تصاعد الأحداث في سيناء يدفع رئيس الأركان المصري لزيارتها

06 فبراير 2020
الصورة
من زيارة رئيس الأركان (صفحة المتحدث العسكري على فيسبوك)
دفعت الأحداث الأمنية الأخيرة التي شهدتها محافظة شمال سيناء، شرقي مصر، رئيس أركان حرب القوات المسلحة الفريق محمد فريد، لزيارتها وتفقد المواقع العسكرية.

وبحسب المصادر القبلية، فإنّ الزيارة حصلت يوم أمس، الأربعاء، فيما أعلن الجيش المصري عنها اليوم، الخميس، خوفاً من تعرض الوفد العسكري الزائر لاستهداف من قبل تنظيم "ولاية سيناء" الموالي لتنظيم "داعش" الإرهابي، كما حصل مع وزيري الدفاع والداخلية قبل عدة سنوات في مطار العريش.

وتأتي الزيارة بعد سلسلة هجمات دموية وقعت في محافظة شمال سيناء، أسفرت عن مقتل وإصابة عشرات العسكريين، عدا عن الحدث الأهم المتمثل في تفجير "ولاية سيناء" لخط الغاز في مدينة بئر العبد.

وخلال فترة الزيارة شهدت مدن محافظة شمال سيناء، خصوصاً العريش، انقطاعاً في الكهرباء والاتصالات والإنترنت حتى ساعات المساء.
وتركزت زيارة رئيس أركان حرب القوات المسلحة المصرية على مقر الكتيبة 101 الذي يحوي قيادة عمليات الجيش المصري في سيناء، فيما لا يمكن للوفد التجول خارج إطار المنطقة العسكرية سابقة الذكر أو الانتقال لمدن رفح والشيخ زويد.

وبحسب المتحدث باسم القوات المسلحة المصرية عقيد أركان حرب تامر الرفاعي، فإنّ الفريق فريد تفقد عدداً من الأكمنة والارتكازات الأمنية على الطرق والمحاور الرئيسية بشمال سيناء، كما تابع مراحل سير العمليات العسكرية وإجراءات التأمين من مركز العمليات الدائم بالعريش، والذي يؤدي مهامه في تنفيذ الخطط الأمنية المحكمة للقضاء على العناصر الإرهابية وإحكام السيطرة الأمنية على شبه جزيرة سيناء.

وبحسب بيان المتحدث، فإنّ الفريق محمد فريد التقى بعناصر تأمين شمال سيناء من القوات المسلحة، ونقل لهم تحيات وتقدير الرئيس عبد الفتاح السيسي، والفريق أول محمد زكي وزير الدفاع والإنتاج الحربي و"اعتزازهما بما يقومون به من أعمال ساهمت في القضاء على الإرهاب وعودة الحياة إلى طبيعتها لمدن شمال ووسط سيناء".

كما استمع فريد إلى "آراء عدد من المقاتلين واستفساراتهم في مختلف المجالات، وطالبهم بضرورة الحفاظ على أعلى درجات اليقظة والجاهزية للتصدي لكافة التهديدات والمواقف العدائية المحتملة"، بحسب البيان.

دلالات