تشيلي تنجو من لدغات كاهيل وتفوز على أستراليا بثلاثيّة

تشيلي تنجو من لدغات كاهيل وتفوز على أستراليا بثلاثيّة

14 يونيو 2014
الصورة
صورة للهدف الثاني للشيلي من أقدام فالديفيا(getty)
+ الخط -
قاد مهاجم برشلونة الاسباني، أليكسيس سانشيز، منتخب بلاده تشيلي الى فوز متوقع على استراليا 3-1، يوم الجمعة، على ملعب "إرينا بانتانال" في كويابا خلال الجولة الاولى من منافسات المجموعة الثانية للدور الاول من مونديال البرازيل 2014 لكرة القدم.

وسجل سانشيز الهدف الاول (12)، ومرر الثاني لخورخي فالديفيا (14)، قبل أن يشارك في الثالث الذي سجله البديل جان بوسيجور في الوقت بدل الضائع (90+1)، فيما حمل هدف استراليا توقيع تيم كاهيل (35).

وكانت هولندا افتتحت منافسات المجموعة بفوز ساحق على اسبانيا حاملة اللقب 5-1، فتصدّرت المجموعة بفارق الاهداف عن الدولة الاميركية الجنوبية.

واللافت أن مجموعة اسبانيا وتشيلي في مونديال 2010 شهدت تسجيل 8 أهداف في 6 مباريات، فيما دخلت 9 أهداف في مباراتين فقط حتى الآن في هذه المجموعة.

وعاد المنتخبان بالذاكرة الى عام 1974 في الدور الاول من مونديال ألمانيا الغربية عندما تعادلا صفر- صفر في الجولة الاخيرة ما تسبب بخروجهما معاً من المجموعة الاولى.

ونجح المنتخب الاميركي الجنوبي في قطع أول خطوة نحو بلوغ الدور الثاني في مشاركته الثالثة على التوالي بعد 1998 و2010 حين انتهى مشواره في المناسبتين أمام البرازيل.

وفي حال نجح المنتخب التشيلي، الذي يخوض النهائيات للمرة التاسعة في تاريخه (كان بين المشاركين في نسخة 1930 الافتتاحية وافضل نتائجه كانت عام 1962 عندما حل ثالثاً على أرضه)، في التأهل الى الدور الثاني باحتلاله وصافة المجموعة، فهناك احتمال كبير لأن يواجه البرازيل مرة جديدة في الدور الثاني، كون الاخيرة مرشحة بقوة لتصدّر المجموعة الاولى بعد فوزها على كرواتيا 3-1 افتتاحاً.

اما استراليا، التي خاضت في 1974 مشاركتها العالمية الاولى، فيبدو أن تكرار سيناريو مشوارها الثاني عام 2006 في ألمانيا حين بلغت الدور الثاني قبل أن تعود وتودع من الدور الاول في مشاركتها السابقة عام 2010 في جنوب افريقيا، سيكون صعباً وذلك بسبب افتقادها لعدد هام من ركائزها الاساسية بسبب اعتزالهم وخسارتها أولى مبارياتها قبل مواجهة هولندا واسبانيا في الجولتين الثانية والثالثة.

وشارك نجم وسط يوفنتوس الايطالي أرتورو فيدال (28 عاماً) مع تشيلي بعد توقعات عن غيابه إثر تعرضه لالتهاب جراء الجراحة التي خضع لها في ركبته الشهر الماضي.

وبسبب العملية الجراحية، لم ينضم الى تدريبات المنتخب استعداداً للمونديال إلا في الايام القليلة الماضية، وبرغم ذلك اختاره المدرب الارجنتيني، خورخي سامباولي، في التشكيلة النهائية.

وبعد دقائق قليلة على انطلاق المباراة، تلاعب تشارل أرانغويز بدفاع استراليا والحارس الشاب ماتيو راين، فلعب عرضية أبعدها الدفاع قبل أن تصل الى سانشيز الذي سدد بيمناه مفتتحاً التسجيل ورافعاً رصيده الدولي الى 23 هدفاً (12).

وعززت تشيلي تقدمها في ظل سقوط استرالي رهيب، فتلاعب سانشيز بالدفاع ولعب عرضية على حافة المنطقة الى فالديفيا فسددها لاعب بالميراس البرازيلي الحالي والعين الاماراتي السابق بحرفنة في الزاوية اليسرى لمرمى سوكروز (14)، ليصبح سانشيز أول لاعب تشيلي يسجل ويصنع تمريرة حاسمة في مباراة واحدة في المونديال.

ورداً على الهيمنة التشيلية المستمرة، استخدم كاهيل مصدر قوته وحلّق كالعادة ليحوّل عرضية برأسه من فوق المدافع غاري ميديل داخل شباك تشيلي مقلّصاً الفارق (35). وكاد كاهيل أن يهز شباك كلاوديو برافو بكرة ثانية بعد دقيقتين، لكن الحارس التشيلي صد كرته من مسافة قريبة (37).

ونجح كاهيل (34 عاماً)، لاعب إيفرتون الانجليزي السابق وافضل مسجل في تاريخ المنتخب الاسترالي، بالتسجيل في المونديال الثالث على التوالي بعد 2006 عندما هز شباك اليابان مرتين (3-1) و2010 أمام صربيا (2-1)، وهذا هو هدفه الرابع من أصل تسعة لاستراليا في النهائيات.

ونجحت استراليا تدريجاً بالخروج من الضغط التشيلي مع الاقتراب من نهاية الشوط الاول الذي انتهى بتقدم لاعبي الارجنتيني خورخي سامباولي 2-1.

وفي الشوط الثاني، قام حارس تشيلي برافو بصدة بالغة الروعة عندما أبعد تسديدة المخضرم مارك بريشيانو القوية من مسافة قريبة (56)، حارماً اللاعب الذي يشارك على غرار كاهيل في موندياله الثالث من تسجيل هدف التعادل.

ولم يبق فيدال، العائد من الاصابة، كثيراً على أرض الملعب، فاستبدله سامباولي بعد ربع ساعة على الاستراحة بفيليبي غوتييريز في ظل سخط من لاعب يوفنتوس.

وخلافاً لمجريات الهجمات الخطرة، كادت تشيلي تحسم المواجهة، لكن كرة إدورادو فارغاس أنقذها أليكس ويلكنسون عن خط المرمى (61).

وفي ظل بحث استراليا عن هدف التعادل، حسمت تشيلي المواجهة بهدف ثالث للبديل جان بوسيجور في الوقت بدل الضائع (90+1).

و يعتبر هذا الفوز الثالث لتشيلي في 18 مباراة في كأس العالم (تعادلت 6 مرات وخسرت 9 مرات) منذ حلولها ثالثة في مونديال 1962. وتلتقي استراليا مع هولندا الاربعاء المقبل في بورتو أليغري وتشيلي مع اسبانيا في ريو دي جانيرو ضمن الجولة الثانية.

المساهمون