آل شيخ يسيطر على أذرع السيسي ويهين أديب: "يلا اللي بعده"

08 يونيو 2018
الصورة
وقع أديب عقداً مع mbc بحضور تركي آل الشيخ(فيسبوك)
+ الخط -

أثار توقيع المذيع المصري، عمرو أديب، أحد أكبر الأذرع الإعلامية للنظام المصري الحالي، عقداً مع مجموعة "إم بي سي" السعودية، اهتمام رواد مواقع التواصل الاجتماعي على نطاق واسع.

وانتقد ناشطون طريقة توقيع أديب، بحضور رئيس هيئة الرياضة السعودية، تركي آل الشيخ الذي ظهر كعراب للعقد، في الفيديو الذي انتشر على نطاق واسع.

وسخروا من الطريقة المهينة التي تعامل بها آل الشيخ مع أديب، مثل تفاخره بقيمة العقد "كده عمرو أديب أغلى مذيع في الشرق الأوسط"، وكذلك الجملة التي قالها في نهاية الفيديو القصير "يلا اللي بعده"، ما يوحي بنيته السيطرة على أذرع الرئيس المصري الحالي عبدالفتاح السيسي، ليختم الفيديو بقوله بلغة إنكليزية ركيكة وهو يضرب على كتفي أديب: "أهلاً بك في السعودية".


ولّمح خالد العشري لبداية أديب في شبكة "أوربيت" السعودية: "‏وعاد عمرو أديب أخيراً الى موطنه الأصلي"، وسخرت صاحبة حساب "عنان السماء": "تركي آل الشيخ لو بيشتري عجل مش هيضربه زي ما ضرب ‎#عمرو_أديب كدا".

بدوره، غرد الإعلامي ياسر أبوهلالة: "‏نحتاج لأخصائي نفسي، في مقابلته مع بلومبيرغ يتحدث ‎#تركي_آل_الشيخ بالعربية، ومع ‎#عمرو_اديب بالإنجليزية (ولكم تو سؤاديا آربيا) وكأنه يتاجر بالحلال (يلا اللي بعده) في استخفاف مدروس موثق بالفيديو... وكأنه اشترى المذيع الفذ! من يهن يسهل الهوان عليه".


وسخرت جهاد مستعينة بالجملة الشهيرة من أحد الأفلام المصرية: "#عمرو_اديب... بفلوسك وبمالك هتنول اللي فبالك... بتجيب لنفسك التهزيق ليه! عمرو أديب... شكراا اللي بعده".

وعلقت هناء: "#عمرو_اديب راشق في أي مصلحة تجيب فلوس حتى ولو على حساب كرامته"، بينما كتب محمد رشوان: "‏عمرو أديب لما استقال من قناة On E  وهو بيقول رسالة الوداع كنت هعيط من كلامه رحت صليت الفجر وجيت لقيته اتعاقد مع قناة MBC عن طريق تركي آل الشيخ وبقى أعلى عقد لمذيع في الشرق الأوسط".

وغردت إحدى أشهر ناشطات الكتائب التابعة لنظام الانقلاب في مصر، ياسمين محفوظ: "عرفتوا ليه عمرو كان بيخدم على كلام تركي ليه؟! عرفتوا ليه لما تركي كان بيتمني اصابة صلاح ده رد عليه رد مايع سخيف؟ عرفتوا ليه لما تركي كتب بيان ضد مجلس ادارة الأهلي عمرو كتب تويتة خدم فيها على تركي مع انه مش طرف في الأزمة. عرفتوا ليه كل شوية تركي وعمرو أديب كل شوية يستفزونا بصلاح".


وحذر آخر: "كل إنكشف وبان يا عمرو... تركك لقناة on tv قلنا وقتها مبيت النية لمكان آخر أكثر فلوساً، لكن أحذرك إياك ومصر، ستخسر كثيراً لو استعملت ردحك وصوتك العالي ضد بلدك أحذرك... اشتغل في أي مكان لكن يستغلك البعض ضد بلدك... لا وألف لا".

المساهمون