تطورات جديدة بقضية الاتحاد العراقي مع المعترضين.. وترقب لقرار "كاس"

23 سبتمبر 2019
الصورة
الاتحاد العراقي جدد الثقة بعبد الخالق مسعود (Getty)
+ الخط -
دخلت قضية الاتحاد العراقي لكرة القدم مع المعترضين على نتائج الانتخابات أزمة جديدة ومرحلة خطرة، بعد أن أصدرت إحدى المحاكم العراقية حكمها في قضية التزوير التي طاولت ثلاثة أشخاص من موظفي الاتحاد العراقي بتهمة التزوير.

وأصدرت محكمة جنايات الرصافة في العاصمة بغداد، حكمها بشأن قضية تزوير أوراق ترشح النجم الدولي السابق عدنان درجال لانتخابات الاتحاد العراقي لكرة القدم، بالحكم على أمين سر اتحاد الكرة صباح رضا ورئيس لجنة الاستئناف ستار زوير بالحبس لمدة سنة و6 أشهر، بخصوص قضية التزوير الخاصة بدرجال، فيما تم تأجيل الحكم بحق منسق العلاقات الدولية بالاتحاد العراقي وليد طبرة.


ويأتي قرار المحكمة بناءً على 4 قضايا، اثنتان تزوير ومثلها كسوء استعمال، وتم الحكم بسنة على قضية التزوير، وستة أشهر على سوء استخدام الأوراق الرسمية، على أن تنفذ العقوبة الأشد وهي سنة.

ولم تنجح المفاوضات التي جرت بين الدولي العراقي السابق عدنان درجال، والاتحاد العراقي لكرة القدم، بشأن التنازل عن الدعوة قبل إصدار الحكم مقابل تقديم الاتحاد استقالة جماعية، ولكن الأخير رفض هذا المقترح.

وينتظر درجال مع كتلته من المعترضين على نتائج الانتخابات، قرار محكمة "كاس" الدولية بخصوص الطعن بنتائج انتخابات الاتحاد العراقي لكرة القدم والذي سيصدر يوم الجمعة المقبل.

وتتضمن الشكاوى التي تقدم بها المعترضون إلى محكمة "كاس" ثلاث قضايا، الأولى تأجيل الانتخابات، وهذه سبقت موعد إقامتها في 31 مايو/أيار 2018، والثانية هي الشكوى الجماعية الموقعة من أحد عشر شخصاً ضد إجراءات الانتخابات ونتائجها.

أما الشكوى الثالثة فتخصّ القضية الانضباطية المرفوعة ضد عدنان درجال من قبل مستشار الاتحاد القانوني، التي قضت بإصدار عقوبات عليه بمحررات رسمية مزورة باسم أعضاء لجنتي الانضباط والاستئناف لا أساس لها من الصحة، وهي صادرة من الاتحاد، وبتوقيع أمين سره.

يذكر أن الاتحاد العراقي لكرة القدم، قد جدد الثقة برئيسه عبد الخالق مسعود وعدد من أعضاء الهيئة العامة في الانتخابات التي أجريت بالحادي والثلاثين من أيار/مايو الماضي، والتي شهدت خسارة الدولي السابق يونس محمود بعد ترشيحه على منصب النائب الأول، وإبعاد الدوليين نشأت أكرم وعدنان درجال لعدم استيفاء شروط الترشيح للانتخابات.

المساهمون