تسريب امتحان اللغة الإنكليزية في مصر... المسلسل يتواصل

12 يونيو 2019
الصورة
تلاميذ مصر في امتحانات الثانوية العامة (العربي الجديد)
+ الخط -

تداول نشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي أسئلة وإجابات امتحان اللغة الإنكليزية للثانوية العامة المصرية بعد ساعة من بدء الامتحان، صباح اليوم الأربعاء، كما نشرت إحدى صفحات الغش الإلكتروني الامتحان في تحدّ لوزارات التعليم والداخلية والاتصالات.

وتسبب تسريب أسئلة الامتحان في حالات كثيرة من الغش الجماعي في مختلف المحافظات عن طريق استخدام تطبيقات التواصل مثل "واتساب"، وقام بعض الأهالي بإرسال الأجوبة إلى أبنائهم وأشقائهم خلال الامتحان، كما ظهر أمام عدد من المدارس أشخاص يتولون الإجابة عن الأسئلة بعد تسريب الطلاب لها.
وسادت حالة من الاستياء بين الطلاب المتفوقين وأولياء أمورهم بسبب عمليات الغش الجماعي وتسريب امتحان اللغة الإنكليزية، وألقوا باللوم على وزارة التعليم والأجهزة الأمنية لعدم تمكنهم من السيطرة على ظاهرة دخول الهواتف المحمولة إلى اللجان، وتسريب الامتحانات عن طريقها، معتبرين أن هذه التسريبات خلقت حالة من عدم التكافؤ بين الطلاب الذين يعتمدون على مجهودهم، والطلاب الذين يعتمدون على الغش.

وأكد أحد أولياء الأمور، ويدعى أحمد عبد الله، أن "مسلسل تسريب امتحانات الثانوية العامة والغش الجماعي يعد جريمة ترتكبها الحكومة المصرية، فرغم الإعلان عن تأمين الامتحانات واتخاذ إجراءات لمنع تسريب الأسئلة ومكافحة الغش، فإنه تم تسريب امتحان اللغة الإنكليزية بعد دقائق من بدء الامتحان، وسبق تسريب امتحان اللغة العربية، ثم تسريب مادة الإحصاء".
واعترف مسؤول بوزارة التربية والتعليم بأن مسلسل التسريب والغش مستمر لليوم الثالث في امتحانات الثانوية العامة، مؤكدا أن "غضب الطلاب المتفوقين منطقي لأن ما يحدث يساويهم مع الطلاب الأقل مستوى، ويرفع قبول درجات كليات القمة، ما يعد إهدارا لحقوقهم. مسؤولو الوزارة في اجتماعات مستمرة للتصدي لعمليات التسريب والغش الجماعي".
وكانت الأجهزة الأمنية قد طالبت المواطنين بسرعة الإبلاغ عن أي صفحات تعلن عن تسريب الامتحانات، في حين يطالب خبراء التربية والتعليم الحكومة بضرورة تفعيل قانون الجريمة الإلكترونية للقضاء على صفحات الغش، فضلاً عن مخاطبة شركات الإنترنت لحصر أسماء مسربي الامتحانات.

المساهمون