تركيا تفتح معبراً ثانياً أمام اللاجئين السوريين بمناسبة العيد

تركيا تفتح معبر باب السلامة أمام اللاجئين السوريين بمناسبة عيد الفطر

إسطنبول
10 يونيو 2017
+ الخط -
أعلنت تركيا عن فتح معبر باب السلامة القريب من مدينة غازي عنتاب، إضافة إلى معبر باب الهوى، للسوريين المقيمين في تركيا، لزيارة سورية خلال الأعياد، وسط إقبال كثيف من اللاجئين السوريين على المعبرين باتجاه الأراضي السورية.

وذكرت سلطات معبر باب السلامة الحدودي شمالي سورية، عن توصله لاتفاق مع الجانب التركي لفتح أبواب المعبر أمام السوريين الراغبين بقضاء إجازة العيد في بلادهم، اعتباراً من يوم الثلاثاء المقبل.

وأوضح المهندس السوري محروس الخطيب، أن التوصل لاتفاق فتح معبر ثانٍ جاء نتيجة الإقبال الشديد من السوريين في تركيا على زيارة أهلهم وذويهم خلال فترة الأعياد داخل سورية، مشيراً إلى أن أخذ بصمة العائدين التي يمكنها أن تؤخر إجراءات العودة دعت إلى فتح معبر ثانٍ.

ووصف الخطيب، من إقليم هاتاي الحدودي، خلال تصريحه لـ"العربي الجديد"، عمليات دخول السوريين إلى سورية بأنها "كثيفة"، عازياً السبب للاستقرار وتراجع القصف في محافظة إدلب. وتوقع عدم عودة قسم كبير من السوريين إلى تركيا، نظراً لتوفر إمكانية العيش، في ظل نوع من الأمان والاستقرار، على حد وصفه.
ويواصل لاجئون سوريون مقيمون في تركيا المغادرة إلى بلادهم لقضاء شهر رمضان وعيد الفطر مع أقاربهم في سورية، بعد أن سمحت السلطات التركية بذلك.

ونقلت وكالة "الأناضول" عن عدد من السوريين أثناء مغادرتهم إلى الأراضي السورية، آراءهم أثناء المغادرة المؤقتة.

أمينة ألاجي، قالت إنها لم تزر بلادها منذ عامين، من دون إخفاء مشاعر السعادة التي تغمرها.

وأوضحت أن مشاعر السعادة بالعودة، خالطها الحزن بسبب الوضع الراهن في سورية، معربة عن أملها في أن يعم السلام والاستقرار في بلادها.

وأضافت ألاجي "غادرنا بلادنا دون رغبة منّا، نعم لقد أنقذنا أرواحنا لكن نصفنا الآخر بقي هناك في الوطن، لم أر ابنتي وأحفادي منذ عامين سأزورهم في رحلتي هذه".

من جانبه، قال وردان جمعة، إنه سيلتقي أقرباءه في محافظة حلب، ويقضي فترة العيد معهم.

فيما أعرب عن شكره لتركيا التي فتحت أبوابها أمامهم لزيارة أهليهم وذويهم في سورية خلال فترة رمضان والعيد.

بدورها قالت فاطمة علي إنها ستزور أولادها وأقرباءها المقيمين في محافظة إدلب السورية.

يواصلون المغادرة لقضاء العيد مع عائلاتهم (أسمهان أوزكوفين/الأناضول)

وكانت ولاية هاتاي التركية في 30 مايو/ أيار الفائت، قد أعلنت عن السماح بزيارة السوريين المقيمين بتركيا للداخل السوري، محددة مواعيد حركة الدخول والخروج المصرح بها بين تركيا وسورية، بمناسبة عيد الفطر. وبيّن قرار الولاية أن السماح بالزيارة سيمتد من الأول وحتى 23 يونيو/ حزيران، عبر بوابة "جيلوة غوزو" الحدودية المقابلة لمعبر باب الهوى السوري.

وأشار بيان الولاية إلى أن إجراءات الدخول والخروج ستتوقف بين 24 و27 يونيو/ حزيران، على أن يستأنف العمل على المعبر في 28 يونيو/ حزيران. ولفت البيان إلى أن استقبال العائدين من إجازة العيد يبدأ في =الثالث من يوليو المقبل، وإمكان المغادرين دمج عطلتي عيد الفطر وعيد الأضحى والبقاء في سورية لغاية 30 سبتمبر/ أيلول، إن بوسع السلطات المحلية تمديد أو تقليص هذه الفترة وفقاً للضرورات.

ذات صلة

الصورة
شاحنة تنقل مساعدات طبية في معبر باب الهوى (محمد الرفاعي/ فرانس برس)

مجتمع

نظم عاملون في القطاع الصحي بمدينة إدلب شمالي غرب سورية، صباح الأحد، وقفة احتجاجية أمام مديرية الصحة، رفضاً لمساعي روسيا لإغلاق معبر باب الهوى الحدودي مع تركيا أمام المساعدات الطبية والإنسانية الدولية.
الصورة

مجتمع

بعد أكثر من عامين على النزوح والمعاناة جراء الخيام المهترئة، تحوّل حلم نازحي مخيم أهل التح، القريب من بلدة باتنته بريف إدلب الشمالي، إلى حقيقة، بعدما قدّمت إحدى المنظمات الإنسانية خياماً جديدة لهم، الأمر الذي قوبل بفرحة كبيرة من طرفهم.
الصورة
حالة أحد المعتقلين

منوعات وميديا

أطلق ناشطون سوريون حملة تحت عنوان "كن صوتهم"، بهدف تسليط الضوء على معاناة المعتقلين في سجون النظام السوري، وللمطالبة بإطلاق سراحهم.
الصورة
قصف إدلب-سياسة-عمر حج قدور/فرانس برس

سياسة

قتل سبعة مدنيين بينهم امرأتان وجرح آخرون صباح اليوم الاثنين، جراء تجدد خرق وقف إطلاق النار من قوات النظام السوري في إدلب شمال غربي البلاد، فيما أنشأت القوات الروسية نقطة لها في الرقة قرب الطريق الدولي "m4".

المساهمون