تركيا تستهدف رفع التبادل التجاري مع أميركا إلى 75 مليار دولار

16 ابريل 2019
الصورة
ألبيرق التقى ترامب ودعا لتعميق العلاقات الاقتصادية بين البلدين(الأناضول)
+ الخط -


قال وزير المالية التركي براءت ألبيرق اليوم الثلاثاء إنه جرى الاتفاق في اجتماعاته في واشنطن على زيادة التبادل التجاري بين الولايات المتحدة وتركيا إلى 75 مليار دولار سنويا.

وأضاف ألبيرق وفقا لوكالة "الأناضول" أنه بحث مع نظيره الأميركي ستيفن منوتشين ومستشار ترامب جاريد كوشنر، الخطوات الواجب اتخاذها لتعزيز التعاون بين أنقرة وواشنطن.

وفي السياق، شدد ألبيرق، في كلمة ألقاها أمام تجمع من قادة الأعمال في واشنطن أمس الإثنين، على "ضرورة أن تكون العلاقات الاقتصادية التركية-الأميركية، المحرك لعلاقاتنا الثنائية، وأن تكون قوية بقدر شراكتنا الأمنية التقليدية"، لافتا إلى أن "العمق التاريخي للتحالف الأمني بين أنقرة وواشنطن في إطار حلف شمال الأطلسي (ناتو)، وكذلك القوة المؤسسية، يشكلان حجر الزاوية للعلاقات الثنائية".
ودعا ألبيرق إلى "ضرورة عدم منح المشاكل فرصة لتمنعنا من النظر بأجندة إيجابية للمستقبل؛ بهدف تعميق التحالف التركي - الأميركي"، مشيرا إلى أنه "في إطار زيارتنا إلى واشنطن، عقدنا لقاءً مع الرئيس ترامب".


من جهته، قال نائب وزير الطاقة والموارد الطبيعية التركي آلب أرسلان بيراقدار، إن هناك إمكانيات كبيرة للتعاون بين بلاده والولايات المتحدة بخصوص سوق الغاز الطبيعي، مشددًا على ضرورة العمل بين حكومتي البلدين بما يعود عليهما بالنفع المتبادل.

وشدد بيرقدار خلال مشاركته في المؤتمر السنوي المشترك الـ37 لمجلس الأعمال التركي-الأميركي(TAİK) والمجلس التركي الأميركي(ATC)، على "ضرورة تعاون حكومتي البلدين لتعزيز التعاون بخصوص سوق الغاز الطبيعي، وعلينا أن نحث شركاتنا من خلال التعاون المشترك في إطار نماذج عمل خلاقة تضمن الفائدة المتبادلة".

وأكد نائب الوزير أن بلاده شهدت قبل 17 عامًا تغييرات هيكلية في سوق الطاقة، وأنه تم إجراء الإصلاحات اللازمة لتحفيز المستثمرين المحليين والأجانب على الاستثمار في هذا المجال، على حد تعبيره.

وأضاف بيرقدار أن هذه السياسيات نجحت في جلب استثمارات بمجال الطاقة بلغت قيمتها أكثر من 60 مليار دولار، مشيرا إلى أن الحكومة التركية في العام 2018 أعلنت عن خطة عمل طموحة للغاية لتعزيز كفاءة مجال الطاقة، وأنهم عازمون على إجراء مزيد من الإصلاحات في مجال الغاز الطبيعي على وجه الخصوص. وأوضح أنهم يستهدفون الوصول إلى 20 مليار متر مكعب في العام، لافتا إلى أن آليات سوق الغاز الطبيعي تشهد تغيرًا عالميًا، مشددًا على ضرورة انصياع كافة الأطراف لهذه الآليات.


بدوره قال نائب وزير الطاقة الأميركي دان برويليت، في المؤتمر ذاته، إن هناك علاقات تاريخية تربط بين الولايات المتحدة وتركيا منذ عهد الدولة العثمانية، وأن شعبي البلدين يستفيدون بشكل كبير من الصداقة القوية بينهم، مشددا على ضرورة التغلب على أسباب الفهم الخاطئ بين البلدين حيال عدد من القضايا من أجل دعم شراكتهما في حلف شمال الأطلسي(ناتو)، ولتحقيق السلام والرفاهية.

وأعرب المسؤول الأميركي عن ثقته الكبيرة في أن التعاون بين البلدين في مجال الطاقة يشكل عنصرًا رئيسًا في العلاقات الثنائية لتحقيق الرفاهية للبلدين وأمنهما، مؤكدا إيمانه بأن "الشراكة في مجال الطاقة بين البلدين تحمل أهمية كبيرة، ومن شأنها تعزيز العلاقات الثنائية على مختلف الأصعدة.


كما أعرب عن دعمهما الكامل للجهود التي تبذلها تركيا في مجال الطاقة، مشيرًا إلى أنها استوردت من الولايات المتحدة خلال آخر 3 سنوات 1.89 مليار متر مكعب من الغاز المسال، لتحتل بذلك المركز الأول بين أكثر 10 دول بحلف الناتو شراءً للغاز المسال من بلاده.

ويتواجد ألبيرق في العاصمة الأميركية لحضور المؤتمر السنوي المشترك الـ37 لمجلس الأعمال التركي الأميركي(TAİK)  والمجلس التركي الأميركي (ATC).

 ويشارك -إلى جانب ألبيرق في المؤتمر- وزير الدفاع التركي خلوصي أكار والتجارة روهصار بكجان والناطق باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالن.

(الأناضول، العربي الجديد)

المساهمون