تصنيف "تحرير الشام" منظمة إرهابية: العدّ العكسي لهجوم إدلب؟

تصنيف تركيا "تحرير الشام" منظمة إرهابية: العدّ العكسي لهجوم إدلب؟

إسطنبول
جابر عمر
إسطنبول
عدنان علي
01 سبتمبر 2018
+ الخط -
ارتفعت وتيرة التوقعات بشن عملية عسكرية ضد محافظة إدلب من جانب النظام السوري المدعوم من روسيا، بعد إعلان تركيا تصنيف "هيئة تحرير الشام" منظمة إرهابية، وهو ما فسره مراقبون على أنه مؤشر إلى انهيار المفاوضات بين الطرفين، التي كانت تستهدف إقناع "الهيئة" بحل نفسها بغية نزع الذرائع من يد النظام وروسيا للهجوم على إدلب بحجة محاربة التنظيمات الإرهابية، وسط تزايد القلق على مصير أكثر من ثلاثة ملايين مدني في المحافظة.

وأجمعت مصادر تركية عدة، اليوم السبت، على أن خطوة أنقرة بإضافة اسم "هيئة تحرير الشام" إلى لائحة الإرهاب تأتي بمثابة إرضاء للجانب الروسي، وإكساب الهجوم عليه مشروعية دولية، ما أعطى الضوء الأخضر لعملية عسكرية غير معروفة التوقيت والجهات التي ستشارك فيها حتى الآن.

وبحسب مصادر مطلعة، تحدثت لـ"العربي الجديد"، فإن الضغط الروسي كبير جداً على تركيا، والأخيرة فشلت على ما يبدو في إقناع "هيئة تحرير الشام" بحل نفسها، وحقن سفك الدماء في المنطقة، فكان الاعتراف على شكل فرصة أخيرة لحين انعقاد القمة الثلاثية التركية الروسية الإيرانية في طهران الأسبوع المقبل، وتوضيح توقيت العملية والأطراف التي ستشارك فيها.

وبحسب المعلومات أيضاً، فإن العملية وشيكة، ولكن من غير المعلوم إذا ما كانت روسية تركية مشتركة، أم أنها ستكون عملية روسية أو تركية منفردة، ولم تتضح الجهات التي ستشارك في العملية على الأرض، ولكن مصادر كانت قد تحدثت في وقت سابق لـ"العربي الجديد" عن أن هناك عملية مشتركة قد تكون بعد القمة الثلاثية، في وقت تسعى فيه روسيا إلى إقناع تركيا بتطبيق نموذج درعا في محافظة إدلب، وهو ما أكده لاحقاً وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو.

كذلك أشارت المصادر إلى أن هذه الخطوة تخص تركيا بالدرجة الأولى، كي لا تكون هناك ذريعة لطرف دولي بأن يقول إنها تدعم الإرهاب، إذ إن المفاوضات مع "هيئة تحرير الشام" كانت عميقة ولم تسفر عن نتيجة، ولم يبق أمامها سوى البدء بعملية عسكرية.

وشكّل مصير محافظة إدلب خلافاً كبيراً بين روسيا وتركيا، استدعى تكثيف اللقاءات السياسية والعسكرية والأمنية، من أجل إيجاد حل لهذه المنطقة من دون تعرضها للقصف، ولكن الموقف الدولي التركي وخلافات أنقرة مع أميركا أضعفا موقفها، ما جعلها تقدم تنازلات للجانب الروسي، فضلاً عن مخاوف تركية من قصف ربما تنفذه "هيئة تحرير الشام" يطاول مناطق ومدناً تركية مأهولة.

وعلى خط الاتصالات السياسية، قال وزير الخارجية التركي، مولود جاووش أوغلو، إنه بحث التطورات الراهنة في محافظة إدلب مع رئيس "الهيئة العليا للمفاوضات" نصر الحريري.

وأضاف جاووش أوغلو، عبر حسابه الرسمي في "تويتر"، أنه التقى الحريري وتبادلا وجهات النظر حول التطورات الراهنة في سورية والعملية السياسية، بما في ذلك ملف محافظة إدلب.

وكان الحريري قد أجرى اتصالاً قبل أيام بنائب وزير الخارجية الروسي، ميخائيل بوغدانوف، أكد خلاله ضرورة المحافظة على وقف إطلاق النار في إدلب وعدم اتخاذ ذريعة "الإرهاب" لمهاجمة المناطق المدنية.

ميدانياً، رصدت مصادر محلية دخول رتل تركي جديد، مؤلف من عشرات الآليات التي تحوي معدات عسكرية ولوجستية وجنوداً، فجر اليوم السبت، ووصل قسم منه إلى النقطة التركية في منطقة مورك بريف حماة الشمالي، بينما وصل القسم الآخر إلى النقطة التركية في منطقة الصرمان بريف معرة النعمان، جنوب إدلب.


في المقابل، واصلت قوات النظام خرق الهدنة الروسية – التركية، إذ قصفت بالمدفعية بلدة معركبة بريف حماة الشمالي، كذلك استهدفت بقذائف الهاون أراضي زراعية قرب بلدة اللطامنة شمال حماة من مواقعها في قرية شليوط.

كذلك وقعت تفجيرات عدّة في أنحاء مختلفة من المحافظة أسفرت عن سقوط جرحى من المدنيين وعناصر من "هيئة تحرير الشام"، بينهم القيادي قائد قطاع البادية في الهيئة أحمد فؤاد الشيخ ديب، الذي أصيب جراء انفجار عبوة ناسفة داخل سيارته في بلدة سراقب بريف إدلب الشرقي، بينما أصيب أربعة مدنيين نتيجة انفجار آخر في بلدة الدانا شمالي إدلب بالقرب من معمل للسجاد.

ذات صلة

الصورة
نازحون سوريون في مخيم في الشمال السوري 1 (عامر السيد علي)

مجتمع

تفتقر خيام النازحين السوريين في مخيّم مكتب الزيتون، شرقي بلدة كفريحمول في ريف إدلب الشمالي، إلى عوازل حرارية مهمة للتخفيف من حدّة الحرارة في فصل الصيف، علماً أنّها بالأهمية ذاتها في فصل الشتاء.
الصورة

سياسة

عشرات السوريين يفترشون منطقة جسر الرئيس في العاصمة السورية دمشق، لليوم الثالث على التوالي، بانتظار وصول حافلات قادمة من سجن صدنايا، سيئ السمعة، بعد العفو الرئاسي عن المئات، فيما تمر ساعات الانتظار كأنها دهر على الأهالي، يتفنن النظام بمضاعفة عذاباتهم.
الصورة

مجتمع

غابت طقوس عيد الفطر عن معظم النازحين السوريين في شمال غرب سورية، مع تفاقم الصعوبات الاقتصادية والغلاء الذي تشهده المنطقة، فيما يستعد آلاف النازحين لاستقبال عيد جديد في خيامهم بعيداً عن قراهم ومنازلهم.
الصورة
المنفذ الرئيسي لمجزرة التضامن أمجد يوسف (تويتر)

منوعات

أثار مقطع فيديو نشرته صحيفة ذا غارديان البريطانية الأربعاء، ردود فعل غاضبة للسوريين عبر مواقع التواصل الاجتماعي الذين طالبوا بمحاسبة المجرمين، إذ أظهر ضابط مخابرات في صفوف قوات النظام السوري وهو يعدم ما لا يقل عن 41 شخصاً في حيّ التضامن في دمشق.

المساهمون