تركيا تعلن إسقاط طائرتي "سوخوي 24" للنظام السوري في إدلب

01 مارس 2020
الصورة
الطائرتان سقطتا في المناطق الخاضعة لسيطرة النظام (فرانس برس)
+ الخط -

أعلنت وزارة الدفاع التركية، اليوم الأحد، إسقاط طائرتين حربيتين للنظام السوري في إدلب من طراز سوخوي 24، مشيرة إلى أن قواتها "دمرت ثلاث منظومات دفاع جوي للنظام السوري رداً على إسقاط طائرة مسيرة تركية في إدلب".

يأتي هذا في وقت أكد فيه النظام السوري "استهداف تركيا طائرتين حربيتين سوريتين في إدلب، لكن الطيارين هبطوا بمظلتيهما بسلام"، وفقاً لوكالة أنباء "سانا".

وقال مراسل "العربي الجديد" إن طائرة تركية من طراز "إف 16" استهدفت من فوق الحدود التركية طائرتين سوريتين من طراز "سو 24" ما أدى إلى سقوطهما.

وأوضح أن الطائرتين سقطتا في المناطق الخاضعة لسيطرة النظام في ريفي إدلب وحماة، شمال غربي ووسط سورية، فيما ذكرت وكالة أنباء النظام "سانا" أن الطيارين هبطا بسلام

وفي وقت سابق، أسقطت قوات النظام طائرة مسيرة تركية، بين مدينتي سراقب وإدلب، بعد استهدافها بصاروخ حراري أرض - جو.

ومنذ بدء العمليات العسكرية شمالي سورية أسقطت تركيا أربع طائرات، إذ أسقطت في وقت سابق مروحيتين إبان المعارك التي شهدتها أرياف إدلب وحلب.

وأعلن وزير الدفاع التركي خلوصي أكار في وقت سابق اليوم، أن بلاده بدأت عملية "درع الربيع" ضد قوات النظام السوري في محافظة إدلب، عقب استهداف القوات التركية يوم الخميس الماضي.

وأوضح أكار، في تصريحات للصحافيين في ولاية هطاي، أن العملية العسكرية مستمرة، مشيراً إلى أنه "تم تحييد 2212 عنصراً تابعاً للنظام السوري، وتدمير طائرة مسيرة، وثماني مروحيات، و103 دبابات، و72 مدفعاً وراجمة صواريخ، وثلاثة أنظمة دفاع جوي لغاية اليوم".

وأضاف: "لا نية لدينا للتصادم مع روسيا، هدفنا هو إنهاء مجازر النظام ووضع حد للتطرف والهجرة"، مبرزاً أن بلاده تنتظر من روسيا "استخدام نفوذها لوقف هجمات النظام وإجباره على الانسحاب إلى حدود اتفاقية سوتشي".

وتابع: "لا يساور أحد الشك أننا سنرد ضمن حق الدفاع المشروع على كافة الهجمات ضد نقاط المراقبة والوحدات التركية في إدلب"، وفق ما أوردت "الأناضول".

وتابع: "هدفنا الوحيد في إدلب، عناصر النظام السوري المعتدية على قواتنا المسلحة، وذلك في إطار الدفاع المشروع عن النفس".