تصدير هذه التفاهات

11 ديسمبر 2019
الصورة
+ الخط -
أطلقت شبكة "إم بي سي" السعودية قناة جديدة خاصة بدول المغرب العربي، على غرار قنواتها التي تتوجه إلى بلدانٍ بعينها، مثل العراق ومصر. والغالب على برامج هذه القناة، منذ انطلاقها في سبتمبر/أيلول 2019، أنها تتوجه إلى المغاربة أكثر من توجهها إلى شعوب بلدان المغرب العربي الأخرى، ليس فقط لأن مستشارها العام مغربي الجنسية، وإنما من خلال الحضور القوي للبرامج التي يعدها ويقدمها مغاربة، وتتوجه إلى المغاربة بلغتهم المحلية، أو من خلال دبلجة المسلسلات التركية بالعامية المغربية. وهو ما يعني أن القناة التي أعلن عند انطلاقها أنها ستكون موجهة إلى دول المغرب العربي الخمس، الجزائر وتونس وليبيا وموريتانيا، بالإضافة إلى المغرب، تحولت إلى قناة سعودية بنكهة مغربية صرفة، على غرار شقيقتيها في العراق ومصر. 
والهدف المعلن من إطلاق القناة الجديدة هو الربح المادي من خلال استهداف السوق الإعلانية المغاربية الكبيرة، وهو ما يبرّر شبكة برامج القناة الجديدة التي تبتعد عن السياسة، وتركز على الترفيه والطبخ والغناء وبرامج "التوك شو" الفارغة من كل محتوى. ولكن، طوال نحو ثلاثة أشهر من البث، لوحظ خلو القناة من أية إعلانات مغاربية. أما الإعلانات التي تبث عليها فأغلبها التي تبث على قناة "إم بي سي 1" الأم التي تتوجه إلى سكان دول الخليج بالدرجة الأولى. وهو ما يطرح السؤال عمّا إذا كان القائمون على القناة قد درسوا سوق الإعلانات المغاربية، الضعيفة جدا من حيث الأموال المرصودة لها مقارنة مع الحجم الكبير لميزانيات المعلنين الكبار في دول الخليج، أم أن الغرض من إطلاق هذه القناة يتوخّى أشياء أخرى، غير الربح المادي، غير معلن عنها؟
لم تكن الشبكة الأم التي تجر وراءها تجربة أكثر من ربع قرن من البث في العالم العربي دائما 
محايدة في توجهاتها، فهي وجدت أول مرة عام 1991، مباشرة بعد حرب تحرير الكويت التي قسمت العالم العربي إلى فسطاطين، فسطاط الأنظمة التي وقفت إلى جانب التحالف الذي التئم آنذاك بزعامة الولايات المتحدة الأميركية لضرب العراق ونظام صدّام حسين، وفسطاط الشعوب التي خرجت لأول مرة وفي أكثر من عاصمة عربية في مظاهرات بأعداد كبيرة للاعتراض على ضرب العراق وتدمير شعبه. وكانت أكبر المظاهرات هي التي شهدتها دول المغرب العربي ومصر والسودان واليمن والأردن وفلسطين، وقد أظهرت البون الشاسع ما بين الشعوب العربية وأنظمتها التي كانت تحظى بدعم سخي من دول الخليج. ولذلك جاء إطلاق قناة "إم بي سي" أول فضائية عربية تتوجه إلى جميع الشعوب الناطقة باللغة العربية، ووسيلة إعلامية للتأثير في الشعوب العربية لكسب تعاطفها مع قضايا الدول الخليجية، وخصوصا السعودية الطامحة دائما إلى زعامة العالمين، العربي والإسلامي. وطوال سنوات، ظلت "إم بي سي" مهيمنة على صناعة الرأي العام في المنطقة العربية، من خلال نشراتها الإخبارية وتغطياتها المباشرة وبرامجها الموجهة، قبل أن تدخل في تنافسٍ مع تجارب دول أخرى عربية وإقليمية وغربية، جعلت من التأثير في توجهات الرأي العام العربي سياسة عمومية تنفق عليها من المال العام، وتشرف عليها هيئاتها الدبلوماسية والمخابراتية.
وعندما شعرت السعودية بقوة المنافسة الإعلامية الجديدة، سعت إلى إطلاق قنوات فضائية بإمكانات مالية كبيرة، مثل قناة العربية وشقيقتها "العربية الحدث"، ولم يكن من المصادفة تزامن إطلاق هاتين القناتين مع أحداث عربية كبيرة، الأولى أطلقت عام 2003 تزامنا مع الغزو الأميركي لبغداد، بتزكيةٍ رسميةٍ عربيةٍ برّرتها وسائل الإعلام السعودية، والثانية أطلقت عام 2012 لتدارك السقوط الكبير للقناة الأم في أثناء تغطيتها أحداث الربيع العربي، وتزامن إطلاقها مع بداية ما سميت "الثورات المضادة" التي قادتها أنظمة خليجية، بزعامة السعودية والإمارات، ضد الشعوب العربية التي خرجت ضد أنظمتها المستبدّة.
وكانت "العربية" و"العربية الحدث"، إلى جانب "إم بي سي" من بين القنوات الأولى التي أبرزت إعلاميا تسليح الثورة السورية، معلنة عن بداية "عسكرة" الحراكات الشعبية في المنطقة العربية، فبثت مباشرة عمليات عسكرية كانت تقوم بها فصائل مسلحة تحظى بدعم مالي وعسكري وإعلامي خليجي، وتصف عناصرها بـ "الثوار"، وهي الفصائل التي تصنف اليوم "إرهابية" حتى من الدول التي أوجدتها، وكانت تدعمها بالمال والسلاح والإعلام والمقاتلين !ثم عندما تحول طموح هذه الأدوات الإرهابية إلى بناء مشروع "الدولة الإسلامية" الذي ينافس مشروع الزعامة السعودية للعالمين، العربي والإسلامي، تحولت إلى عدو تجب محاربته واجتثاث فكره في كل
 مكان، والبداية من السعودية، معقل الفكر الذي خرجت من تحت عباءته أبرز التنظيمات الإرهابية، بدءا بـ "القاعدة" وانتهاء بـ "الدولة الإسلامية". وسينعكس هذا التحول الاستراتيجي بشكل واضح في خط تحرير وسائل الإعلام السعودية وتلك الممولة من المال السعودي التي طالما استعملت أدواتٍ للدعاية للتوجه السعودي الرسمي، ولنشر الفكر "الوهابي"، الوعاء الإيديولوجي لسياسة الهيمنة السعودية خلال العقود الأربعة الماضية. وجسّد هذا التحول، بشكل دراماتيكي، ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، الحاكم الفعلي للسعودية الذي بدأ عهده ببسط يده على وسائل الإعلام السعودية، وتسخيرها لخدمة توجهه الجديد الذي يقوم على مبدأين: أولا، اجتثاث الفكر الذي أصبح يفرز ظواهر تنافس السعودية في طموحها الاستراتيجي في احتكار تمثيل الإسلام والمسلمين في العالم. وثانيا، التصدي لثورات الشعوب العربية من خلال استهداف وعي الجماهير وتسطيحه حتى لا تقوم، مستقبلا، قائمة لأي فكر تحرري أو ثوري في المنطقة العربية.
السعودية اليوم أمام تحول كبير ينذر بانهياراتٍ قويةٍ ستهز المنطقة برمتها، وهو ليس كما ما يبدو مجرد تنفيذ لخطة انتقال اقتصادي واجتماعي إلى مرحلة ما بعد النفط، بقدر ما هو تحول في التوجه الأيديولوجي لقيادة السعودية الجديدة، بزعامة وليّ عهدٍ صاحب طموح سلطوي جامح. ولخدمة هذا التوجه السعودي الجديد، كان لا بد من آلةٍ دعائيةٍ كبيرةٍ تقوم بترويجه، وهو ما تقوم به اليوم وسائل الإعلام السعودية الواقعة تحت هيمنة ولي العهد وحاشيته المقربة. وفي هذا السياق، يدخل التوسع الإعلامي لمؤسسة "إم بي سي" عربيا، باعتبارها أبرز علامة إعلامية سعودية في العالم العربي، بغرض تسطيح وعي الشعوب، وصرف انتباهها عن الشأن السياسي، حتى يتماهي الرأي العام العربي مستقبلا مع الصورة الجديدة للسعودية في عهد ولي العهد، بما يعزز سلطاته السياسية في الداخل، ويساهم في إبراز زعامته في المنطقة العربية، فما فشلت السعودية بالأمس في تحقيقه لبسط هيمنتها الإيديولوجية على العالمين، العربي والإسلامي، تسعى اليوم إلى بلوغه من خلال نشر ثقافة "التتفيه" و"التبسيط" عبر وسائلها الإعلامية ذات الإمكانات المالية الضخمة. ولأن ثمّة خطورة في ما تبثه هذه الوسائل الإعلامية اليوم من "تفاهات" من الضروري التصدّي له ومقاطعته والتنبيه لخطورته مستقبلا.. وذلك أضعف الإيمان.