ترامب يهاجم "واشنطن بوست" بسبب تقريرها عن سياسته في سورية

25 يوليو 2017
الصورة
اتهم ترامب الصحيفة بفبركة أخبار (شان غالوب/Getty)



هاجم الرئيس الأميركي دونالد ترامب صحيفة "واشنطن بوست" بسبب تقرير نشرته عن إنهاء الجهود الأميركية لمساعدة قوات المعارضة السورية. 

وقال ترامب في تغريدة على حسابه في "تويتر"، فجر الثلاثاء، "أمازون واشنطن بوست قلبت الحقائق المتعلقة بوقفي المرتبات الضخمة، والخطرة، والمهدرة للمتمردين السوريين الذين يقاتلون الأسد".

وأضاف في تغريدة أخرى "كثير من القصص عني في واشنطن بوست هي أخبار كاذبة. إنّها سيئة كأخبار "سي إن إن" المدفوعة بالرايتينغ"، متابعاً "هل واشنطن بوست الإخبارية الكاذبة مدفوعة ضدّ الكونغرس كي تمنع السياسيين من النظر إلى أمازون الذي لا يدفع الضرائب؟".

و"واشنطن بوست" يملكها رجل الأعمال جيف بيزوس، وهو مؤسس شركة "أمازون" أيضاً.



وصرح مسؤولون أميركيون للصحيفة، أن إنهاء البرنامج السري الأميركي لدعم المعارضة السورية المعتدلة كان مرتبطاً بمخاوف ترامب بشأن إعادة إقامة علاقة عمل مع روسيا.

وفي تقرير نشر في 19 يوليو/ تموز، نقلت الصحيفة عن مسؤولين أميركيين طلبوا عدم كشف أسمائهم، أن "برنامج دعم المعارضة السورية الذي بدأ قبل أربع سنوات لم يكن له سوى أثر محدود، وخصوصاً منذ أن دخلت القوات الروسية على خط النزاع إلى جانب قوات الأسد في عام 2015".

وأضافت "واشنطن بوست" أنّ "ترامب اتخذ هذا القرار منذ نحو شهر بعد لقائه مدير السي آي إيه مايك بومبيو، ومستشار الأمن القومي الجنرال هربرت ريموند ماكماستر".

ورفضت سارة ساندرز، نائبة المتحدث باسم البيت الأبيض، مناقشة البرنامج، قائلة للصحافيين إنها لا تعرف ما إذا كان ترامب ناقش هذا الأمر خلال محادثاته التي أجراها مع الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، في قمة مجموعة العشرين بمدينة هامبورغ الألمانية.




(العربي الجديد، أسوشييتد برس)