ترامب يوقف المزايا التجارية للهند... والبدء بتطبيق الرسوم الإضافية على الصين

01 يونيو 2019
الصورة
ارتفاع حدة الحرب التجارية (تالانت كوسين/فرانس برس)

أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الجمعة، إنهاء المعاملة التفضيلية التجارية للهند، اعتبارا من 5 يونيو/حزيران. وقال ترامب، في بيان، إن السبب في هذا القرار هو أن "الهند لم تمنح الولايات المتحدة فرصة عادلة ومعقولة لدخول أسواقها"، بحسب ما نقلت صحيفة نيويورك تايمز.

وأضاف: "بناء على ذلك، من المناسب إنهاء تصنيف الهند دولة نامية مستفيدة (من نظام المعاملة التفضيلية)، بحلول 5 يونيو 2019".

وسيؤثر القرار على بعض الصادرات، مثل المنسوجات والمجوهرات وقطع غيار السيارات والمنتجات الزراعية، كما سيزيد التوتر مع بلد يعتبره ترامب حليفا في مقاومة الصين، بحسب المصدر نفسه.

يشار إلى أن برنامج المعاملات التفضيلية أقرته الولايات المتحدة عام 1976، ويتيح للدول المستفيدة منه إعفاء بعض صادراتها من الرسوم الجمركية الأميركية. والشهر الماضي، قررت الولايات المتحدة إلغاء استفادة تركيا من البرنامج ذاته.




كذا، بدأت الولايات المتحدة في تحصيل رسوم جمركية أعلى تبلغ 25 في المائة على سلع صينية كثيرة وصلت إلى الموانئ الأميركية، صباح السبت، في تكثيف للحرب التجارية بين أكبر اقتصادين في العالم، مما أدى إلى فرض الصين تعريفات جمركية انتقامية، وفق رويترز.

وفرض الرئيس الأميركي دونالد ترامب الزيادة في الرسوم على قائمة من السلع الصينية تبلغ قيمتها 200 مليار دولار، في العاشر من مايو/أيار، ولكنه وافق على فترة سماح للبضائع المحمولة بحرا والتي غادرت الصين قبل هذا الموعد، ليتم تطبيق الرسوم السارية قبل ذلك وهي عشرة في المائة.

وفي 15 مايو/أيار، حدد مكتب الممثل التجاري الأميركي الأول من يونيو/حزيران موعدا نهائيا لهذه السلع التي تصل إلى الولايات المتحدة، تبدأ بعدها هيئة الجمارك وحماية الحدود الأميركية في تحصيل الرسوم التي تبلغ 25 في المائة في الموانئ الأميركية. وانتهت المهلة الساعة 12.01 بتوقيت شرق الولايات المتحدة اليوم السبت.

وتشمل زيادة التعريفة الجمركية مجموعة كبيرة من السلع الاستهلاكية والمكونات الوسيطة من الصين، بما في ذلك خوادم الإنترنت والأثاث والمكانس الكهربائية ومنتجات الإضاءة. وبدأت الصين، في وقت سابق اليوم السبت، في تحصيل رسوم انتقامية أعلى على معظم السلع الواردة، في قائمة مستهدفة تشمل بضائع أميركية قيمتها 60 مليار دولار.

وكانت هذه التعريفات قد أعلنت في 13 مايو/أيار وبدأ سريانها عند منتصف الليل في بكين، وتفرض رسوما إضافية تبلغ 20 في المائة أو 25 في المائة على أكثر من نصف 5140 منتجا أميركيا مستهدفا. وكانت الصين قد فرضت من قبل رسوما إضافية تبلغ خمسة في المائة أو عشرة في المائة على السلع المستهدفة.