تجاوزات في العديد من المناطق، قائلا إنه تمت معالجتها بإيجاد بدائل وحلول، كتغيير مراكز الاقتراع.

وسجّلت ولايات منطقة القبائل والعاصمة الجزائرية أدنى نسبة تصويت في انتخابات الرئاسة، حتى الساعة الحادية عشرة صباحاً، بحسب ما أعلنت الهيئة العليا للانتخابات.

وكشفت بيانات نشرتها الهيئة عن أن أقلّ نسبة تصويت سُجّلت في ولاية تيزي وزو حتى الساعة الحادية عشرة، إذ بلغت نسبة المشاركة 0.02 في المائة، تليها نسبة المشاركة بولاية بجاية 0.12 في المائة، و5 في المائة في ولاية البويرة، ثالث مدن المنطقة.



وكشفت البيانات أن نسبة المشاركة في العاصمة الجزائرية قُدّرت بـ4.77 في المائة حتى الساعة الحادية عشرة، فيما بلغت بولاية رج بوعريريج 8.13 في المائة، وسُجّلت أكبر نسبة بولاية تندوف حيث بلغت 17.83 في المائة.

وشهدت منطقة البويرة انزلاقاً خطيراً، بعدما أقدم محتجون على اقتحام مقر إذاعة البويرة، وحرق مقر الهيئة الولائية للانتخابات، ما أدى إلى تدخل مصالح الدفاع المدني لإخماد الحريق، الذي أتى على كامل المعدات، وسط استنكار كبير لهذه الممارسات العنيفة والتخريبية.
وشهدت العاصمة الجزائرية أجواءً مشحونة بسبب تظاهرات ينظمها الرافضون لإجراء الانتخابات الرئاسية، ويردد المتظاهرون شعارات مناوئة للسلطة، مجددين الدعوة إلى دولة مدنية ورفض "تزوير مستقبل الجزائريين".

واستخدمت الشرطة الهراوات لتفريق المتظاهرين، واعتقلت أعداداً منهم ونقلتهم إلى مراكز أمنية. وأُوقف صحافيون، بينهم أجانب، للتدقيق في هوياتهم لفترة قصيرة.

واقتحم متظاهرون رافضون للانتخابات مكاتب تصويت في مدينة بجاية، شرقي الجزائر، وحطموا الصناديق وبعثروا أوراق التصويت الخاصة بالمرشحين رغم وجود قوات الشرطة التي تلافت الصدام معهم. وأقدم رافضون للانتخابات على غلق مكاتب الاقتراع لمنع الناخبين من الدخول في بلدات ولايتَي تيزي وزو والبويرة، شرقي العاصمة.

دلالات

ذات صلة

الصورة
الحراك الشعبي

سياسة

كل شيء في الشارع الجزائري يفيد بأنّ الحراك الشعبي بصدد الموجة الثانية، بعد العودة القوية للمحتجين، أمس الجمعة، رفضاً للخيارات التي تنتهجها السلطة منذ 2019، لكن اللافت هذه المرة هو التحول في خريطة الاحتجاج.
الصورة
مظاهرات الحراك الشعبي في الجزائر (العربي الجديد)

سياسة

شجع نجاح مظاهرات الحراك الشعبي، الاثنين الماضي، في 30 ولاية، وسماح السلطات بالتظاهر وتخفيف الإجراءات الأمنية نسبياً، الآلاف من الجزائريين على العودة مجدداً إلى الشارع اليوم، في أول مظاهرات جمعة تتم منذ التعليق الطوعي للمظاهرات.
الصورة

منوعات وميديا

أرجأت المحكمة العليا في الجزائر النظر في الطعن بالنقض الذي تقدم به الصحافي خالد درارني، المفرج عنه أخيراً، ضد الحكم بسجنه عامين، وفق ما ذكر موقع "قصبة تريبون" نقلاً عن محامي الدفاع.
الصورة
الحراك الطلابي

سياسة

عاد الحراك الطلابي مجدداً إلى الشارع، بعد يوم واحد من استئناف مظاهرات الحراك الشعبي بمناسبة الذكرى الثانية لمظاهرات 22 فبراير/ شباط 2019، في انتظار عودة المسيرات الأسبوعية الجمعة المقبل، على الرغم من خطوات تهدئة أعلنها الرئيس عبد المجيد تبون.