تركيا تجدد عزمها الاستمرار في التنقيب شرق المتوسط

11 اغسطس 2019
الصورة
سفينة تركية رابعة في طريقها إلى شرق المتوسط (الأناضول)
+ الخط -

شدد نائب الرئيس التركي فؤاد أوقطاي، على أن أنقرة تواصل بعزم أنشطة التنقيب في المنطقة المرخص لها من قبل جمهورية شمال قبرص التركية، مشيراً إلى أن السفينة الرابعة في طريقها إلى المتوسط قريباً.

وأضاف في تصريح صحافي اليوم الأحد عقب أدائه صلاة عيد الأضحى، أن السفن التركية الثلاث "ياووز" و"فاتح" و"بربروس"، موجودة حالياً في المنطقة وتواصل أعمال التنقيب فيها، وأن السفينة الرابعة "أوروج ريس (الريس عروج)" في طريقها قريباً إلى المتوسط.


وبيّن وفقاً لوكالة "الأناضول"، أن تركيا تواصل موقفها المبدئي والحازم في حماية حقوق القبارصة الأتراك، فضلاً عن حماية حقوقها في شرق البحر المتوسط.
وتعارض كل من قبرص الرومية واليونان والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة ومصر وإسرائيل، أنشطة التنقيب التركية عن الطاقة شرق المتوسط.
واتخذ الاتحاد الأوروبي، الشهر الماضي بعض الخطوات والقرارات رداً على عمليات التنقيب التي تقوم بها تركيا شرق المتوسط، وشملت هذه القرارات "اقتطاع جزء من الأموال التي يقدمها الاتحاد لتركيا قبل انضمامها للكيان الأوروبي، ومراجعة أنشطة البنك الاستثماري الأوروبي للإقراض في تركيا، وتعليق المحادثات الجارية بين تركيا والاتحاد بخصوص اتفاقية الطيران، وعدم عقد مجلس الشراكة، واجتماعات أخرى رفيعة المستوى تجري في إطار الحوار بين الاتحاد وتركيا". 

وأكد الاتحاد الأوروبي أنه "في حال مواصلة تركيا أعمال التنقيب عن الهيدروكربون، فإن الاتحاد سيعمل على وضع خيارات لمزيد من التدابير".

فيما أكدت وزارة الخارجية التركية، في بيانات عدة، أن سفن تركيا تنقب في الجرف القارّي للبلاد، وستواصل نشاطها.

ومنذ 1974، تشهد جزيرة قبرص انقساماً بين شطرين؛ تركي في الشمال ويوناني في الجنوب، وفي 2004 رفض القبارصة الروم خطة قدمتها الأمم المتحدة لتوحيد شطري الجزيرة.


(الأناضول، العربي الجديد)

المساهمون