تصدير أول شاحنة فراولة من غزة إلى الضفة الغربية

12 يناير 2016
الصورة
فراولة غزة تكسر الحصار (عبد الحكيم أبو رياش/العربي الجديد)
سمحت سلطات الاحتلال الإسرائيلي للمزارعين الفلسطينيين في قطاع غزة، اليوم الثلاثاء، بتصدير أول شاحنة من التوت الأرضي (الفراولة) إلى الضفة الغربية للموسم الزراعي 2016 عبر معبر كرم أبو سالم، المنفذ التجاري الوحيد للقطاع.

وقال مدير عام التسويق والمعابر في وزارة الزراعة في غزة، تحسين السقا، لـ"العربي الجديد"، إنّ الاحتلال سمح بتصدير نحو 7 أطنان من الفراولة في الشحنة الأولى التي ستصل إلى الأسواق الفلسطينية في الضفة الغربية تمهيداً للسماح بتصدير كميات أخرى خلال الفترة المقبلة.

وبين السقا أن السلطات الإسرائيلية ستسمح بتصدير 150 طنا شهريا من محصول التوت الأرضي عبر معبر كرم أبو سالم إلى أسواق الضفة الغربية، بالإضافة إلى استمرار تصدير ذات المحصول إلى الأسواق الأوروبية حتى نهاية فبراير/شباط المقبل.

وأوضح أنّ إجمالي الكميات المتوقع تصديرها من التوت الأرضي إلى الضفة الغربية هذا العام هي 400 طن، وذلك حتى نهاية أبريل/نيسان المقبل مقابل 150 طناً العام الماضي.

وأشار إلى أنّ غياب التجهيزات الفنية اللازمة للمحاصيل الزراعية في معبر كرم أبو سالم التجاري ينعكس بالسلب على تصدير المنتجات الزراعية في غزة إلى الخارج، ويساهم في تقليل الجودة ويكبد المزارعين خسائر مالية باهظة.

وأشار السقا إلى أنّ الاحتلال تعمد تأخير تصدير التوت الأرضي إلى أسواق الضفة الغربية والأسواق الأوروبية خشية من تعرض منتجاته للأضرار وتكبد خسائر مالية باهظة، وهو ما انعكس سلبا على المزارعين الغزيين.

وتفرض إسرائيل حصاراً خانقاً على قطاع غزة منذ فوز حركة "حماس" في الانتخابات التشريعية مطلع عام 2006، وشددته في أعقاب سيطرة الحركة على القطاع في عام 2007، من خلال إغلاق غالبية معابر القطاع والإبقاء على معبر كرم أبو سالم كمنفذ وحيد لكافة البضائع والمنتجات.

ويواجه المزارعون في المناطق الحدودية لقطاع غزة عدة تحديات أبرزها، تهديد الاحتلال لحياتهم بإطلاق النار عليهم بشكل مباشر ومتعمد، إضافة إلى تدميره شبكات الري وآبار المياه، فضلاً عن غياب البنية التحتية التي تسهل عمليات تنقل المزارعين.

اقرأ أيضاً: ضبط 300 طن بضائع إسرائيلية فاسدة في فلسطين