تركيا: انكماش الاقتصاد في الربع الثاني أقل من التوقعات

02 سبتمبر 2019
الصورة
توقعات بانتعاش قطاع العقارات (أحمد الداودي/العربي الجديد)
+ الخط -
استمر الاقتصاد التركي بالانكماش خلال الربع الثاني من العام الجاري، بعدما شهد العام الماضي، ولأول مرة منذ عشر سنوات، انكماشاً بأكثر 3% خلال الربع الأخير وأكثر من 5% خلال عام 2018، مسجلاً 2.6% عام 2018 مقابل 7.4% عام 2017.

وكشفت هيئة الإحصاءات التركية، اليوم الإثنين، أن انكماش الاقتصاد التركي استمر خلال الربع الثاني من 2019، لكن بوتيرة أقل من المتوقع.

وبينت الهيئة التركية الرسمية، خلال بيان اليوم، أن إجمالي الناتج المحلي تقلص بنسبة 1.5% في الربع الثاني من 2019، على أساس سنوي.

وجاءت نسبة الانكماش هذه العام دون التوقعات، حيث أعلن 14 خبيرا اقتصاديا، استطلعت رأيهم وكالة "الأناضول" الأسبوع الماضي، توقعاتهم بانكماش الاقتصاد التركي بنسبة 1.8%، فيما خلص استطلاع آخر لوكالة "رويترز" أجرته مع 18 خبيراً إلى أن الانكماش سيصل إلى 2%.

وبحسب الأسعار الجارية، تمكن الاقتصاد التركي من تحقيق نمو بنسبة 15% في الربع الثاني من العام الحالي، محققاً 1024 تريليون ليرة تركية، أو ما يعادل 176 مليار دولار، كما نما الاقتصاد بنسبة 2% على أساس ربع سنوي.

ويرى المحلل الاقتصادي التركي يوسف كاتب أوغلو أن مقارنة أرقام الربع الثاني مع الربع الأول من هذا العام، هي إيجابية، ولكن بالمقارنة مع أرقام عام 2017 وحتى العام الماضي، فإن الاقتصاد ما زال يعاني من الانكماش.


وحول الأسباب التي أوقعت الاقتصاد التركي بالانكماش بعد عقد من نسب النمو العالي، يضيف كاتب أوغلو لـ"العربي الجديد"، أن انكماش قطاع العقارات بنسبة 12.7% هذا العام، هو السبب الأهم باستمرار الانكماش، في حين نمت القطاعات الرئيسية كالصناعة 2.7% والزراعة 3.4%.
وتوقع كاتب أوغلو أن ينشط القطاع العقاري خلال الربعين الأخيرين من هذا العام، بعد ما سمّاه الإقبال الخارجي على العقارات، نتيجة تراجع أسعارها بالليرة التركية وتقليص مبلغ العقار للحصول على الجنسية التركية الاستثنائية، من 500 إلى 250 ألف دولار.

وكان الاقتصاد التركي قد انكمش بنسبة 2.6% على أساس سنوي في الربع الأول من العام، منسجما تقريبا مع التوقعات، لتؤكد البيانات الرسمية انزلاق البلاد إلى الركود بعد أزمة العملة في العام الماضي، حسبما أظهرته الأرقام الصادرة عن معهد الإحصاء التركي.

المساهمون