تركيا تعيد فتح حدودها مع العراق وإيران لتنشيط التجارة

04 يونيو 2020
الصورة
الحياة تعود إلى الأسواق التركية (Getty)
أعادت تركيا فتح الحدود مع العراق وإيران أمام حركة النقل الدولية، في خطوة لتنشيط التبادلات التجارية وتعزيز الصادرات التي تأثرت بتدابير مكافحة فيروس كورونا واسع الانتشار عالمياً.

وقالت وزيرة التجارة التركية روهصار بكجان، في تدوينة على "تويتر" اليوم الخميس، إنه تم فتح بوابة "غوربولاك" الحدودية مع إيران وبوابة "خابور" مع العراق لاستعادة حركة النقل الدولية، مشيرة إلى تراجع تأثيرات الفيروس في البلدين المجاورين وانخفاض معدل انتشاره في العالم.

وأضافت بكجان، وفق وكالة "الأناضول"، أن إعادة فتح البوابات الحدودية مع إيران والعراق ستنهي أنشطة "التجارة الخارجية غير التلامسية" التي تم تطبيقها في نطاق مكافحة كورونا، معربة عن املها في أن يكون القرار مفيدا للمصدرين ولقطاع النقل.

وكانت الوزيرة التركية قد قالت يوم الثلاثاء الماضي، إن صادرات بلادها ارتفعت بنسبة 10.84% على أساس شهري في مايو/ أيار الماضي على الرغم من الجائحة، مضيفة أنه من المتوقع استمرار التعافي في يونيو/ حزيران الجاري.

وقالت إن الأسوأ للصادرات انتهى والتعافي سيستمر هذا الشهر مع تخفيف القيود الخاصة باحتواء فيروس كورونا. وكانت الصادرات التركية قد شهدت تراجعا في ذروة تفشي وباء كورونا، حيث انخفضت بأكثر من 40% في إبريل/ نيسان وتراجعت أيضا في مارس/ آذار.

وفي يناير/كانون الثاني الماضي، أظهرت بيانات وزارة التجارة، تحقيق الصادرات رقماً قياسياً في العام 2019، بوصولها إلى 180.46 مليار دولار.

وعادت تركيا، تدريجياً إلى الحياة الطبيعية، منذ الاثنين الماضي، بعد إغلاق لنحو شهرين، لمنشآتها السياحية ومراكز التسوّق الكبرى وفرض قيود على حظر التجول والتنقل بين الولايات.

وأظهر الاقتصاد التركي تماسكاً خلال الأزمة. وقال الرئيس رجب طيب أردوغان، خلال افتتاحه مشفى في إسطنبول، الأحد الماضي، إن لبلاده الأفضلية في أخذ مكانة متقدمة عالميا، بعد إعادة هيكلة الاقتصاد العالمي، في الفترة التي تلي وباء كورونا.

كما أشار رئيس غرفة تجارة إسطنبول، شكيب أوداغيتش، خلال لقاء تلفزيوني في ذات اليوم، إلى أن بلاده مقبلة على مرحلة جديدة يتم فيها تكثيف التحفيزات من أجل زيادة الإنتاج المحلي وحجم الصادرات.

تعليق: