تشيلسي يواجه خطر خسارة لقب "البريميير ليج"!

تشيلسي يواجه خطر خسارة لقب "البريميير ليج"!

13 ابريل 2015
الصورة
تشيلسي قد يخسر لقب "البريميير ليج" (العربي الجديد)
+ الخط -

يسير تشيلسي، متصدر "البريميير ليج"، مع مدربه البرتغالي، مورينيو، بثبات نحو تحقيق لقب الدوري الإنجليزي، لكن عند دراسة آخر ثماني مباريات لـ"البلوز" في البطولة، ندرك أن هناك خطراً كبيراً يلاحق الفريق في مسيرته نحو تحقيق اللقب، وهناك فرضية كبيرة أن لا يحصل تشيلسي على مراده مع نهاية الموسم الكروي.

ويُقدم تشيلسي أفضل مستوى كروي له منذ سنوات طويلة، ويسير نحو تحقيق البطولة بثبات وقوة، وهو الآن بعيد عن أبرز منافسيه، أرسنال، بفارق سبع نقاط، وثمانٍ عن مانشستر يونايتد، الثالث، لكن مع مباراة مؤجلة لـ "البلوز"، لكنّ هذا الفارق ليس كبيراً في "البريمير ليج" خصوصاً خلال الأسابيع الأخيرة من منافسات الدوري، كون الدوري الإنجليزي هو دوري الجنون والإثارة حتى النهاية، ومن هذا المنطلق فإن مباريات تشيلسي الأخيرة في الدوري ليست مضمونة، والنتائج قد تكون كارثية على مورينيو.

بدايةً من الأيام القادمة، سيبدأ تشيلسي رحلة المواجهات الأخيرة المؤثرة والحاسمة، حيثُ سيستضيف مانشستر يونايتد على أرضه في ملعب "ستانفورد بريدج"، وتعتبر هذه المواجهة صعبة للغاية على المتصدر، خصوصاً أن "اليونايتد" ينتفض في الأسابيع الأخيرة ويحقق النتائج المُميزة، وآخرها كان الفوز على غريمه في ديربي مدينة مانشسر "السيتي" (4 – 2)، وبعيداً عن فرضية خسارة تشيلسي من "اليونايتد"، فإن التعادل سيكون أول خطوات التعثر، خصوصاً لو فاز أرسنال في الجولة نفسها، وعندها يتقلص فارق النقاط إلى خمس بين المتصدر والوصيف.

والأمر قد يشتد سوءاً في المرحلة الـ 33 عندما يواجه تشيلسي أرسنال في ملعب "الإمارات"، وهناك قد يشتعل الدوري الإنجليزي من جديد، إذ إن فوز أرسنال على أرضه وبين جماهيره، يقلص فارق النقاط إلى نقطتين فقط وطبعاً مع عدم إغفال المباراة المؤجلة لتشيلسي، ولا يمكن إغفال أن المتصدر يظهر بصورة متواضعة في الأسابيع الأخيرة، لتأتي بعدها المباراة المؤجلة مع فريق يُصارع من أجل البقاء في "البريميير ليج"، والتي ستكون حاسمة في مسيرة تشيلسي نحو اللقب.

ومَن لا يعرف قيمة مباريات الصغار مع الكبار في الجولات الحاسمة من الدوري الإنجليزي، لا يعرف شيئاً عن هذه البطولة المجنونة كروياً، خصوصاً أن ليستير سيتي لديه مباراتان متتاليتان على أرضه، والحصول على ست نقاط سيضع الفريق في المركز الـ 17، الذي يعتبر آمناً نوعاً ما. لهذا السبب، سيكون تشيلسي في مباراة ليست مضمونة أبداً، ومباراة كريستال بالاس وليفربول في الموسم الماضي خير دليل على جنون "البريميير ليج"، ولو تعادل تشيلسي سيكون الفارق ثلاث نقاط، ولو خسر ستبقى نقطتان مع أرسنال، هذا مع عدم نسيان مانشستر يونايتد، الذي يكون بعيداً ثلاث نقاط أيضاً أو أربعاً.

بعد ذلك، يلعب تشيلسي مع كريستال بالاس على أرضه، ويواجه فريقاً متجدداً مع المدرب، ألان بادرو، الذي قلب الأمور وأصبح في المركز العاشر وفي مأمن من السقوط إلى الدرجة الأولى، فهذه المواجهة لن تكون نزهة لمورينيو وفريقه، قبل أن يلعب في الجولة الـ 36 مع ليفربول، الذي يعتبر من الأندية القوية في الدوري الإنجليزي، فلو تعثر أمام "الريدز"، حتى بتعادل، فإن تشيلسي سيخسر الصدارة لمصلحة أرسنال، خاصة لو تابع الأخير سلسلة انتصاراته المتتالية، ومن بينها الفوز على تشيلسي طبعاً.

وفي آخر جولتين، يخوض تشيلسي لقاءات سهلة على الورق لكن ليس في الملعب، لأن الأندية التي تحتل المراكز الأخيرة تتحول إلى أندية قوية تصارع من أجل البقاء في دوري الأضواء، فهل يحسمها " البلوز" في مباراتي "اليونايتد" و"المدفعجية" أم أن الأمتار الأخيرة من "البريميير ليج" ستشهد خسارة تشيلسي اللقب بعد صمود دام 33 مرحلة من عمر الدوري.

المساهمون