تشييع الشهيد حمامرة وحملة اعتقالات في الضفة

رام الله

العربي الجديد

لوغو العربي الجديد
العربي الجديد
موقع وصحيفة "العربي الجديد"
24 يوليو 2014
6F4BA068-83E1-4B59-9258-ED0454AF79C5
+ الخط -



شيّع نحو ألف من أهالي قرية حوسان، غربي بيت لحم، وعدد آخر من مدينة وقرى المحافظة، صباح اليوم الخميس، جثمان الشهيد محمد قاسم حمامرة (19 عاماً). وانطلقت مسيرة التشييع من أمام مستشفى الجمعية العربية، في بيت جالا، باتجاه مسقط رأسه حوسان، ليلقى عليه أهله نظرة الوداع، ومن ثم ووري الثرى وسط هتافات منددة بمقتله، ومطالبة بالثأر له.
واستشهد حمامرة، مساء أمس الأربعاء، متأثراً بجراحه التي أصيب بها صباحاً، خلال مواجهات شهدتها البلدة، عقب تشييع شهيد من عائلته، محمود صالح حمامرة.
في سياق آخر، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الخميس، ثمانية فلسطينيين عقب مداهمة منازلهم في مدينة الخليل، وهم: الشقيقان شادي وعبد الخالق نبيل سدر، وصلاح النتشة، وأنس القزاز، ويزيد الجعبة، وأسامة القواسمة، وعبد الرحيم أبو دية، وإسلام القدسي.

وفي بلدة دورا، جنوبي الخليل، اعتقلت قوات الاحتلال الشاب، منير أبو شرار، بالإضافة إلى اعتقال الشاب أشرف الهذالين، من بلدة سعير، شرقي الخليل.
وجاء اعتقال الشبان، في وقت اندلعت فيه، فجر اليوم الخميس، مواجهات ضد قوات الاحتلال الإسرائيلي، في مناطق متفرقة من أحياء مدينة الخليل، وفي مخيم الفوار جنوبي الخليل، كما اندلعت مواجهات أخرى في بلدة الشيوخ شمالي شرق الخليل.
وإلى الشمال من الضفة الغربية، اختطفت قوة خاصة من الجيش الإسرائيلي (مستعربون)، صباح اليوم الخميس، الشقيقين محمد ومصطفى السخل، من مدينة نابلس، واقتادتهما إلى جهة مجهولة.
واعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم الخميس، الشابين نصير ومصعب اشتية، عقب دهم منزليهما في بلدة سالم، شرقي نابلس، بينما اعتقلت الشاب مصعب هندي، من قرية تل غربي نابلس.
وفي مدينة طولكرم، دهمت قوة خاصة من جيش الاحتلال، فجر اليوم الخميس، منزل الشاب محمد الهمشري، واختطفته، بعد أسبوع من الإفراج عنه من سجون السلطة الفلسطينية.
إلى ذلك، أغلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي، ليل الأربعاء، بوابة قرية أم الريحان، جنوبي غرب جنين، ومنعت أهالي القرية من الدخول أو الخروج.
في سياق منفصل، اعتبر رئيس "نادي الأسير الفلسطيني"، قدورة فارس، ما قام به موقع إسرائيلي بنشر صور أسرى من قطاع غزة، وهم عراة وحفاة القدمين أثناء عمليات تفتيشهم بـ"العمل غير الإنساني، وأن إسرائيل تسعى لكسر حالة الإحباط التي يعيشها الجيش والمجتمع الإسرائيلي، أمام عدم مقدرته على تحقيق أي إنجاز في عدوانه على غزة".
وأشار فارس إلى أن "هذا الفعل يسعى لتكوين انطباعات لدى المجتمع الإسرائيلي، بأن الجيش يحقق إنجازات، وأن هذه الصور لمقاتلين من قلب المعركة، فيما المستهدف هم من المدنيين فقط".

الى ذلك، أعلن سكرتير "الرابطة العربية للأسرى المحررين"، في الأراضي المحتلة عام 48، أيمن الحاج يحيى، لـ"نادي الأسير"، أن "شرطة الاحتلال اعتقلت خلال ثلاثة أسابيع 637 شاباً وشابة من الأراضي المحتلة عام 48، غالبيتهم تم الإفراج عنهم مقابل شروط وهي الكفالات المالية أو الإبعاد عن قراهم ومدنهم". وأشار الى أن "30 لائحة اتهام قُدمت بحق معتقلين. وأن عدد من تبقى معتقلاً حتى اليوم منهم 100 فقط".

ذات صلة

الصورة
دخان ودمار في تل الهوى في مدينة غزة جراء العدوان الإسرائيلي، 10 يوليو 2024 (الأناضول)

سياسة

تراجعت قوات الاحتلال الإسرائيلي من منطقتي الصناعة والجامعات، غربي مدينة غزة، اليوم الجمعة، بعد خمسة أيام من عمليتها العسكرية المكثفة في المنطقة.
الصورة
الحصص المائية للفلسطينيين منتهكة منذ النكبة (دافيد سيلفرمان/ Getty)

مجتمع

في موازاة الحرب الإسرائيلية على غزّة يفرض الاحتلال عقوبات جماعية على الضفة الغربية تشمل تقليص كميات المياه للمدن والبلدات والقرى الفلسطينية.
الصورة
انتشال جثث ضحايا من مبنى منهار بغزة، مايو 2024 (فرانس برس)

مجتمع

قدّر المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان، وجود أكثر من 10 آلاف فلسطيني في عداد المفقودين تحت الأنقاض في قطاع غزة ولا سبيل للعثور عليهم بفعل تعذر انتشالهم..
الصورة
قوات الاحتلال خلال اقتحامها مخيم جنين في الضفة الغربية، 22 مايو 2024(عصام ريماوي/الأناضول)

سياسة

أطلق مستوطنون إسرائيليون الرصاص الحي باتجاه منازل الفلسطينيين وهاجموا خيامهم في بلدة دورا وقرية بيرين في الخليل، جنوبي الضفة الغربية.