ترامب يهاجم العملات الرقمية وسط ارتفاع قياسي للأسهم في "وول ستريت"

12 يوليو 2019
الصورة
توقعات خفض الفائدة رفعت الأسهم الأميركية (Getty)
شن الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، هجوماً مباشراً على العملات الإلكترونية المشفرة، عشية تسجيل مؤشر الأسهم الأميركية الواسع النطاق "ستاندرد أند بورز" مستويات قياسية في "وول ستريت" اليوم الجمعة، مع تزايد الرهان على خفض الفائدة هذا الشهر.

ترامب انتقد في تغريدة يوم الخميس "بيتكوين" وعملة "فيسبوك" الرقمية المقترحة "ليبرا" وعملات مشفرة أُخرى، وطالب بأن تسعى الشركات إلى ميثاق مصرفي وأن تُخضع نفسها للقواعد التنظيمية الأميركية والعالمية إذا كانت ترغب في أن "تصبح بنكاً".

وكتب ترامب على تويتر: "أنا لست من أنصار بيتكوين والعملات المشفرة الأخرى، التي هي ليست أموالا، والتي تتقلب قيمتها بشدة وتستند إلى لا شيء"، مضيفاً: "إذا كانت فيسبوك وشركات أخرى ترغب في أن تصبح بنكا، فعليها السعي لميثاق مصرفي جديد وأن تصبح خاضعة لجميع القواعد التنظيمية المصرفية تماما مثل باقي البنوك المحلية والدولية".


يأتي كلام ترامب بعدما أعلنت "فيسبوك" الشهر الماضي أنها ستطلق عملتها المشفرة العالمية في 2020، على أن تشكل مع 28 شريكاً، بينهم "ماستركارد" و"باي بال هولدينغز" و"أوبر تكنولوجيز"، "اتحاد ليبرا" لإدارة العملة الجديدة، فيما لا توجد بنوك في الوقت الراهن ضمن المجموعة، ويعتزم مصرف "جيه.بي مورغان تشايس أند كو"، أكبر بنك أميركي من حيث الأصول، إطلاق عملة رقمية خاصة به.

أداء الأسهم... اجتذاب 1.7 مليار دولار

وسجل المؤشران "ستاندرد أند بورز 500" و"داو جونز" الصناعي مستويات قياسية مرتفعة عند الفتح اليوم الجمعة، مع تعزز الرهانات على خفض الفائدة هذا الشهر بعد تصريحات التيسير النقدي من رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي)، جيروم باول، هذا الأسبوع.
وهذه هي المرة الثالثة التي يبلغ فيها "ستاندرد أند بورز" أعلى مستوى له على الإطلاق هذا الأسبوع، ويتجاوز الثلاثة آلاف نقطة. وقد فتح داو جونز صاعداً 0.19% إلى 27139.49 نقطة، بحسب رويترز. كما زاد "ستاندرد" 0.12% مسجلاً 3003.36 نقاط، وتقدّم "ناسداك" المجمع 0.16% إلى 8209.20 نقاط عند الفتح.

وقال "بنك أوف أميركا ميريل لينش" اليوم، إن المستثمرين ضخوا المال في السندات والأسهم في الأسبوع المنتهي يوم الأربعاء مع تلقي صناديق الأسهم الأميركية 1.7 مليار دولار، في وقت سعت الأسواق للموازنة بين آمال ضخ البنوك المركزية الرئيسية تحفيزا وبين المتاعب الاقتصادية.

وتلقت صناديق السندات 9.6 مليارات دولار مستقبلة تدفقات للأسبوع السابع والعشرين، مع حصول السندات ذات التصنيف الجدير بالاستثمار على 4.1 مليارات دولار، بينما استقطبت السندات مرتفعة العائد وسندات الأسواق الناشئة 2.3 مليار دولار و1.3 مليار دولار على الترتيب، استنادا إلى بيانات "إي.بي.إف.آر".

واستقبلت صناديق الأسهم تدفقات إجمالية محدودة بقيمة 600 مليون دولار في أسبوع حتى الأربعاء، حيث عوضت تدفقات حجمها 5.3 مليارات دولار على صناديق المؤشرات أثر نزوح 4.6 مليارات دولار عن الصناديق المشتركة.
وعلى أساس جغرافي، تلقت صناديق الأسهم الأميركية تدفقات بقيمة 1.7 مليار دولار، بينما عانت الأسهم اليابانية من أول نزوح في سبعة أسابيع متكبدة 500 مليون دولار.

تراجع سعر الدولار

وفي سوق العملات، تراجع الدولار للجلسة الثالثة على التوالي اليوم الجمعة، في الوقت الذي عجزت بيانات أقوى من المتوقع للتضخم الأميركي عن زعزعة قناعات بأن "المركزي" سيبدأ خفض أسعار الفائدة في اجتماعه القادم بشأن السياسة النقدية في وقت لاحق من الشهر الجاري.

وهبط مؤشر الدولار، الذي يتتبع أداء العملة الأميركية مقابل سلة من 6 عملات أخرى، 0.1% إلى 96.94، ويتجه صوب تسجيل أكبر تراجع أسبوعي في 3 أسابيع، وفقاً لرويترز. وربح الدولار الأسترالي 0.3% إلى 0.6665 دولار. وتلقى اليورو الدعم من عمليات بيع في سوق السندات الألمانية، لترتفع العملة الموحدة 0.1% إلى 1.1270 دولار.
وأظهرت بيانات الخميس ارتفاع المؤشر الأساسي لأسعار المستهلكين في الولايات المتحدة، الذي يستثني الأغذية والطاقة، 0.3% في يونيو/حزيران، مسجلا أكبر زيادة منذ يناير/كانون الثاني 2018.

ودفعت القراءة عوائد سندات الخزانة الأميركية للارتفاع، لكن أسواق النقد ما زالت تنبئ بخفض واحد لأسعار الفائدة بنهاية يوليو/تموز وتقليص إجمالي بمقدار 64 نقطة أساس لأسعار الفائدة بحلول نهاية 2019.