تركيا تستدعي سفير ألمانيا اعتراضاً على التجسس

18 اغسطس 2014
رفضت تركيا وجود تجسس بين بلدين صديقين (آدم بيري/Getty)
+ الخط -

 استدعت وزارة الخارجية التركية، اليوم الاثنين، السفير الألماني في تركيا، ابرهارد بول، لتنقل له، "قلق" أنقرة من المعلومات، التي تحدثت عن تعرضها لتجسس من قبل الألمان، وفق دبلوماسي تركي.

وكانت مجلة "دير شبيغل" الألمانية قد ذكرت أن جهاز الاستخبارات الألماني واصل أنشطة التجسس والتنصت على تركيا، في ضوء تعليمات من الحكومة الألمانية عام 2009.

وأوضح الدبلوماسي، الذي رفض الكشف عن اسمه، أن"السفير استدعي صباح اليوم، بشأن معلومات نقلتها الصحافة الألمانية، وسنعبر له عن قلقنا وانزعاجنا".

وأصدرت وزارة الخارجية التركية بياناً، بخصوص ادعاءات التنصت، ووصفتها بـ"الأمر الخطير والمقلق، الذي يستدعي توضيحات من السلطات الالمانية، في حال توفر أدنى دليل على صحتها".

ورفضت الوزارة، في بيانها، "وجود أمور من هذا القبيل بين دولتين حليفتين وصديقتين، من المفترض أن تقوم علاقتهما على أسس الثقة والاحترام". واعتبرت أن "هذا النوع من الأعمال يضرّ بالجهود المشتركة لمكافحة المخاطر والصعوبات، التي تواجه الأمن والاستقرار العالمي".

في المقابل، حاول المتحدث باسم وزارة الخارجية الألمانية، مارتن شيفر، التخفيف من حدة التوتر بين البلدين. ووصف استدعاء السفير الألماني في تركيا، بأنه "دعوة إلى المناقشة"، وأكد أن "الحوار جرى في أجواء ودية، وقد أوضحنا للسلطات التركية ما نشرته وسائل الإعلام الألمانية".

المساهمون