تشييع جثمان الشهيد بسيم صلاح في نابلس

تشييع جثمان الشهيد بسيم صلاح في نابلس

نابلس
سامي الشامي
30 ديسمبر 2015
+ الخط -
شيّع نحو ألف فلسطيني، ظهر اليوم الأربعاء، جثمان الشهيد بسيم صلاح (38 عاماً) في مدينة نابلس، شمالي الضفة الغربية المحتلة، بعدما احتجزت قوات الاحتلال جثمانه لمدّة شهر كامل.

وانطلق موكب تشييع الشهيد من مستشفى "رفيديا" الحكومي غربي نابلس، عقب إلقاء ذويه نظرة الوداع الأخيرة على الشهيد داخل المستشفى.

وجابت مسيرة شعبية شوارع نابلس باتجاه مركز المدينة، حيث أدى المشيعون صلاة الجنازة على الشهيد في ميدان الشهداء هناك، ورفعوا الأعلام الفلسطينية ورايات الفصائل الفلسطينية، وجابوا شوارع مدينة نابلس وهم يرددون هتافات غاضبة تمجد الشهيد وتدعو إلى الانتقام له.

كما ردد المشيعون هتافات طالبت المجتمع الدولي بالتدخل لحماية الفلسطينيين والضغط من أجل تسليم كافة جثامين الشهداء، وعدم احتجازهم داخل ثلاجات الاحتلال، التي تشوه صورهم كما يسعى الاحتلال، في حين اتجهوا عقب الصلاة على الجثمان إلى المقبرة الشرقية، حيث ووري الجثمان في الثرى.

ودعا المشاركون إلى المضي قدماً في انتفاضة القدس، والرد على جرائم الاحتلال بحق أبناء الشعب الفلسطيني، وتفعيل دور الفصائل الفلسطينية دعماً للانتفاضة، وعدم التفاوض مع الاحتلال الذي يقتل الفلسطينيين ويحاول تشويههم بعد قتلهم.

وكانت سلطات الاحتلال الإسرائيلي قد سلمت جثمان الشهيد صلاح مساء أمس الثلاثاء، بشرط تشييعه مباشرة، لكن حالة الجثمان المتجمد، وتنكيل الاحتلال به داخل ثلاجات الاحتلال حالت دون ذلك.

وقال شقيق الشهيد، سعد صلاح، لـ"العربي الجديد"، إن "الجثمان كان في حالة تجمد عالية، وكان واضحاً ارتفاع قدمي الشهيد للأعلى بسبب تنكيل الاحتلال به وعدم مراعاة القيم الأخلاقية والإنسانية في التعامل مع جثامين الشهداء، ما أدى إلى تأجيل التشييع لظهر اليوم".

وقتلت قوات الاحتلال الشاب بسيم صلاح وهو من سكان مدينة نابلس، في 29 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، في مدينة القدس المحتلة، عقب زعمها تنفيذه عملية طعن قرب باب العامود في المدينة المقدسة، وإصابة جندي إسرائيلي بجروح متوسطة.

اقرأ أيضاً: الفلسطينيون يطالبون بالرد خلال تشييع الرضيع دوابشة

دلالات

ذات صلة

الصورة
الشهيد فادي وشحة - تويتر

سياسة

استشهد الشاب الفلسطيني فادي وشحة (34 عاماً)، من بلدة بيرزيت، شمال رام الله، وسط الضفة الغربية، صباح اليوم الأربعاء، متأثراً بإصابته التي كان قد أصيب بها قبل نحو أسبوعين خلال مواجهات شهدها المدخل الشمالي لمدينتي رام الله والبيرة.
الصورة
أي الحلويات يفضلها أهالي نابلس على مائدة الإفطار؟

منوعات وميديا

ما إن تذكر مدينة نابلس شمال الضفة الغربية، حتى يتبادر فوراً إلى الأذهان أنواع مختلفة وشهية من الحلويات التي نسبت أصلاً للمدينة، وبات يطلق عليها اسم "الحلويات النابلسية".
الصورة
ميشيل كيلو

سياسة

شيع الكاتب والمعارض السوري ميشيل كيلو في العاصمة الفرنسية باريس، اليوم الإثنين، بعدما وافته المنية يوم الإثنين الماضي، نتيجة مضاعفات إصابته بفيروس كورونا.
الصورة
منى الصبّاح زراعة مائية في نابلس

مجتمع

الزراعة المائية حديثة العهد في فلسطين، لكنّ منى الصبّاح تمكنت من استغلالها في زراعة سطح منزلها في نابلس، بالصفة الغربية.

المساهمون